النسخة الورقية
العدد 11090 الثلاثاء 20 أغسطس 2019 الموافق 19 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:48AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:12PM
  • المغرب
    6:11PM
  • العشاء
    7:41PM

كتاب الايام

رجال الشرطة ودورهم من أجل وطن عزيز متقدم

رابط مختصر
العدد 9338 الاثنين 3 نوفمبر 2014 الموافق 10 محرم 1436

لقد جاءت زيارة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة للأكاديمية الملكية للشرطة مع بداية العام الهجري الجديد (1436هـ) للتأكيد على مكانة رجال الشرطة مع بداية العام الجديد المرتبط بذكرى الهجرة النبوية الشريفة، فكانت الزيارة في حد ذاتها تكريماً لكل رجل أمن حافظ على سلامة أرض الوطن، ودافع عن مكتسابات المشروع الإصلاحي الذي دشنه جلالة الملك في فبراير عام 2001م. إن التقاء رجال الشرطة بقائد مسيرة الإصلاح والبناء جلالة الملك المفدى جاءت لتؤكد على مكانة الرجال الأوفياء الذين قدموا أرواحهم رخيصة للذود عن حياض الوطن، لذا دشن جلالة الملك زيارته بكلماته السامية حين قال: (وإننا بهذه المناسبة نود أن نشد على يد كل فرد من منسوبي هذه الكلية الراقية، والتي تخرج منها ويتخرج رجال أوفياء للوطن الغالي، مستعدون لحمل المسؤولية بكل كفاية وكفاءة، ويقفون بجانب إخوانهم في الأجهزة الأمنية في مملكتنا العزيزة للذود عن مكتسباتنا ولحماية مشروعنا الحضاري، من أجل وطن عزيز متقدم). إن تكريم جلالة الملك المفدى لرجال الشرطة هو في حقيقته تكريم من أبناء البحرين قاطبة، فالجميع يرى الدور الكبير والبارز الذي يقوم به رجال الشرطة، فهم يتصدون لأعمال العنف والتخريب والتدمير بأرواحهم وصدورهم، فكم منهم مَن قدم روحه فداءً للوطن؟!، وكم منهم من تعرض للإصابة وهو يقوم بواجبه الوطني؟!، بل إن الكثير قد شاهد رجال الشرطة وهم يطاردون الإرهابيين الذين يشعلون الإطارات، ويرمون القنابل الحارقة، ويغلقون الشوارع والطرقات، ويحرقون الممتلكات العامة والخاصة، ولم يتصدَ لهم إلا رجال الشرطة الذين يعرضون حياتهم للخطر! إن ثناء جلالة الملك المفدى لرجال الشرطة في الأكاديمية الملكية جاء للجهود الكبيرة التي قاموا بها لتعزيز الأمن والاستقرار، جهود تعجز الكلمات عن تقديم الشكر والتقدير لهم، خاصة في الأعوام الأربعة الماضية حين أطلت فتنة دوار مجلس التعاون وتم طرح مخطط تغيير هوية أبناء هذا الوطن، فقد قام رجال الشرطة بدور كبير لتعزيز الأمن والاستقرار، فقد كانت مسؤولية كبيرة ملقاة على عاتقهم. لقد أكد جلالة الملك المفدى على أن المجتمع البحريني قد تخطى التحديات بفضل الإرادة القوية لأبناء الوطن، وأن الجهد الكبير كان على رجال الأمن الذين قاموا بواجبهم الوطني بأكمل وجه حين قدموا كل ما يملكون في سبيل تعزيز الأمن والاستقرار، وهذا ما أشار إليه جلالة الملك في كلمته السامية حين أشار إلى التزام رجال الشرطة بالقانون والأداء المتميز الذي (مكنهم من احتواء العنف والتخريب والإرهاب)، وهي إشارة واضحة على التقدم الكبير الذي حققه رجال الشرطة بقيادة وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة. من هنا فإن تكريم رجال الشرطة مع بداية العام الهجري هو تكريم لجميع أبناء هذا الوطن، فالشراكة المجتمعية التي أظهرها أبناء هذا الوطن قد عززت الأمن والاستقرار، وفوت على دعاة الفتنة والمحنة الفرصة حتى أصبح الناس لا يكترثون لأعمالهم الإرهابية في الشوارع والطرقات. إن التقدير والاحترام لكل رجل شرطة يقوم بواجبه ومسؤولياته، لذا لابد من إعداد كوادر شابة لمواصلة المسيرة الإصلاحية، فدور رجال الشرطة لا يقف عند فاصل تاريخي، ولكنه مستمر لمحاربة الجريمة ودعاة الفتنة، فرجال الشرطة يسعون لوطن عزيز ومتقدم كما بين جلالة الملك المفدى.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها