النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

مع الناس

اليمن وغموض المستقبل!

رابط مختصر
العدد 9327 الخميس 23 أكتوبر 2014 الموافق 29 ذو الحجة 1435

تتحمل بعض اطراف عربية في مجلس التعاون الخليجي حافة سقوط اليمن في مخاطر ابعاد غامضة مستقبلية لا يحمد عقباها على منطقة الخليج والجزيرة العربية (!) ان غياب النظرة الاستراتيجية التاريخية للصراعات الدائرة على الساحة اليمنية في شمالها وجنوبها من لدن البعض في مجلس التعاون الخليجي رغم التحذيرات والاستنجادات من زعماء الحراك الجنوبي وعلى رأسهم علي سالم البيض بالمناشدة في تأييد قضيتهم العادلة حيث ان الرئيس الجنوبي علي سالم البيض بعث رسائل الى اجتماعات مجلس التعاون حيال قضية الجنوب العادلة وفقا لقرارات هيئة الامم المتحدة في حق الشعوب في تقرير مصيرها وضد اعتداءات السلب والنهب والقمع والاضطهاد في حق ابناء الجنوب وضد فتاوى شرعية من رجال دين شماليين متطرفين في استباحة دم الجنوب وسبي حرائره (...) وقد كان لحكومة صنعاء بقيادة علي عبدالله صالح وشركائه في حزب الاصلاح «الاخوان المسلمين» وفلول القاعدة والمرتزقة وبعض تجار الجملة والمقاولين وسماسرة النصب والفساد الذين شيدوا القصور من عرق ودماء فقراء الشعب في جنوب اليمن وشماله دور في خصوصية مثل هذه الجرائم (...) وامام هذه الاوضاع البائسة وضمن استراتيجية موقع اليمن في شماله وجنوبه: استوعبت القيادة الايرانية من واقع اطماعها في المنطقة امكانية استغلال الحوثيين المنبوذين في تاريخ اليمن وتردي احوالهم الاجتماعية وعزلهم المشين ومعاناتهم المذهبية والطائفية الدينية كونهم «زيديين» يعودون الى الامام زيد بن علي وانهم الاقرب الى المذهب الجعفري الاثني عشرية اذ شكلوا الواقع الاجدى والمتاح في ميدان السياسة للأطماع الايرانية في المنطقة (!) وكان المال والسلاح الحاجة الاكثر الحاحا عند الحوثيين وفي التاريخ كانت حيثية المال والسلاح الاكثر تأثيرا عمليا في الحياة الاجتماعية والسياسية والعقائدية الدينية (...) ان بدر الدين الحوثي الذي التحق باحدى الحوزات الدينية في قم ما يقارب ثمانية اعوام من 1994 الى 2002 قد لعب دورا مهما في تفعيل العلاقة المذهبية بين المذهبين الزيدي والجعفري واسس بدر الدين ما يسمى بتنظيم الشباب المؤمن في محافظة صعدة بعد عودته من ايران وقد تولى ابنه عبدالمالك قيادة الحوثيين الذين طوقوا العاصمة صنعاء واسقطوها تحت نفوذهم واصبحوا قوة سياسية بحيث ارغموا حكومة الرئيس عبدربه منصور الى الانصياع الى الامر الواقع والخضوع الى توقيع اتفاقية شراكة مع الحوثيين (...) ولا يمكن للمراقب السياسي ان يفصل هذا التدهور الذي ادى الى سقوط الدولة اليمنية عن مضاعفات الدور الذي لعبه الرئيس السابق على عبدالله صالح في اسقاط الشرعية الوطنية والديمقراطية في جنوب اليمن وضمها بالحديد والنار الى الشمال وهدر دم ابنائها واستباحة انسانية اهلها (...) وهو ما حفر هذا الجرح العميق في الانسانية اليمنية بشمالها وجنوبها وزعزع الثقة في نظام علي عبدالله صالح الذي سقط غير مأسوف عليه في مزبلة التاريخ(!) ان ما يعرف باتفاقية الشراكة بين الحوثيين وحكومة الرئيس عبد ربه منصور في الاعتراف بمشاركة الحوثيين في مؤسسات الدولة وانسحاب القوى الحوثية المسلحة من العاصمة صنعاء وانهاء حصار المؤسسات الرسمية واعادة الاسلحة الثقيلة والذخيرة التي تم الاستيلاء عليها واقع حتى في الخيال لا يمكن احتماله سيما والقيادة العسكرية الحوثية وبالتحديد في اسقاط العاصمة صنعاء بقوة السلاح تخضع الى اجندة خارج الارادة المحلية بقدر ما هي ترتبط بالإرادة الايرانية ولم يكن ما عرف باتفاقية الشراكة الا تحصيل حاصل ضمن عملية أكثر تعقيدا في تثبيت ارادة يمنية حاكمة تكون خاضعة للسياسة الايرانية واهدافها في المنطقة(!) وتشير اصابع الاتهام الى الرئيس السابق علي عبدالله صالح في تواطئه مع الايرانيين في دعم الحوثيين في الاستيلاء على صنعاء من واقع نفوذه وعلاقات ارتباطاته وتأثيراته في الحياة السياسية اليمنية فهو ما زال رئيس المؤتمر ويتمتع بحصانة هو واسرته في عدم محاكمته (!) وقد وجهت ضربات قاصمة لحزب الاصلاح الديني (الاخواني) واحد اهم القوى السياسية في تحالف المؤتمر الذي يرأسه علي عبدالله صالح وقد هربت قياداته الى الخارج ومن بينهم رئيس أركان الجيش علي محسن الاحمر الا ان علي عبدالله صالح كما يشاع في حماية الحوثيين وقد شوهدت مظاهرات تدعو الى عودته الى حكم اليمن تحت شعار «الصالح» احسن الموجود في اشارة الى ان علي صالح احسن من عبد ربه(!) ويشكل ميناء البحر الاحمر محور اللعبة السياسية على الساحة اليمنية وهو الميناء الذي يمسك بقبضته على مفاتيح باب المندب وهو محور اللعبة الايرانية الاكثر اهمية والذي اصبح قاب قوسين او ادنى بين الايادي المتوضئة في الجمهورية الاسلامية الايرانية (!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها