النسخة الورقية
العدد 11035 الأربعاء 26 يونيو 2019 الموافق 23 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:13AM
  • الظهر
    11:40AM
  • العصر
    3:06PM
  • المغرب
    6:34PM
  • العشاء
    8:04PM

كتاب الايام

دلمون مركز التجارة في العهد القديم

رابط مختصر
العدد 8296 الثلاثاء 27 ديسمبر 2011 الموافق 2 صفر 1432

خطت البحرين أولى خطواتها في مرحلة التاريخ قبل حوالي 3000 سنة قبل الميلاد كاحد أعظم مراكز امبراطوريات التجارة من العهد القديم. وكانت تعرف بحضارة ديلمون - وقد أُسست أثناء العصر البرونزي وعاشت بطريقةٍ ما إلى أكثر من 2000عام. طُورت ديلمون كمركز للتبادل التجاري بسبب موقعها على طول طرق التجارة رابطةً بين بلاد الرافدين ووادي السند. بدأت تراجعها منذ الوقت التي سقطت فيها حضارة وادي السند في منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد. ومنذ حلول الهبوط فإنه قد استمر على مر القرون التالية. هناك قول بأن ديلمون كانت تابعة للامبراطورية الآشورية في القرن الثامن قبل الميلاد وفي حوالي عام 600 قبل الميلاد كانت قد دمجت كلياً إلى الامبراطورية البابلية الجديدة. في القرن الأول, كان يطلق على البحرين من قبل الإغريق باسم «تايلوس», مركز تجارة اللؤلؤ, عندما اكتشفها نيرخوس قائد الحملة المرسلة من قبل الإسكندر المقدوني لاستكشاف المنطقة. كان يطلق عليها سابقاً اسم «آرادوس» والمحرق حالياً وتوجد هناك منطقة تسمى بـ «عراد» في المحرق. هنالك أدلة أدبية وأثرية حول التجارة بين بلاد الرافدين ووادي السند (من المحتمل معرفتها بشكل صحيح مع منطقة تدعى ميلوها في آكايديان). المطبوعات من الأختام الطينية من مدينة وادي السند من هارابار كانت من الواضح تستخدم لختم حزم من البضائع, كما تشهد مطبوعات الأختام الطينية التى كانت تستخدم لإثبات الملكية والتوقيع على الاتفاقيات. عدد من أختام وادي السند هذه قد وجدت في أور وغيرها من مواقع في بلاد الرافدين. وفي «الخليج العربي» هناك أنواع في من الختم الدائري عوضاً عن الأختام الملفوفة, والمعروفة من ديلمون, التي تظهر في لوثيل في غوجارات, الهند, وفيلكا, وكذلك في بلاد الرافدين يقنعون في تعزيز تجارة البحر من مسافة بعيدة. ما يشمل التجارة هو الخشب, العاج, ذهب, والسلع الكمالية كالعقيق والخرز الملون, الأحجار الثمينة, اللؤلؤ من الخليج العربي, الصدف وبطانات العظم, ومن بين البضائع المرسلة الى بلاد الرافدين في تبادل للفضة, القصدير, المنسوجات الصوفية, زيت الزيتون والحبوب. واما السبائك النحاسية, القار, الأشياء التي تتواجد بشكل طبيعي في بلاد الرافدين, ربما كان يتم تبادلها مع المنسوجات القطنية والطيور المحلية, وهي منتجات أساسية لمنطقة السند وليست متوافرة في بلاد الرافدين- و كل هذا كان مبنيا على طلب. الوثائق التجارية لبلاد الرافدين, قوائم السلع ونقوش رسمية من تذكر أختام هرابان واكتشافات أثرية. المراجع الأدبية لتجارة ميلوهان ترجع الى أيام الأكاديان, السلالة الثالثة من أور, وآيسن - فترات لارسا (حوالي 2350-1800 قبل الميلاد) ولكن هذه التجارة بدأت تقريباً في أوائل الفترة السلالية (حوالي 2600 قبل الميلاد). وان بعض سفن الميلوهان قد تكون أبحرت مباشرةً إلى بلاد الرافدين, ولكن بحلول آيسن - فترة لارسا, ديلمون احتكرت التجارة. وبحلول الفترة البابلية القديمة اللاحقة, توقفت التجارة بين الحضارتيين كلياً. ويقَيم متحف البحرين الوطني بأن «عصره الذهبي» دام حوالي 2200-1600 قبل الميلاد. واما تاريخ هبوطها من الوقت الذي انهارت حضارة وادي السند فجأة وبشكل غامض, في منتصف الألفية الثانية قبل الميلاد. هذا الأمر بالطبع جعل ديلمون تخسر أهميتها كمركز للتجارة بين الهند وبلاد الرافدين. ومع اضمحلال تجارة البحر الكبير مع الشرق قد يكون أثرعلى التغيير في القوة شمالاً الأمر الذي لوحظ في بلاد الرافدين نفسها. هناك أدلة حول ثقافات إنسان العصر الحجري الحديث في عهد ديلمون تأتي من أدوات الصوان والأسلحة. ومن الفترات التالية, ألواح مسمارية, أختام اسطوانية, الفخار وحتى المراسلات بين الحكام قد سلطت الضوء على ديلمون. العديد من السجلات المكتوبة تذكر الأرخبيل الموجود عند المصادر السومرية, الأكادينية, الإغريقية, اللاتينية. وقد وصفت ديلمون في بعض الأحيان بـ «المكان الذي تشرق فيه الشمس» و «أرض الأحياء» وهو مشهد خرافة من خلق السومريون والمكان حيث يكون السومري المقدس بطل الفيضان, وقد اتخذت زيوسدرا (اتنابيشتم) من قبل الآلهة لتعيش الى الأبد. وعلى خلاف الألواح والاسطوانات المصرية وبلاد الرافدين, تم اكتشاف تراث ديلمون على الأختام الدائرية. الأشكال البدائية للصور المنحوتة على الختم تشير إلى أنها كانت تستعمل كتعويذات أو طلاسم. منحوتة على الخشب, أو المعادن, وهذه الصور تحدد بوضوح مجتمع معقد. معابد في مركز القرية الزراعية, المدن, الولايات, الديانة, والحياة الثقافية الاقتصادية. كل المظاهر تظهر مجتمعا متطورا انعكس في النقوش حول الأختام. واما العلامات الموجودة على الأواني الفخارية والممتلكات هو استخدام محتمل للأختام. ومن المحتمل قد تم دفنهم مع الموتى بسبب تجنب إساءة الاستخدام. وان الأجزاء الصغيرة المضغوطة التي وجدت تلمح إلى أنها كانت تستخدم للتعرف على الملكية. من الواضح بأنه كان هنالك قيمة جوهرية, و كل ختم يحكي حكاية, و كل ختم له هوية. ديلمون كانت أيضاً مركزاً لأهم طرق التجارة في الألفية الثالثة والثانية قبل الميلاد. وان السلعة الأكثر أهمية كانت النحاس والتي كانت تشتهر بها ديلمون والتواريخ التي دائماً ما تحتفل بها البحرين, من العصور القديمة وحتى يومنا هذا حيث استمرت في كونها أهم مركز للتجارة في منطقة الخليج طوال تاريخها. بعد أن استقر السومريون, البابليون, الآشريون, والاغريق, على جزر البحرين بسبب أهميتها الاستراتيجية في الحركة البضائعية, شمالاً جنوباً, شرقاً وغرباً, عبر البحر وعبر الطرق في اليابسة والتي أعطتها البحار حرية العبور. وان سجلات علاقاتهم الديبلوماسية مع ملوك ديلمون, وان البعض الذين عُرفت أسماؤهم من السجلات, يشهدون على أهمية الجزرعلى مرالعصور القديمة. البحرين هي كنز في الهواء الطلق من الماضي, تراث فريد من القدم حينما بدأ الإنسان بالاحتفاظ بسجلات تحكي عن آماله, خوفه وإنجازاته.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها