النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11528 الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:21AM
  • العصر
    2:33PM
  • المغرب
    4:57PM
  • العشاء
    6:27PM

كتاب الايام

عاشت مملكة البحرين!

رابط مختصر
العدد 9357 الجمعة 21 نوفمبر 2014 الموافق 28 محرم 1437

قبل المباراة بين قطر المنتشي بجمال بن ماضي وبين الاحمر الجريح وحامل معانات الخسارة المحبطة والتغيير المفاجيء وهموم وآمال عريضة، كانت جماهير ولاعبي البحريين يرددون مع النشيد الوطني الاحمر هاتفين: (عاشت مملكة البحرين)، وقد رددها معلق الكاس خالد بن يوسف الذي صاح بصوت عالي عاشت مملكة البحرين، لتنطلق صافرة الحكم الكويتي علي محمود، وهو يقود مباراة لطالما تكررت بين الاحمر والعنابي بمواجهات حاسمة عديدة، الا ان هذه المرة يدخل الاحمر بمعنويات قد تكون محبطة ولكن التغيير والشحذ والتنسيق الذي شغله الوفد البحريني عامة والاتحاد البحريني خاصة بعد الخسارة الصعبة من السعودية لمحاولة خلق اجواء مثالية ممكن ان تسهم بتخفيف وطات الخسارة والتغيير وتعطي شحنات حمراء قد تسهم بالاطاحة بالعنابي والتاهل لدور النصف النهائي وذلك ليس عسير.. جمال بن ماضي صرح قائلا قبل المباراة: (واثق من الفوز)، لكن المباراة والمستوى لم يعكس ذلك التصريح، اذ كان الاحمر ندا قويا، وكان بامكانه بدفعة وهمة لاعبيه لو تحركوا بشكل افضل واقوى، من تسجيل هدف وحيد كان كفيلا بانتقالهم الى المحطة الاهم والحد من تداعيات الخسارة، وهذا ما جعل المدرب الوطني مرجان عيد يصدح قائلا بمحاولة قد يستنتج منها الشحذ المعنوي والعلاج النفسي قبل كل شيء، وهذا بحد ذاته كان يمكن ان يكون حاضرا لو لا التراخي العجيب في بعض المراكز البحرينية اذ ان المنتخب القطري الشقيق لم يكن باحسن حالته ولم يكن سدا منيعا حقيقيا، بقدر ما كان هنالك تراخي واستسلام بحريني عجيب في ظل وجود فرصة حقيقية ولقمة ظلت متاحة بين فكي الاحمر حتى اخر اللحظات لكنه لم يحسن هضمهما.. عموما الدور الفني في البطولة انتهى، لكن البحرين ستبقى قائمة، وهنالك نشاط رسمي اداري واعلامي يجب ان يبقى فاعلا في البطولة ثم ينتظر الجميع انتهاء البطولة لاخذ قسط من الراحة وشكر الجميع على اداء ما قدروا عليه، من ثم التهيؤ سريعا لبطولة اسيا الاهم رسميا وفيفويا، ولا يعتقد بان الاحمر سيكون على ما يرام اذا ما ذهب بهذه الروح المحبطة، فقد وجدنا وشاهدنا لاعبين بعضهم، قد لا يستحق تمثيل ولبس قميص المنتخب الاحمر، لاسيما في ظل بطولة قارية هي الاولى في اسيا وعلى الاتحاد البحريني تدارس الامر سريعا بالتعاون والتشاور مع الجميع خصوصا الاعلام الرياضي المعروف في المملكة، لرسم خارطة طريق نامل ونتمنى ان تكون انطلاقتها الحقيقية في استراليا، املا بتحسين الحال وبناء فريق احمر قادر على التاهل لكاس العالم باذن الله، وذلك ليس حلم بل انه واقع ما زال قائما ويتردد على الشفاه مع كل الصيحات الملهمة والصادقة: (عاشت مملكة البحرين)..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها