النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11849 الخميس 16 سبتمبر 2021 الموافق 9 صفر 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:04AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:42PM
  • العشاء
    7:12PM

كتاب الايام

لوموا عملكم ولا تلومونا

رابط مختصر
العدد 9355 الاربعاء 19 نوفمبر 2014 الموافق 26 محرم 1437

أصبح التخوف من نقد العمل الرياضي مشكلة المشاكل لدى بعض المسؤولين الذين يتوجسون من النقد ويأخذونه على محمل شخصي وفي كثير من الأحيان يلجؤون للشكوى من الصحافة والاعلام بتهمة التحامل عليهم، وكنتيجة لذلك يظهرون بخطاب مرتبك من حيث الأسلوب ومفكك من حيث الطرح .. تملؤه التناقضات وتضيع الرسالة التي يريدون إيصالها من خلاله بين هذه وتلك! الغريب في الموضوع انهم دائما ما يطالبون الصحافة بالالتزام بمعايير واضحة ومحددة في الوقت الذي يتجاوزون هم تلك المعايير ويخرقونها باستمرار ظناً بأننا لانزال نعيش في الماضي الذي كان فيه الصوت مبحوحاً وسقف المطالب منخفضاً والنقد لا يخرج عن الاطار المرسوم له من قبل الجهات الرسمية. مشكلة هذه الفئة من المسؤولين تكمن في عدم استيعابهم وتقبلهم للجرأة والسرعة التي اصبح عليها الخطاب الاعلامي في وقتنا هذا، فمع تزايد مواقع التواصل الاجتماعي اصبح لكل مواطن منبره الخاص الذي يكتب فيه وفق قواعده الخاصة ومبادئه التي تربى عليها دون وصاية أحد أو خطوط رسمية يمنع الخروج عنها حسبما يكفله الدستور وضمن دائرة الحرية التي منحها جلالة الملك المفدى حفظه الله للصحافة بإختلاف تخصصاتها. يجب على المسؤول ان يركز على أمرين مهمين أولهما تحديد الانجاز الذي يسعى خلفه وآلية الوصول إليه والآخر هو ان يدع الإعلام يعمل على ايصال رسالته بكل شفافية ومصداقية، فمتى قدم ذلك المسؤول كشفاً بإنجازاته سيلقى الانصاف منه قبل الصحافة، وسيجد من انتقده بالأمس يمتدحه اليوم، أما في حال خواء كشفه من الانجازات فإن توجيه سهام النقد له سيكون أمراً طبيعيا وعليه تقبل ذلك برحابة صدر وتحمله كما يتحمل الاعلام وجوده في منصبه رغم عدم تحقيقه لأي منجز. في الثمانيات: لا عيب في الاستعانة بمن هم اذكى منك لتحقيق أهدافك، فأنت بذلك تكون الأذكى من بين الجميع، وعليك الحذر من الاستعانة بأصحاب الفكر المحدود فهم سيقتلون طموحك ويثبطون عزيمتك ويضيعون جهدك، فكن دقيقاً في اختيار الناس الذين ترجو مساعدتهم في تحقيق اهدافك، ولا تجعل للمثبطين مكاناً من حولك.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها