النسخة الورقية
العدد 11096 الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:52AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

في المرمى

رابط مختصر
العدد 9362 الاربعاء 26 نوفمبر 2014 الموافق 2 صفر 1437

أسئلة كثيرة وجهتها لنفسي، ومن بينها هل يحق لي اليوم أن أفرح وأشيد بعمل الاتحاد البحريني لكرة القدم والأداء الفني والإداري لمنتخبنا الوطني بعد خروجنا من بطولة كأس خليجي 22 ونحن في آخر الترتيب لمجموعتنا؟ هل لي أفرح ومنتخب وطني لم يسجل ولا هدفا في البطولة؟ هل لي أفرح اليوم والمنتخب اليمني قد احتل مركزا أفضل منا في ترتيب المجموعة في سابقة تاريخية «ومع خالص احترامي لمنتخبها الذي أثبت علو كعبه وأبهر الجميع» وأثبت أنه بالفعل قد تطور عن السابق وبكثير، هل لي أفرح اليوم وبعد مرور 44 سنة منذ انطلاق البطولة الاولى عام 1970 أننا استطعنا فرض التعادل مع المنتخب القطري الشقيق وودعنا البطولة وبالمركز الأخير، هل لي أفرح وأنا أشاهد جماهيرنا الوفية التي تكبدت العناء والمشقة لحضور جميع المباريات ورجعت خائبة؟ هل لي أفرح عندما أجلس مع الأخوة الزملاء وهم يمتدحون منتخباتهم ويعلنون التحدي للحصول على البطولة، وأنا منتخب وطني أصبح لا يقارن الا بالمنتخب اليمني الشقيق كوننا نحن الاثنين لم نحقق بطولة كآس الخليج. وهل لي أن أفرح وأنا أرى القرارات أصبحت لا تأخذ وقتاً للدراسة والتقييم الصحيح؟ وهل لي أفرح على إقالة مدرب قدير له كل التقدير والاحترام بهذه الطريقة والتوقيت؟ «رغم أنني على قناعة بأنه لم يقدم ما يشفع له لا من الناحية الفنية ولا المعنوية، ولكن أنا هنا أتحدث عن مسألة التوقيت فقط؟، هل لي أفرح وأنا متأكد بأن بعض اللاعبين الذين تم استبعادهم من قبل الاتحاد بقرار إداري وباتفاق مع مدربنا السابق القدير عدنان حمد سيكونون على رأس القائمة في قادم الأيام؟ هل لي أفرح وأنا أرى منتخب وطني دون استقرار فني وإداري، هل لي أفرح ونحن خلال السنوات الأخيرة قد جربنا ثمانية مدربين تقريباً وفي كل يوم مدير منتخب جديد؟ هل لي أفخر أننا نمتلك اليوم أضعف دوري بالمنطقة؟ هل لي أفرح ونحن الدولة الوحيدة التي نلعب دوري الدرجة الاولى بعشرة فرق فقط؟ وللحديث بقية طالما في العمر بقية.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها