النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11316 الخميس 2 ابريل 2020 الموافق 9 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

تعاون عربي مثمر.. راضي شنيشل أنموذجًا !!

رابط مختصر
العدد 9383 الأربعاء 17 ديسمبر 2014 الموافق 25 صفر 1436

لا يمكن للجماهير العراقية واهل الكرة ومن معهم من محبي ومتابعي منتخب اسود الرافدين، الا توجيه الشكر وكلمات الامتنان والثناء الى السادة رئيس ومسؤولي ادارة نادي قطر القطري، لتعاونهم التام مع قضية اعارة وتفريغ السيد الكابتن راضي شنيشل، للعمل مع المنتخب العراقي وقيادة الاسود خلال نهائيات اسيا التي ستنطلق بعد ايام في استراليا، بعد ان تم الاطاحة بالمدرب السابق حكيم شاكر واخذ الوقت يضيق على المنتخب وامكانية تعرضه الى ضائقة حقيقية بكل شيء، ما لم يتم تدارك الموقف وتقديم المساعدة من قبل الاخوة في نادي قطر، وهذا عين ما اقدموا عليه فورا واستجابوا للطلب العراقي عند زيارة رئس الاتحاد الذي وصل الدوحة قبل ايام للتفاوض بالموضوع، وقد تعاون الاخوة القطريون فعلا ومنحوا الكابتن راضي فرصة قيادة المنتخب العراقي ومن ثم العودة لفرقه بعد انتهاء البطولة خصوصا، وان الدوري القطري سيتوقف حاله بقية الدوريات الكروية للمنتخبات المشاركة ببطولة اسيا، مما يسهل مهمة المنتخب العراقي وكذا نادي قطر. صحيح ان ظروف نادي قطر صعبة وهو يمر بازمة قبل وصول الكابتن راضي الى قيادته ومن ثم تحسين اوضاعه، الا ان استمرار الدوري والمنافسة القطرية بدوري المحترفين صعبة وقوية ولا تتوقف عند حدود معينة، مع ذلك فان هذا التعاون التام بين الاخوة في نادي قطر والاتحاد العراقي لهو خير دليل على قوة الاواصر الاخوية بين الاشقاء الخليجيين وضرورة مؤازرة وتعضيد بعضهم البعض، لاسيما وان البطولة مهمة وسيكون اي انتصار لاي فريق عربي هو بمثابة انتصار للكرة العربية كافة وليس للفائز فحسب، وهذا ما يعتقد انه روح وجوهر الاخوة العربية التي ضربت الرياضة مرة اخرى مثلا رائعا في التفاني والتعاون والانسجام والتفاهم بين اقطاب الرياضة العربية التي نتمنى ان تمتد لبقية الملفات العربية العربية الاخرى.. قطعا ان التعاون العربي العربي الكروي ضرورة ملحة، خصوصا ونحن نمر بسرعة مقتربين من بطولة اسيا التي يفترض ان يكون التعاون والانفتاح فيها بصورة اكبر واوثق حتى تتحقق الفائدة بين المنتخبات العربية المنتشرة بالمجموعات الاسيوية والمتطلعة جميعها لتحقيق نتائج جيدة، مما يتطلب اقامة مباريات تجريبية فيما بينها والتعاون والتشاور خلال ايام البطولة من اجل خلق بيئة واجواء وافاق كروية تخدم كرتنا ومنتخباتنا، ومخطا حقا من يتوقع ان مجالات التعاون مقتصرة وهامشية وليس لها قيمة، فالعكس هو الصحيح وان اي انفتاح وتعاون وتشاور بين مسؤولي فريقين عربيين قبل البطولة وخلال المدة المتاحة حاليا يمكن ان يفتح افاقًا افضل لتحقيق نتائج افضل والله ولي التوفيق..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها