النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11722 الأربعاء 12 مايو 2021 الموافق 30 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:26AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

في كابول.. رئيس بشتوني متزوج من مسيحية لبنانية!

رابط مختصر
لعدد 9309 الأحد 5 أكتوبر 2014 الموافق 11 ذو الحجة 1435

من بعد طول انتظار وترقب ومماحكات وخوف من انفجار القتال مجددا في افغانستان على خلفية الصراع على السلطة ما بين الفائزين الرئيسيين في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الافغانية التي أجريت في يونيو من العام الجاري، حدث ما لم يتوقعه أحد في هذا البلد المنكوب بالحروب والصراعات القبلية والطائفية والعرقية. إذ أسفرت الضغوط الامريكية عن انتهاء الإشكالات التي خلفتها تلك الانتخابات (اتهامات بالتزوير والمخالفات وابطال الاصوات)، وحصول توافق ما بين الفائز الأول الخبير المالي والمسؤول السابق في البنك الدولي الدكتور أشرف غني الشهير عند أتباعه بـ «العقل العالمي المفكر» (مغز متفكر جهان) وهو ينتمي إلى قبيلة «أحمد زاي» كبرى قبائل البشتون الذين يشكلون أغلبية سكان أفغانستان (48%) ويتواجدون في شرقها وجنوبها، والفائز الثاني طبيب العيون الدكتور عبدالله عبدالله الذي شغل منصب وزير الخارجية في اول حكومة افغانية بعد سقوط طالبان، وكان يوما ما الساعد الأيمن لمن كان يُطلق عليه «أسد بانشير» أو«غيفارا أفغانستان» أي القائد الطاجيكي أحمد شاه مسعود (أغتيل عشية الضربة الجوية الامريكية ضد أفغانستان في عام 2001). وعلى العكس من أشرف غني ينتمي عبدالله عبدالله إلى الطاجيك الذين يشكلون أغلبية سكان الشمال الافغاني ويتحدثون اللغة الدارية القريبة جدا من الفارسية. وبموجب التوافق المشار إليه يتولى غني رئاسة أفغانستان، فيما يتولى عبدالله رئاسة الحكومة، وهو منصب يجب استحداثه عبر تغيير الدستور من قبل «اللويا جيرغا» وهو بمثابة مجلس قبلي عرفي، حيث أن الدستور الحالي يضع جميع المسؤوليات التنفيذية في يد رئيس الجمهورية على نحو ما ساد طيلة فترتي الرئيس المنتهية ولايته حامد كرازاي. ويدخل أشرف غني قصر الرئاسة في كابول، محققا حلما لطالما سعى إليه منذ حصوله على درجة البكالوريوس في الاقتصاد من الجامعة الامريكية في بيروت في عام 1973 وهو العام الذي إنقلب فيه محمد داوود خان على إبن عمه الملك محمد ظاهر شاه وأعلنت فيه الجمهورية وبدأت منه مسلسل الانهيارات المتتالية في بلد كان حتى أوائل سبعينات القرن الماضي آمنا ومحايدا وينعم بالاستقرار والتنمية المتدرجة. والغريب أنه لأول مرة في تاريخه سيستقبل قصر الرئاسة الأفغاني سيدة أولى من أصول أجنبية، بل ومسيحية ونعني بها اللبنانية «رولا سعادة» التي تزوجها غني في لبنان يوم كان يدرس هناك بموجب منحة حصل عليها في نهاية الستينات بُعيد إتمامه لتعليمه الثانوي في «ثانوية حبيبة» بكابول والتي كانت تخرج معظم أبناء الأثرياء والطبقة الارستقراطية. والمتمعن في سيرة غني سيجد أشياء ملفتة للنظر. فهو لم تتلوث يديه بالدماء، ولم يشارك كغيره في العمليات الجهادية التي فرقت ودمرت وأسالت الدماء وقضت على الأخضر واليابس لأنه في تلك السنوات الكالحة من التاريخ الإفغاني كان منشغلا إما بالتحصيل العلمي أو العمل الأكاديمي ذلك أنه بعد إتمام تعليمه في لبنان عاد إلى بلاده في عام 1977 والتحق رأسا بجامعة كابول كأستاذ للعلوم الانسانية، ومنها انتقل للتدريس في جامعة أرهوس الدانماركية الراقية. وفي هذه الأثناء حصل على فرصة لإتمام تعليمه العالي في جامعة كولومبيا الامريكية. فارتحل بمعية زوجته إلى هناك حيث حصل على درجة الماجستير في العلوم الانسانية، وأتبعها بدرجة الدكتوراه في الانثروبولوجيا الثقافية من الجامعة نفسها، وخلال هذه الفترة أنجبت له زوجته إبنه طارق وإبنته مريم اللذين يعيشان في الولايات المتحدة، وقبلتاه جامعتا كاليفورنيا وجون هوبكنز عضوا في هيئتهما التدريسية، الأمر الذي مهد له الطريق للعمل كخبير في البنك الدولي مسؤولا عن الارتقاء بالمجتمعات النامية. وحينما سقط نظام طالبان الأهوج، وعقد اجتماع دولي في ألمانيا في عام 2002 للنظر في بناء أفغانستان جديدة كان غني من المشاركين في هذا الاجتماع الذي اسفر عن قيام حكومة افغانية انتقالية بقيادة البشتوني حامد كرزاي الذي حرص أن يستفيد من خبرات شخصية بشتونية معروفة على الصعيد الدولي مثل أشرف غني فمنحه حقيبة المالية. غير أن عين غني كانت مصوبة نحو المنصب الرئاسي الأعلى كونه أقدر من غيره على تشخيص مشاكل البلاد ومعاناة سكانها بفضل علمه وعلاقاته الواسعة. وهكذا انتظر الرجل حتى حان موعد الانتخابات الرئاسية في عام 2009 ليترشح وسط عدد كبير من المرشحين كان من ضمنهم حامد كرزاي. لكن النتائج جاءت خلاف ما كان يتوقع، إذ حل رابعا بعد كرزاي وعبدالله عبدالله ورمضان بشر دوست، وهو ما جعله يعيد خطوط الاتصال مع كرزاي الذي عينه رئيسا لجامعة كابول. وخلال العامين اللذين شغل فيهما غني منصب رئاسة هذه الجامعة التي كانت يوما ما راقية ومصنعا للأجيال المتعلمة قاسى مشاكل كثيرة وواجه مظاهرات طلابية عاصفة طالبته بالرحيل، متهمة إياه بالتعصب لجذوره البشتونية. وكان من أهم المآخذ التي رفعها ضده الطلبة الطاجيك تحديدا هو استخدامه لمفردة «بوهنتون» البشتونية التي تعني الجامعة كبديل لمفردة «دانشغاه» التي تعني الشيء نفسه في اللغة الدارية. وكنتيجة لهذه المشاكل والاضطرابات الطلابية اتخذ كرزاي قرارا بإبعاده عن الجامعة وتكليفه بإدارة ملف الانتقال السياسي والامني من القوات الامريكية والاطلسية إلى القوات الافغانية، وهو الملف الذي أبلى فيه بلاء حسنا ووثق من خلاله صلاته بمسؤولين وزعماء محليين كثر. جملة القول أن غني، وقد حقق حلمه بالوصول إلى سدة الرئاسة، يواجه تحديات كبيرة لئن كان أشدها إعادة لحمة بلاد أنهكتها الحروب والاختلافات والعصبيات على مدى عقود، والتصدي لإحتمالات ومخاطر عودة حركة طالبان المقبورة إلى الواجهة بعد إنسحاب القوى الامريكية والأطلسية من الأراضي الأفغانية نهاية العام الجاري، فإن أخفها سيل الانهامات التي لا تتوقف ضده من قبل لوردات الحرب السابقين والجماعات الدينية المتشددة. فهذا يشكك في اسلامه ومدى التزامه الديني على خلفية زواجه من مسيحية، وآخر يتهمه بالعمالة للكفار الامريكان على خلفية عمله واقامته الطويلة في الولايات المتحدة، وثالث لا يرى فيه الا شخصية متعصبة لقوميته البشتونية ومعادية لسواها من الاعراق والقوميات التي تشكل الموزاييك الافغاني المعقد.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها