النسخة الورقية
العدد 11116 الأحد 15 سبتمبر 2019 الموافق 16 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:03AM
  • الظهر
    11:33AM
  • العصر
    3:01PM
  • المغرب
    5:43PM
  • العشاء
    7:13PM

كتاب الايام

ثمرة التخطيط السليم

رابط مختصر
العدد 9345 الأثنين 10 نوفمبر 2014 الموافق 17 محرم 1436

إن إشادة جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة برجال الشرطة والأمن العام بمناسبة زيارته إلى الأكاديمية الملكية للشرطة فيها تأكيد ملكي على المستوى المتقدم الذي بلغته وزارة الداخلية بكل أقسامها وفروعها، فالمتابع لأداء الوزارة منذ تولي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة الحقيبة الأمنية عام 2004م يرى التطور الملحوظ في كل القطاعات. جهاز الشرطة في البحرين قد انشئ في عهد الشيخ عيسى بن علي آل خليفة حاكم البحرين عام 1869م، وقد تطور عمل الشرطة في البحرين منذ ذلك التاريخ إلى بداية المشروع الإصلاحي في عام 2001م، ولكن مع بداية استلام الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وزارة الداخلية تغيرت النظرة المجتمعية للشرطة، فقد قفزت الشرطة قفزات واسعة في العمل الشرطي، وقامت بنقلة نوعية من خلال تطوير الموارد البشرية بالتزامن مع البنى التحتية للعمل الأمني، وتم إدخال أحدث التقنيات والبرامج، وتم تنفيذ الاستراتيجية الحديثة التي وضعها وزير الداخلية لتطوير العمل الشرطي. في زيارة جلالة الملك المفدى لافتتاح الأكاديمية اشار إلى المستوى المتقدم الذي وصل إليه رجال الشرطة في البحرين من خلال البرامج والدورات، فقد أشار إلى أن رجال الشرطة بمسؤولياتهم الوطنية هم «في ميدان من ميادين الشرف، حيث الإعداد والتدريب لامتلاك المعرفة والمقدرة اللازمة لأداء الواجبات في حفظ الأمن»، وهذا ما يتميز به رجال الشرطة في البحرين من التزام تام بالقوانين وتنفيذ الواجبات المنوطة بهم، ولمن شاء فليتأمل في الخبرات الأمنية البحرينية التي تستفيد منها دول مجلس التعاون الخليجي!. لقد قام رجال الشرطة بجهود كبيرة لتعزيز الأمن والاستقرار رغم الظروف الصعبة التي تشهدها المنطقة لزعزعة أمنها واستقرارها، وما المكاسب التي تحققت خلال السنوات الماضية إلا للرؤية الثاقبة والرسالة السامية التي يحملها وزير الداخلية لرفع مستوى رجال الشرطة، فالمسؤوليات التي يحملها وزير الداخلية «هي دين يتحمله، وأمانة وطنية يتشرف بحملها»، وهو يسير على هدي المؤسسين الأوائل الذين بذلوا الغالي والرخيص من أجل البحرين وأمنها. إن رجال الشرطة يحملون في صدورهم حباً كبيراً لجلالة الملك وهذا ما أفصح عنه وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آلخليفة، فكل فرد من الشرطة يؤكد على ولائه لجلالة الملك وانتمائه لهذه الأرض، ويتمسك بالانتماء العروبي، فقد كانت بطولات رجال الشرطة حاضرة في كل المواقف خاصة حين أطلت فتنة العصر والمعروفة بالربيع العربي، فقد كان لرجال الأمن دورهم البارز في وأد الفتنة في مهدها، وقد استطاعوا القيام بواجباتهم ومسؤولياتهم ضمن نطاق القانون، فقد استطاع رجال الشرطة مواجهة الجماعات الإرهابية التي استهدفت تدمير الممتلكات العامة والخاصة، فقدموا أورع الأمثلة في ذلك رغم سقوط البعض منهم شهداء للواجب وإصابة البعض، فكانوا الجنود الأوفياء لهذا الوطن. التقدير والثناء لكل رجال الشرطة وفي مقدمتهم وزير الداخلية الذي يحمل مسؤولية أمن كل فرد في هذا الوطن، من هنا فإن الواجب على أفراد هذا الوطن تعزيز الشراكة المجتمعية للمحافظة على الأمن والاستقرار والتصدي لدعاة الفتنة!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها