النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

أعلنتم «المقاطعة» قبل مؤتمركم

رابط مختصر
العدد 9317 الأثنين 13 أكتوبر 2014 الموافق 19 ذو الحجة 1435

تساءل الكثيرون لماذا «مؤتمر خاص لإعلان مقاطعتكم للانتخابات» وانتم قد اعلنتم مبكراً وكررتم القول مراراً بأنكم ستقاطعون بعد ان اعلن الأمين العام للوفاق غداة تحديد موعد الانتخابات بأن الوفاق ستقاطع وإذا ما قاطعت الوفاق فأنتم تابعون لموقفها ولا يمكن ان تحيدوا عنه أنملة بعد ان وضعتم بيضكم في سلة الوفاق منذ اكثر من ثلاث سنوات حتى وان اعلنت «وعد والتقدمي» مقاطعتها في بياناتٍ صدرت قبل المؤتمر بيوم أو يومين في حركة تكتيكية بليدة حاولتم فيها الظهور الشكلي بمظهر المستقل عن قرار الوفاق واعلانها بما افشل المؤتمر الصحفي وبدا للناس تحصيل حاصل لم يترك اثراً يذكر في الفضاء المحلي والاقليمي سوى تلك التعليقات والتغريدات الساخرة التي امطركم بها القطاع الاوسع من شعب البحرين بما كشف حجمكم الحقيقي وبما كشف «وهم المهم» مواقف المواطنين منكم بعد أحداث 2011 التي اشعلتم شرارتها وأوقدتم نارها. ولعل مواقف المواطنين جميعاً من مقاطعتكم في 2002 عندما دخلوا معكم في سجال وحوار عقلانيٍ راقٍ حول جدوى مقاطعتكم وموقفهم الآن من مقاطعتكم يُقدم لكم الدليل الساطع على انكم فقدتم مكانتكم «كمعارضة» تدعونها وتزعمونها بعد احداث 14 فبراير 2011 وما تلاها من تداعيات اصابت الوطن والمواطن فخسرتم مواقعكم والدليل ذلك السيل من التعليقات والتغريدات التي انهالت بها مواقع التواصل الاجتماعي على مدى ساعاتٍ طويلة وهي تكاد ان ترحب بمقاطعتكم ولو حدث مثل ذلك لأي «معارضة» في العالم لاعادت النظر جذرياً في سياساتها وممارستها ومسلكياتها ولفتحت ملفات المساءلة والمحاسبة لقياداتها التي وضعتها في زاوية ضيقة محصورة ومحاصرة بهكذا مواقف من المواطنين ومن القاعدة الشعبية الاوسع. لسنا الآن في مرحلة الدخول في سجال طويل حول ثنائية المشاركة والمقاطعة فالمرحلة التي تعيشها البحرين بعد احداث 2011 هي مرحلة توحيد الصفوف بعد الأحداث الخطيرة التي استنزفت الوطن والمواطنين وهي مرحلة اعادة المركبة الوطنية الديمقراطية المدنية إلى مسارها الذي دشنته البحرين عام 2001 وبالنتيجة المنطقية فان من يدعو إلى المقاطعة ويعمل بها في هذه اللحظة الحاسمة فإنما يضع الحواجز والعراقيل امام المركبة الديمقراطية والوطنية ليقطع مسيرتها لصالح الانفلات واستمرار الفوضى وتعيق الشروخ في جسد وطنه وطعن خاصرة الوطن بعد ان تعافى. واستهلاك طاقة الوطن والمواطنين في جدلٍ عقيم استنفد من الوقت شهوراً وسنيناً ليس في صالح من يريد مخلصاً تجاوز الأزمة وآثارها السيئة بقدر ما سيكون في صالح من يسعى لتظل البحرين في مربع الازمة وهو مربع توافق الوطن بكل اطيافه وتلاوينه على الخروج منه وتجاوزه وما اختلاق اراجيف واوهام المقاطعة سوى محاولة من مجموع محاولات ضد التيار الوطني وضد الحتمية التاريخية وهي في النهاية انعكاس حقيقي لمأزومية تلك الجماعات التي ورطوها في مشروع مضاد لوطنها ومازالت تكابر وتركب راسها ما سوف يجعلها تغرق في أزمتها الذاتية او يدفعها لاصطناع مواجهات وتصعيدات ظناً واهماً منها ان مثل هذه الأعمال تعيد لها الانفاس وتعيدها من جديد إلى قلب المشهد القديم الذي صمم المواطنون على مغادرته والانتقال إلى مشهد العمل والبناء والعطاء. وهو مشهد يصوغه الوعي الوطني المخلص والمسؤول في لحظة نستكمل من خلالها مكاسبنا الديمقراطية التي عطلتها احداث مفروضة على وطننا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها