النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11977 السبت 22 يناير 2022 الموافق 19 جمادى الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    5:04AM
  • الظهر
    11:50AM
  • العصر
    2:52PM
  • المغرب
    5:14PM
  • العشاء
    6:32PM

كتاب الايام

حقوق الوسيط العقاري

رابط مختصر
العدد 11907 السبت 13 نوفمبر 2021 الموافق 8 ربيع الآخر 1443

 

حقّه في أداء عمله وحقّه في الحصول على أجرة عمله وحقّه في العمولة وحقّه في الأتعاب جميعها مصطلحات تعني بأمر واحد ألا وهو حق الوسيط العقاري في أجرته المالية من طرفي العمل (البائع والمشتري والمؤجر والمستأجر وغيرهم) ممن يتعاملون مع المكاتب العقارية المرخصين بشكل رسمي من قبل الجهات الرسمية.

إن هذه المشكلة تحدّثنا عنها مسبقًا وتكلم الكثير من الزملاء أصحاب المكاتب العقارية عن حقوقهم المسلوبة من قبل بعض أطراف العمل مع العلم بأن عمل مهنة الوساطة وخبرته واستشارته لا تقل عن عمل أي مهنة أخرى مثل المهندس والطبيب والقانوني وأغلبهم يأخذون أتعابهم قبل بدء العمل إلا الوسيط العقاري مهضوم في حقّه وتتلخص هذه الحقوق في الاعمال التالية:

1- حق الوسيط في إبرام عقود البيع والشراء بين المشتري والبائع، حيث نجد أحد الطرفين لا يعطي أهمية لموضوع أتعاب المكتب العقاري وأحيانًا نجد أحدهم بمجرد الانتهاء من إجراءات البيع الرسمي يقول للمكتب بأنه لا يعرف عن آلية العمولة أو الأتعاب فيدخل الأطراف في مشاكل قانونية وتحول الأمر إلى المحاكم وفي كثير من الأمور يتم المصالحة بين الطرفين وتكون على حساب الوسيط العقاري بالتنازل عن جزء من عمولته لصالح أحد الطرفين عوضًا عن الدخول في المحاكم وفترات الانتظار وهذه إحدى الحقوق الضائعة على الوسيط أو المكتب العقاري.

2- حق الوسيط العقاري عن تأجير الوحدة العقارية، وهذا الأمر عانت منه الكثير من المكاتب العقارية بسبب سوء الفهم في آلية دفع عمولة أو أتعاب الوسيط ومن عليه دفع العمولة (المؤجر والمستأجر) وكم النسبة المحددة للعمولة ومن هنا تبدأ معاناة الوسيط العقاري بين أطراف العمل والدخول في أروقة المحاكم أو التراضي بين الطرفين على حساب الوسيط العقاري.

3- حق الوسيط في استشارة عقارية، حيث وكأن خبرة الوسيط لا تقدّر بثمن والاستشارة تكون مجانًا ولا يهم وقت الوسيط أو خبرته فقط البعض يأخذ من الوسيط العقاري استشارة مجانية ومن ثم يذهب، حتى كلمة شكر وتقدير لا يقوم بها هنا أيضًا أحد حقوق الوسيط المسلوبة من قبل بعض العملاء.

4- حق الوسيط عند عدم اكتمال بعض المعاملات والتي يختلف فيها أطراف العمل في أخر اللحظات وأحيانًا قد يلجأ أحد الأطراف بالتحايل على الوسيط العقاري وإخراج الوسيط العقاري من حفظ حق الوسيط العقاري وبطرق ملتوية وهذا الأمر أو الحق يعاني منها الكثير من أصحاب المكاتب العقارية.

هذه بعض الحقوق التي يعاني منها كثير من المكاتب العقارية والوسطاء العقاريين وللأسف بسبب عدم وجود اتفاقية موحدة بين المكاتب العقارية حول آلية حفظ الحقوق وآلية عمل الوسطاء العقاريين بنظام موحد تتفاقم هذه المشكلة وتزداد من صعوبة ومن هنا أدعو الجميع بالعمل بشكل موحد وإيجاد الحلول المناسبة بما يحفظ حقوقهم الضائعة. 

 

*خبير عقاري

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها