النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

احذروا من التلاعب!!

رابط مختصر
العدد 9355 الاربعاء 19 نوفمبر 2014 الموافق 26 محرم 1437

الرأي العام والشارع الرياضي هذه الايام في الرياض ينتظر مفاجآت جديدة في مصير المدربين، فبعد القرار السريع والذي انتهى فجرا باقالة المدرب العراقي عدنان حمد من منصبه بعد مرور ثلاثة اشهر من تدريب المنتخب بسبب نتائج المنتخب البحريني لكرة القدم والذي رفع شعار نبيها بحرينية أصيب الاتحاد بخيبة امل فأطاح بالرجل ليكون اول ضحايا دورة الخليج فالمراقبون هنا كانوا يتوقعون التغيير السريع لإقالة المدرب الاسباني لوبيز برغم فوزه الاخير الا ان بعض الاصوات مازالت تطالب برحيله بل وصل الامر برحيل الاتحاد حيث دخل في تطورات سريعة منها ظاهرة الاختلاف بين اعضائه حيث يغرد بعضهم خارج السرب مما اتيحت للاعلام السعودي بان تكون مادة صحفية دسمة لذا لم يتوقف الحديث عن اقصاء لوبيز ولم يتوقف الحديث عن ايضا النجم الكروي الشهير سامي الجابر والذي زج اسمه بان يتولى تدريب منتخب بلاده في حال الاستغناء عن مدرب المنتخب الحالي فقد قرأت تصريحًا امس في الزميلة الرياضية بانه ينفي ترشيحه لتدريب المنتخب وشدد الجابر على ان المدرب الاسباني صديق له وكان يأتي الى مكتبه حينما كان يدرب نادي الهلال ويتبادلان الحديث في العديد من الأمور ويحترمه كثيرا ويقدر عمله مع المنتخب السعودي. واعجبني في الجابر كلامه «من المستحيل بل من المستحيل جدا ان اتحدث عن مدرب زميل او اقول انني ساخلفه في مهمته فهذه ليست اخلاقي بل اتمنى التوفيق لكل المدربين». والرأي العام في خليجي 22 لم يعد بعيدا عن الواقع، فهو يشارك الأحداث سواء بالاتصال المباشر عبر وسائل الإعلام المختلفة من تليفزيون أو إذاعة أو الصحف اليومية بواسطة الصفحات الرياضية التي زادت في الأونة الأخيرة. واشتد التنافس بين الإعلام الرياضي حيث يشعر به كل المتابعين والمهتمين بقضايانا الرياضية التي لاتنتهي، فالعمل الإعلامي ونجاحاته مرتبط بما تقدمه الوسيلة الإعلامية من خلال رؤية صادقة وبموضوعية حرفية مهنية بعيدا عن الإسفاف والتصيد. الجماهير لم تعد» تسكت» عما كان يحدث في السابق، لأن صوتها أصبح يصل بسهولة إلى القارئ عبر العديد من المنابر الإعلامية وبالأخص المنتديات المتعددة والمنتشرة والتي تتمتع ببعض الكفاءات التي تشارك بها.. وبالإمكان أن ترى وتقرأ كل مايخطر على» بالك» بعد أن ارتفع مستوى الوعي والثقافة، فقد وصلت القناعة إلى متلقي الرسالة الإعلامية لمعرفة «الزين والشين» على الرغم من محاولة البعض الدخول في المهاترات الإعلامية التي تصيب رياضتنا بمقتل إذا لم نوقف بعض التجاوزات التي تسيء إلينا.. وهذه واحدة من أبرز الجوانب السلبية لأنها تخرج عن الروح الرياضية وتلخبط الأمور رأسا على عقب لأن الإعلام الحقيقي يجب أن لايطبق الجمهور «عاوز كده»؟ لاننا لانقبله اطلاقا، هناك جوانب قانونية يجب لانتعداها خاصة في الجوانب الشخصية فالإعلام دوره تثقيفي وتوعية الناس وليس» تطفيشهم» وتوريطهم؟ وإذا خرجنا عن المعقول وتجاوزنا الخطوط الحمراء فإننا لاقدر الله سنواجه مصيرنا بأزمات وكوارث رياضية إعلامية لاتحمد عقباها.. وهي الأخطر من كل شيء وأنتم تعرفون معنى الإعلام سلاح ذوحدين؟ الرياضة حققت قفزة هائلة لا أحد يستطيع أن ينكر ذلك وهي واضحة للعيان فاحذروا من التلاعب والخداع.. والله من وراء القصد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها