النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11924 الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 الموافق 25 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:43AM
  • الظهر
    11:26AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

هل حان الأوان لحظر السفر إلى تركيا؟

رابط مختصر
العدد 9344 الأحد 9 نوفمبر 2014 الموافق 16 محرم 1436

كتب الزميل جاسر الجاسر مؤخرا في صحيفة الحياة اللندنية عمودا يدعو فيه إلى حظر سفر مواطنيه السعوديين إلى تركيا طالما أن الأخيرة باتت معبرا لأبناء السعودية وبقية الأقطار العربية والخليجية وأيضا الأوروبية ممن يريدون عبور الحدود التركية السورية إلى داخل سوريا للالتحاق بوحوش القرن الحادي والعشرين من تنظيمي داعش والنصرة، خصوصا وأن تلك الحدود ليست حصينة ويمكن اجتيازها بسهولة عبر دفع بعض الاتاوات والرشاوى بالدولار الامريكي الأخضر. هذا إذا ما أحسنا الظن وقلنا أن نظام الرئيس التركي الحالي رجب طيب أردوغان بعيد عن تسهيل مهمة المقاتلين القادمين من مختلف البقاع للالتحاق بالتنظيمين المتطرفين المذكورين. إن دعوة الزميل الجاسر فيها الكثير من المنطق والحجة، وبالتالي فمن واجب صناع القرار في الرياض وبقية العواصم الخليجية المنكوية بذهاب مواطنيها إلى مناطق القتال والنزاعات أن يفكروا فيها مليا، لاسيما وأن هناك قرارات رسمية وفتاوى دينية من أعلى المرجعيات تجرم وتحرم هذه الظاهرة المتنامية، ناهيك عن توارد الانباء بشكل يومي تقريبا حول فقدان الامهات الخليجيات لفلذات اكبادهن في حروب لا ناقة لهن فيها ولا جمل، سببه الأول أن السلطات التركية لا تتشدد كثيرا مع من يريد عبور حدودها الى الداخل السوري. أما القول بأن تركيا دولة اسلامية كبيرة يجب الاحتفاظ بعلاقات ودية معها وعدم استثارتها بمثل هذه الاجراءات، أو القول بأن دول الخليج لا ترسم سياساتها وعلاقاتها الخارجية بطريقة انفعالية وبالتالي لم تكن يوما ما البادئة بالتصعيد مع الآخر فيجب وضعهما على الرف على الأقل مؤقتا طالما أن الطرف الآخر ممثلا في نظام أردوغان لا يكترث بعلاقاته ومصالحه الكثيرة في منطقة الخليج، بل راح ينتهج نهجا هستيريا من خلال دعمه وتأييده الحازم لجماعة الإخوان المسلمين التي يحاربها معظم دول الخليج، ثم من خلال ازدرائه لكبرى الأقطار العربية وأكثرها ارتباطا بدول الخليج (مصر) ووصف رئيسها المشير عبدالفتاح السيسي ب»الطاغية» من فوق منبر الجمعية العمومية للأمم المتحدة، وتحديه شرعية النظام المصري الحالي باحتضانه في اسطنبول في الثامن من أغسطس 2014 للاجتماع الذي انبثق عنه ما يسمى ب «المجلس الثوري المصري». ليس هذا فحسب وإنما أيضا ذهاب أردوغان وحكومته أبعد من ذلك بكثير بقيامهما بالتنسيق والتعاون والتشاور المستمر مع النظام الفقهي الايراني المعروف باستهدافه لأمن واستقرار دول مجلس التعاون الخليجي وذلك بهدف استغلال ما تمر به المنطقة العربية من ضعف واختلال وفوضى في فرض هيمنة تركية/فارسية عليها على المدى البعيد. ويخطئ من يعتقد أن التناقضات المذهبية بين الطرفين، اوتباين سياساتهما حيال الغرب واسرائيل، أو تنافسهما على منطقة القوقاز وآسيا الوسطى يحول دون تحالفهما. ودليلنا هو الزيارات المتبادلة على اعلى المستويات بين القادة الاتراك والفرس وابرام الجانبين اتفاقيات امنية لمطاردة المعارضين لهما في اراضي البلدين، واتفاقيات اقتصادية وتجارية وصناعية ونفطية الغرض منها تسهيل هروب ايران من الحصار الدولي الخانق المفروض عليها من المجتمع الدولي (تشير مراكز اقتصادية مختصة إلى أن تركيا تطمح إلى رفع مستوى تعاونها على الأصعدة التجارية والاقتصادية والصناعية مع جارتها الفارسية ليشمل مجالات النفط والغاز والتجارة كي يرتفع حجم التبادل الاقتصادي بين البلدين من 6.5 مليار دولار حاليا إلى 20 مليار دولار خلال الأعوام الخمسة المقبلة). لذا صدق من كتب قائلا «إن التشابهات والتقاربات بين تركيا وإيران، رغم كل مراحل الشد والجذب في علاقاتهما خلال السنوات الغابرة، أكثر من التناقضات سواء في العمق الخطابي أو الموقف في الداخل أو الموقف من الخارج، ولكن الأخطر أن هدفها الأول على ما يبدو هو إعادة ترتيب البيت الاقليمي». وبطبيعة الحال سيخرج علينا من يحتج بأن دعوة حظر السفر إلى تركيا سيحرم الكثيرين من السياحة في تركيا والتمتع بمناظرها الخلابة ومطبخها الشرقي العامر ومشاهدة آثارها الاسلامية فنكون كمن يعاقب الكل بجريرة البعض. وردنا هو فليكن الأمر كذلك طالما أن فيه حفظ لأرواح أبنائنا وصيانة لأمن أوطاننا. وجملة القول أن الكرة الآن في ملعب أنقرة لتعيد الحرارة والثقة إلى علاقاتها مع دول الخليج العربية، أو تفعل رؤية رئيس حكومتها أحمد داوود أغلوا القائلة بضرورة تصفير المشاكل مع العالم العربي مقابل رؤية ملالي طهران القائلة بضرورة تأزيم العلاقات مع العرب تلك العلاقات التي كانت قبل سنوات قليلة واعدة ومبشرة بالخير العميم في مجالات التنسيق السياسي والشراكة الاستراتيجية والتبادل التجاري والاستثماري والتعاون الصناعي، قبل أن يحرق اردوغان جماهيريته وشعبيته في الخليج والعالم العربي المنبثقة عن مواقفه الخطابية المساندة للحق الفلسطيني عبر اللجوء الى الخطاب الانفعالي ومن ثم التلكؤ في مساندة الثورة السورية وأخيرا موقفه اللاانساني لجهة حماية الأكراد الفارين من «عين العرب/كوباني». والمعروف أن العلاقات بين دول مجلس التعاون وتركيا شهدت تطوراً ملحوظاً في السنوات القليلة الماضية وصولا إلى إعلان «حوار استراتيجي» بينهما في إطار شراكة إقليمية في سبتمبر 2008 بمبادرة بحرينية - تركية. كما وأن الأعوام القليلة الماضية شهدت حالة من الانتعاش الاقتصادي بين دول الخليج بشكل عام وتركيا، أدت إلى إبرام صفقات تجارية ضخمة، وتعاون في عدة مجالات تجارية وعقارية وانتعاش الموسم السياحي كذلك في تركيا، وتسيير عشرات الرحلات الجوية أسبوعياً من الخليج نحو تركيا. وأخيرا لا مناص من العودة الى الوراء والتذكير بأن اي قرار لحظر السفر الى تركيا للاسباب التي اشرنا اليها لن يكون بالامر الغريب او المستحدث. فكلنا يعرف ان بعض الأقطار الخليجية حينما تأثرت أمنيا بعودة مواطنيها المجاهدين في افغانستان وباكستان قامت بحظر السفر إلى الأولى باعتبارها منطقة صراعات وتطرف، وحظر السفر إلى الثانية باعتبارها معبرا إلى الأولى. وتكرر الأمر ذاته في التسعينات حينما تشددت بعض الدول الخليجية مع سفر رعاياها إلى البوسنة والهرسك للجهاد ضد الصرب والكروات.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها