النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

بحرينيون في تاريخ الشرقية

رابط مختصر
العدد 9313 الخميس 9 أكتوبر 2014 الموافق 15 ذو الحجة 1435

عبدالله المدني هذا المربوع الوردي الانيق المفتون بالوعي الثقافي في نبش القديم وتجديده في الذاكرة (...) ابتهج عندما اراه احس انه يبتهج عندما يراني ان هذه البهجة المشتركة احسها انها تنم عن احاسيس تراب النشأة في السعودية وفي الخبر بالتحديد وفي تاريخ احاسيس نشأة الآباء والأجداد في الاراضي الفارسية (!) كثيرون من الذين تنكروا لتاريخ ماضي نسب الآباء والاجداد ونسبوا نفوسهم زوراً وبهتاناً إلى شواطئ نسب العُروبة والتبسوا الصّبغة القبلّية في النسب وراحوا يلهجون وينادون بها ويلعنون ماضي اجداد اجدادهم من أهل فارس(!) وعندنا من الاقارب العقارب المملوءة عروقهم بسموم الاسلاموية ونزعاتها المتطرفة في العنف والارهاب وقد دخلوا الاسلام من ابوابه المظلمة واوصدوا ابوابه المستنيرة خلف ظهورهم الممهورة بماضي مُعيب (...) كأني استعيد في ذاكرتي ذكرهم عند الدكتور النابه عبدالله المدني كونه يعرف بعضهم يوم كان في الخبر: فيبتسم ويقول «بدبخت» اي مساكين فاقول بيني وبين نفسي حتى بين المرتزقة مساكين او تافهين من الذين لا يلوون على شيء ويتظاهرون زيفاً وبهتاناً انهم يلوون على شيء من الاسلام وهم خارج الاسلام في ذاكرة ارهابهم وتطرفهم القاعدي والداعشي(!). «ياه» اخرجت عن الموضوع الذي انا صدده وهو كتاب «البحرينيون في الخُبر والدمام» لمؤلفه الاستاذ عبدالله المدني: ان خرجت عن الكتاب فأنا في ذاكرة صاحب الكتاب زميلنا الجميل في جريدة الأيام والصديق عبدالله المدني (!). «البحرينيون في الخبر والدمام» هي اطلالة في التاريخ او شيء من التاريخ واهداء إلى مدينة الخبر التي شهدت اجمل طفولة المؤلف وصبابة صباه. الوفاء ذاكرة يتجلّى بها المؤلف في حياته وفي علاقته مع اصدقائه (...) واشهد اني احسّها فيه واحسبها له شاكراً ومقدراً نباهة حميمية وفائه تجاه الآخر (...). هو لم يجانب الحقيقة كما اتوجسها في ذاكرتي وذاكرة من يجايلني ان للبحرينيين دورا هاما ومميزا في «بناء وتنمية وازدهار المدن الحديثة في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية» ومنذ الاربعينات التي اصبحت المنطقة الشرقية مدار تنامي تجاذب البحث عن العمل في حركة انتاج النفط وما صاحبها من حركة تنمية في التعليم وفي ازدهار الحياة التجارية وفي تطور المدن والاعمار (!). يُبرز الاستاذ عبدالله المدني في كتابه المثير للاهتمام «البحرينيون في الخبر والدمام» حراك الانسانية البحرينية العاملة في مناطق النفط من المنطقة الشرقية في المملكة العربية السعودية ودور البحرينيين الرائد في ميدان العمل والبناء والانشاء الا انه قد لا يدري ان للعمال البحرينيين دورا مشتركا مع العمال السعوديين في انشطتهم المطلبية والنقابية والسياسية ومنذ الخمسينيات مروراً بالستينيات وحتى السبعينيات وكما ساهم البحرينيون بقوة عملهم في بناء وازدهار المدن في مناطق الشرقية من المملكة العربية السعودية فان لهم دورا له قيمته التاريخية في الحركة العمالية والوطنية ناهيك عن اليسارية وقد جابه البحرينيون الاعتقال والسجون بجانب اخوانهم السعوديين وكانت الشخصية الوطنية البحرينية الشامخة آنذاك «خليفة خلفان» يرزح بقيود سجن الدمام وغيره مثل علي ميس والفلاح والابريق وغيرهم وغيرهم (...). كما كان هناك دور لعمال وموظفين ايطاليين وسودانيين وعراقيين وفلسطينيين الذين كانوا يعملون في حقول النفط لدى شركة ارامكو وبكتل والتابلين فقد كانت لهم مساهمات وطنية في هذا الميدان وربما لم تكن المناسبة «مناسبة» للاستاذ عبدالله المدني ان يأتي على ذكر شيء من ذلك وهذا لا يمكن بأي حال من الأحوال ان يُفقد الكتاب اهميته التاريخية وصور الشخصيات الفوتوغرافية التي نمطت صفحات الكتاب وكنت استجلى عناء المؤلف في جمع هذه الصور الفوتوغرافية لبحرينيين كانت لهم بصمات عمل وشقاء وكد وكدح من اجل لقمة العيش وكانت الصور الفوتوغرافية تُحرك ذاكرتي في من اعرف ومن لي علاقة صداقة فاقف على صورة الميكانيكي البحريني والانسان الجميل والصديق الحميم عبدالستار عبدالعزيز (...) هذا البحريني المفتون بالحياة وشقائها وجمال الحياة وجميل معاناتها وهو الأمي الذي لا يعرف القراءة والكتابة الا انه يحفظ على ظهر قلب ويرددها ايقاعاً بصوته الرجولي الاجش بالفارسية معظم رباعيات الخيام ان لم يكن كلها(!). عبدالستار عبدالعزيز هذا العامل البحريني البسيط هو وطن لكل الاوطان البشرية والذي يمشي فيها مختالا بقدمين عاريتين وبروحه الانسانية الاممية، والبحرين عند عبدالستار هي وطن كل اوطان الدنيا (!!!) عبدالستار الصديق البحريني الذي غادر الحياة وليس عندي صورة فوتوغرافية له (!) ها هو الصديق الجميل عبدالله المدني يمدني بصورة عبدالستار ضمن صور بحرينية في كتابه المثير لرغبة الحصول عليه: «البحرينيون في الخبر والدمام» ولا اخفي ان عبدالستار عبدالعزيز هذا العامل البحريني البسيط كان له دور وطني مجيد في الحركة الوطنية من المملكة العربية السعودية وكان عبدالستار ناكر الذات «دسبليني» الانضباط وقد نظم بدقة وامانة «تهريب» رفاق سعوديين مطلوبين للامن الى خارج المملكة العربية السعودية واذا رأيته تحسبه لا شيء وهو كل شيء في الصدق والامانة والمواقف الاممية الخالصة (!) اقول له انت من «توده» يقول لا انا بحريني واعمل في السعودية من اجل لقمة العيش ولقمة الحرية للسعوديين. عبدالله المدني شكراً لكتابك الجميل «البحرينيون في الخبر والدمام» وشكراً لصورة عبدالستار عبدالعزيز(!).

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها