النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 10974 الجمعة 26 أبريل 2019 الموافق 21 شعبان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:42AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:06AM
  • المغرب
    6:07AM
  • العشاء
    6:37AM

كتاب الايام

منتخبنا أحلام في أحلام

رابط مختصر
العدد 9354 الثلاثاء 18 نوفمبر 2014 الموافق 25 محرم 1437

نحلم ونستيقظ ومن ثم نحلم ونستيقظ وهكذا دواليك دون أن نرى الحلم قد تحقق مع أن بعض الأحلام تتحقق للحالمين، ومنتخبنا لا زال يحلم بتحقيق كأس الخليج العربي لكرة القدم ولو مرة في العمر بعد أن حلمت أجيال وأجيال وبعضهم قد فارقونا إلى العالم الآخر رحمة الله عليهم دون أن يتحقق الحلم فمتى نستفيق والكأس مرفوع بين أيدينا. سأتكلم بكل صدق وأمانة، لأنه يزعجني ويزعج الكثير من الغيارى على سمعة بلدهم ويدمر كرتنا هذا المستوى الذي هو في انحدار متواصل، دون احساس أو نفض الغبار المتراكم على رؤوسنا. العالم وصل إلى سطح القمر، ومنتخبنا لا زال يحلم في رفع الكأس، وكأنما أصبح من المستحيلات، نعم لماذا وما السبب والى متى؟؟؟ الدولة صرفت ولازالت تصرف من أجل تحقيق الحلم لكنه دون جدوى لو أنها صرفت على البنية التحتية لأنديتنا لأصبحت أفضل مما هي عليه، ولوجد منتخبا قويا. أقولها أعيدوا النظر يامسؤولي الاتحاد وبدون مجاملة ومباشرة بعد مباراة قطر حتى ولو فزنا، لأن دورة كأس الخليج أصبحت مقابلات تحدي بين المنتخبات فقط، فلا مستوى ولا فنيات، وأقولها لو أن منتخبنا ذهب مع مدرب محلي مجتهد لحققنا أفضل من الذي شاهدناه، ولم أر في حياتي أبدا أن يسجل لاعبيَن من فريق واحد هدفين ويخسر المباراة ؟؟؟ إذا كنتم هدافين فلماذا لم تطلبوا من المدرب أن يضعكم في مركز الهجوم، لا وأهداف حلة بعد قد يختارونها من أفضل أهداف الدورة الحالية. منتخبنا وكرتنا أصبحت مأساة وعبء ثقيل، بحاجة إلى هدم وبناء من جديد، واستغلال الميزانية في الطريق الصحيح، والاموال التي أهدرت أولى بها أنديتنا ولاعبينا. تم جلب مدربين عالميين دون جدوى وتغيير، معسكرات سياحية، لم نشاهد فيها منتخبنا أن لعب مباراة مع فرق عالمية؟؟؟ ما السبب يا ترى. الجواب واضح جدا، وان كنتم تحبون البحرين بأمانة وصدق، ردوا الجواب والسبب يا مسؤولينا. سأقول السبب برأي، وهو بنيتنا التحتية مهترئة، ملاعبنا متناقضة، محترفونا الأجانب هواة يسعون وراء لقمة العيش، المدربون الأجانب وراء المادة دون تطوير وكم مدرب أتى واختلف بسبب المادة، دورينا ضعيف ولا يطاق مشاهدته. إن لم يكن كلامي صح، أرجو أن يرد على كلامي أي مسئول أو متخصص في شئون الرياضة وينفي كلامي فسأتوقف عن الكتابة. حان الأوان وبدون مجاملة، نحتاج إلى فزعة قوية وحقيقية لإعادة النظر في كرتنا إلى تغيير واقعها دون تمييز ناد على آخر من حيث الدعم والمساندة. وكل هذا لن يتحقق بالحلم أو على الأقل حلم اليقظة بل بتغيير الواقع إن كنا نخاف على سمعة كرتنا. حلمنا الحقيقي ليس بطولة كأس الخليج بل حلمنا أن نشاهد أنديتنا والبنية التحتية والاستثمار قد تحقق لها، وتغيير واقعنا الحالي إلى الأفضل وبعدها نستفيق من الحلم وقد رفعنا الكأس حقيقة. نحب البحرين ونغار على اسمها، فتحركوا يا مسؤولينا الكرام وغيروا واقعنا الكروي المأساة، نريد أن نشاهد الكأس في بلدنا قبل أن نرحل من هذا العالم.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها