النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

لوبيز.. ليس آخر الرؤوس!

رابط مختصر
العدد 9373 الاحد 7 ديسمبر 2014 الموافق 15 صفر 1437

بعد قرار مجلس إدارة الاتحاد السعودي لكرة القدم بإقالة الاسباني لوبيز كارو من تدريب المنتخب الأول، في خطوة متوقعة، جاءت بناء على مطلب طالما نادت به الجماهير السعودية وكذلك العديد من النقاد والمحللين منذ فترة طويلة، بذلك تكون صفحة رؤوس المدربين المطاح بهم على اثر تداعيات خليجي الرياض ، قد اكتملت برأس لوبيز بعد رؤوس كل من ( عدنان حمد مدرب البحرين وفييرا مدرب الكويت وحكيم شاكر مدرب العراق )، ليسلم من التغيير والاطاحة كل من المتوج عريس خليجيي 22 جمال بن ماضي مدرب العنابي ومهدي علي مدرب الامارات ولوجوين مدرب عمان وسكوب مدرب اليمن، وبذلك تكون القرارات كما موضح قد اتت على خلفية النتائج والاداء وهذا من حق الاتحادات وكذلك الجماهير المتطلعة للفوز لا غيره .. البحرين عقدت العزم وانهت الامر ووضعت ثقتها بالمدرب المحلي مرجان عيد لاتخاذ كل ما يلزم لاعداد فريق جيد لنهائيات اسيا المقبلة ، التي لا يفصلنا عنها سوى وقت محدد، لا أعتقد انه كاف لاجراء تغيرات جذرية، فيما الاتحاد السعودي رشح خمسة مدربين لاختيار أحدهم لتدريب المنتخب الأول في بطولة أمم آسيا الشهر المقبل، وهم سامي الجابر، فيصل البدين، خالد القروني، الكولومبي خورخي لويس بينتو مدرب منتخب كوستاريكا ، والبوسني وحيد خليلودزيتش مدرب منتخب الجزائر السابق، في خطوة يفترض ان تكون تصالحية مع جمهور الاخضر قبل اي شيء اخر ، لاسيما وان خلو المدرجات في خليجي الرياض اثار اكثر من تساؤل حول الاسباب والتداعيات، خصوصا وان الازمة بين الجماهير والمدربين ظلت حاضرة منذ خليجي المنامة، مما يتطلب حلا جذريا في اسيا وما بعدها، كذلك الكويت استعانت بالمدرب العربي نبيل بن معلول بانتظار ما ستفر عنه جولة مواجهة استراليا قبل التثبيت او العزل .. الاتحاد العراق وبناء على ضغوطات الجماهير ووسائل الاعلام وكذلك توصيات لجنة المنتخبات والفنية وتقرير المستشار جمال صالح ، اذعن اخيرا واقال المدرب حكيم شاكر المتربع على عرش الكرة العراقية منذ اربع سنوات، مما فتح الباب على مصراعيه حول شخصية من سيتسلم المهمة، اذ ان اخبار الاتحاد تؤكد انقسامه حول استقطاب مدرب اجنبي بمواصفات عالية مشروطة بالعمل في بغداد، هو ما يستبعد نجاحه بذلك، وبين الاستعانة بالمدرب المحلي الاعرف بقدرات اللاعبين والاقدر على التعاطي مع البطولة الاسيوية ومن ثم انتظار النتائج لاتخاذ القرار النهائي ، وهنا تشير الاخبار الى وجود ثلاث خيارات محلية تمثلت براضي شنيشل مدرب نادي قطر القطري وهو الاقرب للمهمة في حالة موافقة ناديه، وكذلك ايوب اديشو مدرب نادي اربيل، واخيرا عدنان درجال الذي يعيش ويعمل بدولة قطر منذ اكثر من عقدين، مما يجعل الجماهير العراقية تنتظر المدرب الجديد للاسراع بالاعداد خصوصا وان المدة ضيقة جدا والمهمة ليست سهلة والمناسبة الاسيوية قوية جدا وتنتظر اطاحة رؤوس جديدة بعد النحر التدريبي السريع الذي شهدته خليجي الرياض..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها