النسخة الورقية
العدد 11146 الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:42PM
  • المغرب
    5:10PM
  • العشاء
    6:40PM

كتاب الايام

مطارحات

صباح الخير أيتها الحرب..!!

رابط مختصر
العدد 9305 الأربعاء 1 أكتوبر 2014 الموافق 7 ذو الحجة 1435

جاء الرجل لاهثا متعبا أشعت أغبرR38; يحكيR38; R36;قصة الساعات الأخيرةR38;.. R36;قصة الصفيحR38; الساخن وسقوط «صنعاء في يد المتمردين الحوثيين..»: قال، بعد شرب وأن أوكأ الركوةR38;: ‹›R36;نسأل الله حسن العاقبة، R38;علامات القيامة أبصرتها بعيني فيR38; R36;الصحراءR38;.. R36; R36;بعران من صفيحR38;.. R36;هلR38; R36;يعقل بعران من صفيحR38;..!! R36;لقد تركت صاحب المذياع هذا الصباحR38; R36;يعد للمارشات والأناشيد العسكريةR38;.. R36;لقد نفض الغبار عن الشريط «والله زمانR38;››.. R36;بوابة الجحيم انفتحتR38;.. R36;ودلفت منها الأبالسة منذR38; R36;50R38; R36;عاماًR38;.. R36;واليومR38; R36;ضاقت بكR38; R36;الصحراءR38;.. R36;ولم تعد تفرق بين الغروب والشروقR38;..R36; ينخرط محدثي R36;فيR38; R36;موجة هستيرية من ضحك مجنونR38;: ‹›R36; الضفادع نما لها ريش واستحالت بجعاتR38;.. والقبرةR38; R36;يطيب لها العيش فيR38; R36;الخلاءR38;.. R36;تبيض وتفرخ بين حبات الرمال الدافئةR38;...R36; لا وقت لديك لتصفق مزهواR38;.. R36; كل شيء أفضلR38;: ‹›R36;أغلقوا المذياع ولا تدعوا صاحبهR38; R36;يكذب علينا.. صنعاء سقطت وقبلها بغداد وطرابلس وبيروت والخرطومR38;.. R36;والشاعر يلفق الأشعار أغلقوا المذياعR38; لا أريد ان استمع الى الأناشيد.. R36;سئمت المارشاتR38; R36;القديمةR38;.. R36; الغربان لا تجيد الرقصR38;R38;››.R36; ] ] ] R38;- R36;الدنيا تمشيR38; R36;بالمقلوب وأنا أرى شيئا على الحائط مكتوبا: لا غالب إلا الله والشعب العربي من حديد..R38;: R36;إنهR38; R36;غروب الآلهةR38;.. لا وقتR38; R36;للاغتسال من الفوضىR38;.. R36;القرن المنقضيR38; R36;كان مقبرةR38;.. R36;ففيه سقط أكبر عدد من الجثثR38;.. R36;لا فلسفة ولا مذياعR38;.. R36;بونابرت رحل بعد أن أبلغR38; R36;الرسالةR38;.. R36;والفرنسيون ما زالواR38; R36;يذوبون رومانسيةR38;.. وتبا لك R36;يا سيف العرب وجدت R38; R36;الرشادR38;.. R36;وأصبت المرمى»R38;!R36; - بحيرة لامارتين لم يكدر صفوها العسكرR38;.. التاريخ مقبرة كبيرةR38;.. R36;وهذا القرن الجديد بداR38; R36;يعلن حروبه الجديدة، R38; R36;ويبنيR38; صوابه فيR38; R36;العراق وأفغانستان ورواندا ودارفور وليبيا وسوريا وأخيرا صنعاه يحتلها المهرجون، R38; R36;والكرملين الجديد يعلن انتصاره في أوكرانيا الجديدة المتعلقة بأهداب الغربR38;..«». سألني الرجل وقد بلغ به الوجد أيما مبلغ: R38;- هل كان ستالين أفضل من هتلرR38;.. R36;ألم يكن أكثر وحشيةR38; منه؟.. عبدالناصر وحده كان رومانسياًR38; R36;على طريقة أدباء المهجرR38;.. R36;عادى الكبار وأحب نهرو وتيتو، R38; R36;ونكروماR38;.. R36; خياله كان حسياًR38; R36;وعندما قضى ستالين نحبه لمR38; R36;يكن أحدR38; R36;يدريR38; R36;أن الشيوعية قد ماتت من الداخل قبل موته بعشرين عاماR38;.. R36;وعندما سقط المهرج خروتشوف كان جيلاًR38; R36;من زعماء الكاوتشوك قد بدأR38; R36;يتقاطر على الكراسيR38; R36;الأمامية من المسرحR38;.. R36;وبدأت القيلولة الأيدلوجية تطولR38; R38;!R36;ولحظة سقوط بريجنيفR38; - R36;الخشبةR38; - R36;فيR38; R36;الغيبوبة كانR38; R36;يغتسل بالمخمل الأحمر، R38; R36;شيء ماR38; R36;يشبه البحار الدافئةR38;.. R36;وهكذا بدأ الرجالR38; R36;يخرجون من القبور ويوضعون على المقاعد الخشبية العالية، R38; R36;فيما كان أبناء دالاس، R38; R36;ينتخبون رجلاًR38; R36;يتوعد العالم بأنه سيضعR38; R36;يده على هواء المياه العاليةR38;..-الروس ما عادواR38; R36;يتدخلون فيR38; R36;الشؤون الداخلية لرومانياR38;.. R36;تعامل تلفزيونهم برقة رومانسية مع الدبابات الصينية وهيR38; R36;تحصد الشباب فيR38; R36;ساحة تيان ان مانR38;. R36;وفيما كان الرفيق دينجR38; R36;يخرج منR38; R36;غيبوبته العاشرة فيR38; R36;عشرة التسعين كان الرفيق الجديد في موسكو يرسل دبابته إلى فتنة اللاذقيةR38;.. والسيد بوتن أصبح R36;يحتمل وقاحة التحرش الأمريكيR38; R36;بالحدود مع جورجياR38;..R36; ولكنه لا يحتمل سقوط الأسد.. R36;وصاحب المذياع عندناR38; R36;ما يزال يغنيR38; R36;أغنية الأخيرة حول العلوج الذين يطرقون أبواب بغدادR38;:R36; آه أيتها الحربR38;.. وجدت أخيرا طريق الصواب ‹›R36;فيR38; R36;مطلع العام الجديد يداي ستمتلئان R38;حتما R36;بالنقود وسأشتري هذا الحذاء« R38;وبائعة السلال والعطور كالخنفساء تدب: قبرتي العزيزة يا سدوم، ما حك جلدك مثل ظفرك والطريق إلى الجحيم من الفردوس أقرب والذباب والسوق تقفر والحوانيت الصغيرة وسلال التمر.. آه يا بغداد»!! ] ] ] توقفت المارشات وأناشيد المذياع ليعلن المذيع عن الحرب الجديدة وعن مواعيد صفارات الإنذار، وR38;الطفل العربي فيR38; R36;عمر الطيورR38; R36;يعبر طريقاًR38; R36;بنعل من النايلون، يمسح دمعة شتوية عند الدوارات وعند خطوط المشاة، R38; R36;يدفع العربانة فيR38; R36;اليوم ست مراتR38;، ماذا يهمه من سقوط بغداد او رحيل صنعاء، أو ذهاب طرابلس إلى غير رجعة.. R36;كل عام ومساكن الفقراء أكثر برداR38;.. R36;كل عام وحذاء البلاستيك فيR38; R36;قدم الطفولة العربية العريانة تعبر الواديR38; R36;نحو مدرسة بلا أسوار وبلا أشجار وبلا ألوان، R38; R36;كل عام وقدم العصفور أكثر جروحاًR38; R36;يدخل من بين ثناياها الماء والوحلR38;..R36;وتبا لك R36;يا سيف العربR38; المغمد في جرابه..R36; عند الفجر اعلن المذياع من شرفته العالية: ‹›R36;صباح الخير أيتها الحربR38;.. R36;الدنيا ضاقت ولم أعد أحلم بشيء تقريبا، ضاع الحلم العربي، ومن ضاع حلمه مات، الحياة بدون حلم عدم.. لم أعد أحلم سوى بجبانة نظيفة كما كان الحال قبل هذا الإعلان الفجري الذي يبثه الأثير« الحياة جميلة فسحة جديدة لحياة أفضل»R38;.. لم أعد أحلم سوى بجبانة بها R36;عشب أخضرR38;.. وغيوم تسير عكس التيار، والاغتسال من الفوضى إلا بمطر شتوي، R38; R36;رذاذR38; R36;يلفح الأجسادR38;.. R36;ضباب أبديR38;.. R36;وأنا لم أعد معلقا..أنا اليوم أكثر ثباتا ودفئا داخل حضن الأرض، الأغبياء فقط ينتظرون الموت.. هكذا كان صاحبي يهذي في أعقاب الليل حتى سقط نوما!! همسة يبدو المطلوب من المثقف العربي وكأنه يشبه المعجزة، بل هو أشبه بالحرث في البحر.. مطلوب منه أن يستوعب ما يجري على الطرف الآخر من الكرة الأرضية وأن يمسك بمفاتيح التقدم ويستشرف الإخطار التي تنذر بهبوب العواصف الهوج وكلمة المستقبل تكاد تكون في إطارها الثقافي والحيوي غائبة في الفعل بالرغم من حضورها الفاقع في القول الثقافي العربي. وقد يبدو المستقبل توقيتاً أو ضلعاً من مثلت الزمن تكون لحظاته أكثر الأجسام ليونة في التنقل وخفة في الحركة لا تكاد تشغل منطقة الأمام حتى ترتد تحت وطأة اشتغال الآلة العجيبة للزمن إلى الخلف لينسحب المستقبل ماضياً ويترك بعضاً من روحة زاداً للقادم أو للحظة التي لا تنتهي.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها