النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11526 الأربعاء 28 أكتوبر 2020 الموافق 11 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:24AM
  • الظهر
    11:22AM
  • العصر
    2:35PM
  • المغرب
    4:59PM
  • العشاء
    6:29PM

كتاب الايام

دوري الأبطال.. مواجهات نارية وأخرى تقليدية!!

رابط مختصر
العدد 9382 الثلاثاء 16 ديسمبر 2014 الموافق 24 صفر 1436

لم يتم الانتظار طويلا لترقب احدث المواجهات، فقد اسفرت قرعة دوري ابطال اوروبا عن وجهها سريعا، لتعصف وتعقد امال فرق وتحي حظوظ فرق اخرى بعد ان أسفرت قرعة دور ال16 لدوري أبطال اوروبا عن مواجهات نارية، حيث يصطدم برشلونة بمانشستر سيتي ويلتقي تشيلسي مع باريس سان جيرمان في لقاء ناري، ويواجه اتلتيكو مدريد غريمه باير ليفركوزن، ويتقابل بوروسيا دورتموند مع يوفنتوس، ويواجه ريال مدريد شالكه، ويلتقي بايرن ميونيخ مع شاختار ويصطدم موناكو بارسنال، ويلتقي بورتو مع بازل.. اقيمت القرعة بمدينة نيون السويسرية.. وشارك فيها مجموعة كبيرة من نجوم اوروبا، يتقدمهم ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم. في قراءة سريعة ودرة فعل منتظر يجب على برشلونة أن لا ينسى وهو يدخل هذه المواجهة بأن الموسم الماضي كانت له ظروف خاصة، فالفريق الأزرق لعب في ظل غيابات مهمة كما ان المان سيتي يمثل قوة ضاربة هذا الموسم مما سيعقد ويعصب مهمة برشلونة المتعثر اصلا في اداءه ونتائجه ومستوياته العامة فضلا عن تشكيليته المتغيرة غير المستقرة بعد كل مشوار مما جعل الانتقادات توجه صوب المدرب انريكي الذي لم يجد نفسه حتى الان، في ظل استحقاقات معقدة وطموحات جماهيرية مستعرة.. والمباراة كما متوقع ستكون متكافئة جداً، لا يمكن توقع المتأهل منها، فمانشستر سيتي قام بردة فعل مذهلة في المباريات الأخيرة من دوري الأبطال، ويبدو أنه أقوى من ذي قبل على مستوى هذه البطولة، في حين أن مستوى برشلونة غير معلوم المستوى في شهر شباط المقبل، لأن هناك وقت طويل ليتغير الكثير، سواء بشكل إيجابي أو سلبي. في جانب اخر من مواجهات نارية قد تطيح باحد الفريقين المرشحين بقوة لنهائي البطولة اذ بات لازما على جوزيه مورينيو أن يواجه لاعبيه السابقين في دوري الأبطال، ويؤخذ لمدرب تشلسي أنه قاتل للنجوم الذين دربهم، فلم يستطع زلاتان أو أوزيل أو دي ماريا ترك بصمة حقيقية أمامه، كما أن فريقه يعيش هذه الأيام أفضل أداء له عندما يواجه ديفيد لويز وزلاتان وماكسويل وتياجو موتا الذين تعامل معهم من قبل. باريس سان جيرمان لا يبدو انه في حالة ذهنية جيدة، فالفريق يعاني في كل لقاء محلياً، وظهر ضعيف الشخصية في مواجهة برشلونة على الكامب نو، ومع التذكر بأن جوزيه مورينيو أسرع تعلماً وأوسع حيلة من لوران بلان، فإن المواجهة التي حصلت الموسم الماضي تبدو أكثر إفادة للمدرب البرتغالي. في مواجهات اخرى بايرن ميونخ الطرف الأقوى بفارق كبير من المستوى، فهو أفضل من حيث الجودة والخبرة والتكتيك، وبالتالي لا يمكن تصور الفريق الأوكراني يتأهل إلا لو حدثت معجزة سيتحدث عنها الإعلام لسنوات.كما ان يوفنتوس يملك رباعي خط وسط عالي الجودة، قادر على مجابهة الكبار وإن عانى أمام الصغار لبعض التفاصيل وبالتالي فإنه يستطيع تعطيل أهم عناصر قوة بروسيا دورتموند الحالية المتمثلة بخط الوسط.كما ان الفريق الألماني بحاجة لاستعادة أسلوبه القائم على الضغط السريع وسد المنافذ، لأن مثل هذا الأسلوب أثبت نجاعته أمام يوفنتوس وجعله يعاني. اما بطل النسخة الماضية ريال مدريد والفريق الاقوى حتى الان بين كل فرق اوربا فانه محظوظ جدا ولا يبدو أن شالكه افضل بكثير عما كان عليه حاله الموسم الماضي، فما زال الفريق المهاري الهجومي الذي لا يتقن الدفاع، ومباراتي سبورتنج لشبونة وتشلسي حيث تلقى 9 أهداف في مواجهتين تؤكد هذا الأمر رغم أن مدربه دي ماتيو، لكن يجب الانتظار لنرى شكل هذا الفريق بعد الراحة الشتوية، حيث سيملك المدرب الإيطالي فرصة إعدادهم بشكل أفضل، فيما ريال مدريد يعيش أفضل حالاته، أو كما وصفته صحيفة الماركا «أكثر ريال مدريد بياضاً عرفته الكرة الحديثة»، وهو في شهر فبراير (شباط) سيكون قد استعاد كل لاعبيه المصابين، وربما يتم تدعيم صفوفه بلوكاس سيلفا أيضاً، مما يجعله مرشحاً فوق العادة بلغة المنطق لتكرار التفوق على شالكه، والذي يمثل تجربة خاصة وإن كانت مؤلمة لخيسي رودريجيز.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها