النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10911 الجمعة 22 فبراير 2019 الموافق 17 جمادى الثاني 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:51AM
  • الظهر
    11:51AM
  • العصر
    3:08AM
  • المغرب
    5:35AM
  • العشاء
    7:05AM

كتاب الايام

خطوات لإعادة تأهيل منتخبنا

رابط مختصر
لعدد 9368 الثلاثاء 2 ديسمبر 2014 الموافق 10 صفر 1437

انتهت دورة الخليج العربي الثانية والعشرين بالعاصمة الرياض، التي تنافست فيها المنتخبات الخليجية، شاهدنا فيها مفاجئات وفرقعات إعلامية وتنافسا قويا في بعض المباريات خصوصا الدور الثاني وانتهى العرس والكل عاد إلى وطنه وهو شاكرا على كرم الضيافة والالتقاء بإخوانه وأشقائه الخليجيين. سنتحدث اليوم عن منتخبنا الوطني، والذي هو همنا الأول، وما تعرض له من انتكاسة في المستوى الفني وابتعاده عن المنافسة كليا، رغم كونه احد المنتخبات التي يراهن عليها في البطولات السابقة. منتخب البحرين بات بحاجة ماسة إلى إعادة تأهيل ومتابعة دقيقة لكل لاعب يتم اختياره للمنتخب ومعالجة المشاكل التي يعانيها لاعبوه (إذا كانت موجودة) سواء نفسيا أو ماديا ووظيفيا من حيث تقديم الحوافز وترقيته بما انه يمثل الوطن أو حتى اسريا بدعمه بتقديم مساعدة زواج وتوفير سكن ليهيأ اللاعب ويكون مستقرا ومطمئنا نفسيا، وهذا سيكون له دور فاعل على تماسك المنتخب وتأهيله كخطوة أولى، أما الخطوة الثانية، لزوم البحث عن عمل برنامج مناسب للمنتخب بعد أن تعرض لوعكة جعلته غير قادر على تقديم المستوى المطلوب أو على الأقل يسعد به المشاهدون والمتابعون له، أما الخطوة الثالثة وهي عمل برنامج للعب مع منتخبات وفرق عالمية، يستفيد منها المنتخب من خلال الاحتكاك وتهيئة نفسية اللاعب، وكذلك سيكون عاملا جيدا لجلب الجماهير العازفة عن متابعته وتحفيزها على مشاهدة الفرق والمنتخب جميعا خصوصا إذا ما كانت هذه الفرق والمنتخبات معروفة ومعشوقة من قبل الجماهير البحرينية المتعطشة لرؤيتها ومشاهدة المنتخب ومساندته لتقديم المستويات الطيبة التي يستطيع أن يقارع بها الفرق المنافسة خصوصا وان بطولة آسيا لكرة القدم على الأبواب والتي ستقام منافساتها في أجواء بعيدة عن بيئتنا ووطنا وهي قارة استراليا، والذي نتمنى أن يكون لمنتخبنا مستوى مغايرا لما شاهدناه في دورة الخليج المنصرمة بالرياض، وستكون حينها فرصة لكل لاعب في المنتخب فرصة سانحة بتوقيع عقود جديدة احترافية من قبل سماسرة الكرة التي ستتابع هذه البطولة في هذه القارة التي لها باع ودور إعلامي بارز ومميز، ولا ننسى بأن البطولات السابقة كانت فاتحة خير على لاعبي منتخبنا بالدخول في عالم الاحتراف وبعقود مجزية تهافتت عليهم الأندية الخليجية، مما رفع من قيمة أسهم اللاعب البحريني الذي كان له دورا قويا كذلك في رفع رقم التصنيف ووصل به لمستوى جيدا على العالم وممتازا على المستوى الخليجي والآسيوي. نتمنى للمنتخب النهوض والظهور بصورة مخالفة كليا عما هو عليه الآن، وأن يدخل البطولة الآسيوية القادمة بنفس مفعمة بالحيوية والمسؤولية، لا بروح الانهزامية وأن يبدأ صفحة جديدة متناسيا ما حل به في أرض الرياض. خصوصا وان الجهاز والمدير الفني جلهم من البحرينيين أصحاب الخبرة الكروية والميدانية وهم على قدر المسؤولية لرفع راية البحرين خفاقة دائما. نهاية كلامنا، نريد الكل أن يعمل بكل جهد واجتهاد وعدم التهاون، نريد المساندة للمنتخب من قبل الجماهير البحرينية الوفية التي عودتنا دائما التواجد خلف منتخبها أين ماحل ولعب نريد وقفة جادة من قبل المسؤولين والمختصين بشؤون المنتخب بما يحملونه من كلمة ومسؤولية مناط بهم وأن نتذكر اسم البحرين وغلاته على قلوبنا وأنفسنا أين ما تواجدنا مع خالص تحياتي للجميع.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها