النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

حبيب والإسكان

رابط مختصر
العدد 9317 الأثنين 13 أكتوبر 2014 الموافق 19 ذو الحجة 1435

إنه من البحرينيين الذين يمكن تصنيفهم انهم في الرزق على باب الله، وحبيب من الألوف المؤلفة الذين يتقلبون على صفيح من الجمر في انتظار ان يأتهم دور الحصول على منزل قبل ان يأتهم دور الموت (...) وكنت ارى مشقة سكن الايجار بادية على وجه (حبيب) وهو يحدثني عن معاناة العائلة البحرينية التي يشدها الامل الى وزارة الاسكان وهي تنتظر بفارغ الصبر منزلا يقيها عبودية وشقاء العيش في بيت مأجور (...) يقول حبيب انت لم تعش شقاء وعناء من لم يملك بيتا، قلت: بلى عشت هم وشقاء من لم يملك بيتا، ولذا تجدني متعاطفا معك ومع الذين هم على شاكلتك من الذين يتقلبون في لهيب جمر مساكن الايجار (!) ادري ان وزارة الاسكان على قدم وساق في تحقيق مشاريع وحداتها السكنية في عملية شاقة ومعقدة، وبإمكانيات متواضعة ضمن حال العرض والطلب! إن صعوبة تحقيق حق العمل وحق السكن لكل المواطنين وبدون تفرقة أو استثناء من الامور التي تجد لها صعوبة في المواجهة لدى دول كثيرة (!) يصرخ في وجهي (حبيب) في معاناة طال شقاؤها وهو يدفع من دم قلبه كل شهر إيجار منزل سكناه (!) وهو يقول: بحزن وألم شديدين وحب لا يجارى لوطنه البحرين: ادري ان الدولة (ووزارة الاسكان) ان شئت حريصة على تنفيذ وتحقيق حق العمل وحق السكن للمواطن البحريني، الا ان امد الحزن عندنا طال وان المحسوبية لها اعوجاجها في خلل عدل اولوية التقديم على الحصول على منزل، فمنذ سنوات طوال وانا انتظر ان يأتيني دور الحصول على منزل (...) واخشى ان يأتي دور الموت قبل دور منزل وزارة الاسكان! اقول: لحبيب انت عاطل عن العمل وتسكن منزل ايجار ولديك زوجة واولاد فكيف تعيش؟! يقول: حبيب أتسقط رزقي من شاحنة نقل (بك أب) هي تآكلت كدا كما يتآكل قلبي وقلب عائلتي في انتظار بيت الاسكان! أدري أن مشكلة تأمين لكل مواطن بيت ولكل مواطن عمل من المشاكل التي تتعثر امامها الكثير من الدول الا ان دولة مملكة البحرين والحق يقال وبإمكانياتها المتواضعة تشق طريقها بالعمل على التغلب على الكثير من الصعوبات في هذين المجالين المهمين! يهز رأسه (حبيب) موافقا وهو يقول: افهمني يا أخي: انا احدثك عن التجاوزات في عدم التقيد بالعدل في توزيع القسائم الإسكانية: فأنا وغيري من تقدم بطلبه قبل ما يقارب العشرين سنة الا ان الحظ حالف من تقدم قبل خمس سنوات أليست الواسطة والمحسوبية من روح الفساد؟ ان آفة المجتمعات في شياطين ركائز الفساد فيها.. وهو ما يحول ويعرقل التقدم الاجتماعي في ميداني الوصول الى ذروة: لكل بحريني بيت ولكل بحريني فرصة عمل! ادري ان الألوف المؤلفة من العوائل البحرينية مشدودة الانتظار بفارغ الصبر من أجل ان يأتيهم الدور في الحصول على منزل يقيهم لعنة الانتظار ويحررهم من لعنة جشع اصحاب منازل الايجار (...) ان وزارة الاسكان وباجراء رقابي عادل وصارم يمكن ان تحل اشكالية عدم عدل التقادم في توزيع منازل الاسكان، اما ايجاد لكل مواطن بحريني بيت فهو ما يأخذ طريق معاناة وجهد الوصول اليه! يمسك بيدي حبيب ويدس في يدي ورقة تشير الى رقم الطلب 346 وتاريخ 27/4/1996 ووجه يفيض سعادة وأمل كأن مفاتيح استلام منزل من وزارة الاسكان لها رنين أمل بين يديه (!)

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها