النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11317 الجمعة 3 ابريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    5:55PM
  • العشاء
    7:25PM

كتاب الايام

«الالتراس».. هجوم مضاد !!

رابط مختصر
العدد 9372 السبت 6 ديسمبر 2014 الموافق 14 صفر 1437

اعلنت الشرطة الاسبانية القاء القبض على الاخوة المشجعين الثلاثة المتهمين بقتل مشجع حسب ما ذكرت صحيفة "الموندو" الإسبانية في عددها الصادر الخميس، أنه تم اعتقال في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء ثلاثة أشقاء متهمين بالتورط في الاشتباكات التي شهدتها مدينة مدريد يوم الأحد الماضي قبل المباراة التي جمعت بين أتلتيكو مدريد وديبورتيفو لا كورونيا. ووفقاً لنفس الصحيفة أنه تم اعتقال الاشقاء من طرف الشرطة الوطنية في منطقة بوزويلو دي الاركون بضواحي مدريد. وقد توفي الأحد الماضي في هذه الاشتباكات مشجع ديبورتيفو لا كورونيا فرانسيسكو خافيير روميرو تابوادا (43 عاماً) والمعروف باسم "جيمي"، مما أثار جدلا كبيرا في الأوساط الإسبانية عن العنف في كرة القدم. وأكدت صحيفة "الموندو" أن تحليل الصور التي سجلتها كاميرات الأمن في منطقة "ريو" بمدريد والتي شهدت الاشتباكات بين الجماهير كانت وراء معرفة هوية الأشخاص المشاركين في هذه الاشتباكات. بعد هذه الهزة النفسية العنيفة والانتكاسة بالروح الرياضية الاسبانية عامة والكروية خاصة، تحدث رئيس الاتحاد الإسباني تيباس حول الإجراءات التي ستتخذ ضد الفرق التي لا تتعاون مع الاتحاد الإسباني لمكافحة الجماهير (الألتراس) المتطرفين. ونقلت صحيفة سبورت الكتالونية تصريحات تيباس التي أدلى بها لإذاعة "كادينا كوبيه، " التي أكد من خلالها أن العقوبات ستكون مالية وبخصم النقاط وقد تصل إلى الهبوط للدرجة الثانية، وتابع: "سنقوم بوضع استراتيجية للقضاء على المشجعين المتطرفين في ملاعبنا، وسيكون هناك اجتماع مع الأندية من أجل حل هذه القضية."يذكر أن أندية مثل ريال مدريد وبرشلونة وإسبانيول لا تملك ألتراس، بعد أن اتخذت قرارات بإلغائها. ان التشجيع بصفته (الالتراوسوية) الجديدة الضاغطة، باتجاه العنف وتحقيق مصالح جهات معينة تحت غطاء التشجيع والرياضة، وقد تكون مسيرة او مسيسة لاهداف بعيدة ولا تمت بصلة للرياضة بشيء ما، تدفع جميع الجهات، خصوصا الفيفا والاتحادات القارية والمحلية للتعاون مع الخطوة الاسبانية، بغية بناء ثقافة عامة جديدة ترتكز على محاربة التطرف في التشجيع والحد من اعمال العنف وحماية الملاعب واللاعبين وحتى المشجعين المتخذين من اللعبة وسيلة للترويح والتسلية وقضاء الوقت لمتعة المشاهدة والمتابعة الكروية كما كانت عليه في ايام الصبا التشجيعي اذا جازت التسمية، والا فان الامور وفقا لما يريده البعض من تشكيلات الاتراس القتالية يمثل خطرا جديا على ثقافة اللعبة وروحها التي اتسعت شعوب الارض وجماهيرها المختلفة من خلال الحب والتشجيع المثالي والافادة من وسائل الاعلام الحالي لتوسيع قاعدة اللعبة وتطويرها، في وقت اخذت الروابط العنفية تحاول تكوين جهات ضاغطة من اجل اهداف شخصية جمعية يفترض الانتباه لها واتخاذ كل الاجراءات القاسية الرادعة من اجل ؤدها، قبل ان تنجب جنينا مشوها ويشوه كل جميل في عالمنا الكروي..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها