النسخة الورقية
العدد 11025 الأحد 16 يونيو 2019 الموافق 13 شوال 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:15AM
  • الظهر
    11:38PM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

ارتباكات وتخبطات

رابط مختصر
العدد 9344 الأحد 9 نوفمبر 2014 الموافق 16 محرم 1436

في الوقت الذي كانت فيه القيادية بوعد منيرة فخرو تنصح رفاقها بـ «عدم التعويل على الخارج» كان القيادي بالوفاق علي الأسود يعزو ما ادعاه بـ «تراجع وزير العدل عن تنفيذ قرار المحكمة الادارية بتعليق نشاط جمعية الوفاق لثلاثة شهور حتى تعقد مؤتمرها» الى ما مارسه الخارج من ضغوطات على البحرين. وهكذا نلاحظ ان التصريحين للقياديين البارزين في الجمعيتين الحليفتين يأتيان على درجة من التناقض كبيرة وشاسعة ما يُقدم دليلاً آخر على التخبطات والارباكات التي تعيشها هذه الجمعيات بعد قرارها بالمقاطعة وهو القرار الذي عزلها عن المشهد السياسي وعن الحراك وما تشهده البحرين من نشاط سياسي مكثف هذه الايام. الامر الذي انعكس اول ما انعكس على الجمعيات الضئيلة التي بدأت مبكراً تشعر بوطأة قرارها بالمقاطعة او بالأدق انجرافها وانجرارها وراء قرار الوفاق بالمقاطعة. فالجميع في البحرين يقول بأن الجمعيات الضئيلة «وعد التقدمي القومي الوحدوي» تتبع قرار الوفاق منذ العام 2011 ولا تستطيع الآن ان تخرج من بيت طاعة الوفاق. ولأن للوفاق مندوبين كثر في الخارج وفي العواصم الاجنبية قد رتبوا علاقات وشبكوا رباطات مع هذه العواصم لصالح الوفاق فقط، فإن القيادية بوعد حالها كحال القياديين في الجمعيات الضئيلة يسعون جاهدين لفك ارتباطات الوفاق بالخارج حتى يمكن ان تعتمد عليهم كجمعيات في الداخل ما يعطيهم مكانة غير المكانة البسيطة والهامشية التي اعطتهم إياها الوفاق في التحالف الذي تقوده والذي تهيمن عليه وتسيطر وتقوده الى حيث تريد. أمّا القيادي الوفاقي علي الاسود فهو اختار طوعاً لاكرها العيش في الخارج منذ 2011 واستلم هناك وفي العواصم الاجنبية مهاما قيادية بوأته مركزا محورياً مؤثراً في جمعيته وفي الخارج، حيث اشرف اشرافاً مباشراً على عدة مشاريع هناك منها مشروع قناة اللؤلؤة وغيره من مشاريع دفعت بعض العواصم الاجنبية لان تبرز علي الاسود ابرازاً ما كان بوسعه ان يبرز فيه لو ظل افندياً بين المعممين المهيمنين على جمعيته وعلى قراراتها في الداخل. ولذا سيحاول علي الاسود ان يُعطي للخارج ثقلاً ودوراً مهماً في كل شأن بحريني محاولاً بذلك التصدي الواعي واللاواعي للاصوات داخل جماعته في البحرين والتي ارتفعت من بعضهم بـ «عدم التعويل على الخارج» بعد ان وضعوا كل اوراقهم في سلة الخارج وراهنوا عليه رهان المقامر، ورقصوا منتشين على بياناته ضد حكومة بلادهم.. وهو ذات الخارج الذي تراجع عن بعض انحيازاته معهم عندما اكتشف حقائق حراكهم الطائفي الفاقع واعتمادهم العنف وسيلة لتحقيق مشروعهم الذي يعزز سطوة النظام الايراني في المنطقة ويعطيه قوة في جلسات المفاوضات مع الغرب حول النووي. وهكذا فإن العلاقة مع الخارج أصبحت بالنسبة لهذه الجماعات مسألة مطروحة لإعادة النظر في حجم الاعتماد وحجم التعويل فيما ارتفعت اصوات من نفس هذه الجماعات لا تريد التفريط في هذه العلاقة التي اكسبتها شهرةً ومنحتها مكانة كصوت علي الاسود في «البي بي سي» الذي عزا تأجيل قرار تعليق نشاط الوفاق لضغوط الخارج، ساعياً بذلك لاعادة الاعتبار لدور الخارج الذي ارتبط به شخصياً، ويخشى ان يفقد دورة الشخصي ومكانته ان اقدمت جمعيته وجماعته على فك ارتباطها او التقليل من الاعتماد على الاجنبي. وهكذا ما بين الشخصي والعام وما بين الاجنبي والاجنبي تعيش هذه الجماعات والجمعيات ارتباكات وتناقضات قراراتها وفي المقدمة منها قرار مقاطعة الانتخابات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها