النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11931 الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 الموافق 2 جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29PM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

«داعش» ومهنية صياغة الخبر

رابط مختصر
العدد 9324 الأثنين 20 أكتوبر 2014 الموافق 26 ذو الحجة 1435

الخبر الاعلامي في سياق معنى السلب والايجاب في نشر مهنيته الصحافيّة... وهو يخضع في صيغة مدلول لخطة ايقاعه عند المتلقي في تقنية صياغة الحدث ضمن اهدافه السياسية والاجتماعية والثقافية (!) ويشكل الاعلام المعاصر بأشكال تقنياته المتقدمة ظاهرة اساسية في التأثير على كل قطاعات الحياة المادية والمعنوية في المجتمع.. وقد اصبحت ظاهرة التقنية المعلوماتية الاعلامية على صعيد العالم قوّة فاعلة في تقنية استخدام استهدافاتها السياسية على دول المنطقة (!) ان داعش في تجلياتها الاعلامية الارهابية تذرع دول المنطقة برمتها حتى اصبح التلويح بداعش اداة مبطّنة لاغراض التسلط والابتزاز ضد دول المنطقة ارتباطاً بانتعاش سوق السلاح الذي اصبح رواجه في كل مكان (!) ان مهزلة التخويف في الابتزاز بداعش لم تكن وسيلة ابتزاز فقط لدى دول بيع وتسويق الاسلحة على صعيد العالم.. بل ان دلو الارهاب بداعش اصبح دلواً لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية في التلويح بجرائم داعش ضد دول الخليج والجزيرة العربية وتأخذ مهزلة التلويح بداعش ايضاً عند جمعية (الوفاق) فيما يُشار اليه وجود خلايا داعشية نائمة في مملكة البحرين وخلاف ذلك من الاشاعات التي لا تمت الى دلائل موضوعية في هذا الخصوص (!) الا ان ما هو ملحوظ على المستوى الفردي وفي دول عربية كثيرة نرى نبتة داعشية هنا ونبتة داعشية هناك (...) ان المظاهر الداعشية الفردية وغير الفردية هي في صلب فقه التراث لدى بعض الشيعة والسنة على حد سواء ولا احد افضل من الآخر من واقع استمدادهم من منابع التراث الموصومة بالعنف والارهاب الداعشتي (...) قلت ان الحدث في تقنية وطنية نشره إعلامياً سيما فيما يتعلق بداعش (!) وتحت عنوان: (قتيل داعش يتصل باهله خلال العزاء: انا على قيد الحياة) وهو ما نشر في جريدة (الايام) في واجهة صفحتها الأولى: حيال بحريني ارتمى في احضان داعش وقيل انه قتل فاقيم له العزاء الا انه لم يقتل في نفي زعيم داعش هنا الداعش زعيم في البحرين (؟) كأن لداعش موقع قدم تنظيم وهو ما نُشر، ويرى احد الزملاء وهو على صواب فيما ارتأى قائلا: الخبر اقرب الى الترويج لداعش (!) مفاصل الخبر: عزاء لقتيل داعشي بحريني حتماً هنا معزون: العزاء ترحماً على شهيد من داعش (!) نفي الخبر وكأن النفي بشرى: زعيم لداعش في البحرين بالاسم (!) النتيجة رائحة التماهي تفوح من مفاصل الخبر دواعش البحرين بالاسم والعلن (...) ادري ان لفتة زميلنا ما يُشكل حرص مهنية اعلامية لديه تجاه جريدة لها دورها الاعلامي الوطني الكبير في مملكة البحرين (!) وما نشر الخبر في تلك الصورة (...) الاهفوة خارج الاحتراف الصحافي (...) صحيح ان في اعماق التراث عندنا ما يعرف تاريخيا في سياق تقادم دول الخلافة ما يأخذ بتجليات رمزية عنفه وارهابه لدى داعش وصحيح ايضاً ان اهواء داعش لها منابتها في الجمعيات السياسية الدينية السنية والشيعية على حد سواء وهو ما يعني ان سد الذرائع الداعشتية يتشكل في اقصاء الجمعيات الدينية عن الانشطة السياسية في المجتمع بقوة القانون في فصل الدين عن السياسة ودفع المجتمع البحريني على طريق الدولة المدنية والعلمانية الوطنية وهو ما يأخذ تقنيته الوطنية في نقاء الاعلام وتجلياته المهنية في انشطة كتابنا وصحفيينا ومراسلي جرائدنا على طريق حياة اعلامية مزدهرة في انحاء الوطن (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها