النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

كرة القدم تستنصركم

رابط مختصر
العدد 9387 الأحد 21 ديسمبر 2014 الموافق 29 صفر 1436

لامس الشيخ ناصر بن خالد رئيس مجلس إدارة نادي الرفاع الشرقي الحقيقة في المقابلة التي اجريتها معه ونشرت في عدد اليوم حينما ناشد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة بضرورة دعم كرة القدم كونها اللعبة الشعبية الأولى وواجهة البحرين الرياضية، كما اتفق معه في نقده للمؤسسة العامة للشباب والرياضة خاصة فيما يتعلق بوضع الميزانيات في محلها الصحيح بدل ان يتم فسفستها واللعب بها كما قال الشيخ ناصر بن خالد في مقابلته، وفي هذا المقال سأتطرق لهاتين النقطين عسى ان أوفق في طرحي وأسدد في خطابي. تخيلوا معي لو تشرف دورينا بدعم لوجستي من سمو الشيخ ناصر بن حمد وازداد شرفاً بأن يتسمى بدوري سمو الشيخ ناصر بن حمد لأندية الدرجة الأولى لكرة القدم، أجزم بأن الأحداث ستتسارع بشكل مهول، فالشركات ستتاهفت على تقديم الدعم المالي والرعاية بمختلف انواعها وفئاتها، والمنظومة الكروية وعلى رأسها الاتحاد البحريني لكرة القدم ستعمل بصورة مضاعفة من أجل انجاح المسابقة، ولكم أيضاً ان تتخيلوا حجم التغطية الإعلامية التي سليقاها دوري سمو الشيخ ناصر بالإضافة إلى الاهتمام الذي ستلقاه المسابقة من المؤسسات الوطنية لمجرد التسمية السامية التي تحملها لشيخ الشباب، ناهيك عن الدعم الفعلي الذي سيسببه تواجد سموه بالقرب من الأحداث الكروية في المسابقات المحلية. وفي الجزئية المتعلقة بالمؤسسة العامة للشباب والرياضة والميزانيات التي تذهب سدى فإن كلام الشيخ ناصر بن خالد لم يجاف الحقيقة بأي حال من الأحوال، فهو طالب بأن يتم استثمار المبالغ الطائلة في تطوير الأندية بدل المشاريع التي تختفي ولا يعلم عنها أحد شيئاً، وعلى سبيل المثال بعض الاندية تعاني من عدم وجود منشآت حيوية ونموذجية، والبعض الآخر لا يجد بقعة يستثمر فيها، وبعضها يعاني من مشاكل تافهة جداً كانقطاع التيار الكهربائي بشكل مستمر وعدم صلاحية الملاعب التي يتدرب عليها، وعلى الرغم من تفاهتها وتناهي صغرها إلا انها لا تزال دون حل من المؤسسة العامة للشباب والرياضة رغم المبالغ الطائلة التي تصرف على بعض الفعاليات غير المجدية كنينجا البحرين وما شابهها. في الختام أتمنى ان نرى تطوراً ملموساً في واقع كرتنا وواقع انديتنا التي كانت لتكون أفضل حالاً مما هي عليه اليوم، ونقدر سعي المسؤولين ما وسعهم السعي في سبيل ذلك ونشد على أيديهم ونتمنى لهم التوفيق والسداد في خدمة الرياضة البحرينية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها