النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11451 الجمعة 14 أغسطس 2020 الموافق 24 ذي الحجة 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:42AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

خيوط المؤامرة في تغريدات دشتي

رابط مختصر
العدد 9305 الأربعاء 1 أكتوبر 2014 الموافق 7 ذو الحجة 1435

خيوط المؤامرة الكبرى على البحرين ودول المنطقة لازالت تتكشف يوماً بعد يوم، فالفوضى بالعراق، وتمركز تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) وحزب الله اللبناني داخل الأراضي السورية، وأخيراً سقوط العاصمة اليمنية (صنعاء) في أيدي مليشيات (الحوثيين) هي أكبر الشواهد على المؤامرة التي تتعرض لها المنطقة ضمن ما يعرف بالشرق الأوسط الجديد!! وفي الشأن الداخلي للبحرين تتكشف كل يوم خيوط المؤامرة بدءاً من احتلال دوار مجلس التعاون ومستشفى السلمانية والمرفأ المالي واقتحام حرم جامعة البحرين مروراً بأعمال العنف والتخريب والتدمير، كل ذلك وغيرها تكشف عن مخطط تغير هوية المنطقة. تغريدات النكرة عبدالحميد دشتي (نائب في مجلس الأمة الكويتي) أصبحت مكان ازدراء أبناء الخليج قاطبة من الكويت إلى مسقط، فالجميع تابع تلك التغريدات المسيئة للبحرين وشعبها، والجميع يعلم درجة الحقد الذي يحمله دشتي لدول الخليج العربي قاطبة، لذا جاءت تغريداته الأخيرة لتعكس معاناته النفسية. تغريدات النكرة دشتي الأخيرة جاءت إثر دخول الحوثيين إلى العاصمة اليمنية (صنعاء)، واعتبره انتصاراً على الشعب اليميني الذي ناضل قرابة الأربعة أعوام من أجل الحرية، فإذا به يهنئ الحوثيين على هذا الانتصار، وهو في الحقيقة بداية لصراع طويل في اليمن ضمن ثقافة (الفوضى الخلاقة)، ففي تغريدته الأخيرة توعد الشعب البحريني بنفس المصير حين تحدث عن من وصفهم بالغزاة، في محاولة لتأجيج الوضع والنفخ في النار، فالجميع يعلم بأن الشعب البحريني هو جسد واحد، قيادة وشعبا، لذا جاءت تغريداته في هذا الوقت بالذات (الاستحقاق الانتخابي) لتعكير صفو المرحلة ومحاولة جر المجتمع البحريني إلى صدام جديد. النكرة دشتي وهو وصف أطلقته عليه فعاليات كويتية وبحرينية لتطاوله على إرادة الشعوب، وتدخله في شؤونهم الخاصة، لذا لم تكن تلك التغريدة هي أولى تحريضاته للمجتمع البحريني ولكن كانت له سوابق كثيرة، فالنكرة دشتي معروف بنزقه السياسي وطيشه المذهبي، لذا يثير بين الحين والأخرى قضايا خاسرة سلفاً، فكثيراً ما يفتح الملفات الآسنة بسموم الطائفية والتعصب المذهبي، ولمن شاء فليتأمل في مواقف الشعب الكويتي ضده، فهو يعتبر - في الشارع الكويتي - بصاحب (الفرقعات) والظاهرة الصوتية، فمواقفه العدائية لشعوب المنطقة معروفة، فهو الداعم الرئيسي للحرس الثوري الإيراني، والنظام السوري الذي يدعمه صراحة داخل مجلس الأمة الكويتي ومن خلال جمع التبرعات!! بالمقابل يرى النكرة دشتي في المملكة العربية السعودية والبحرين العدو الأول لمشروعه الصفوي المعروف بـ(تصدير الثورة)، فالسعودية والبحرين وقفتا سداً منيعاً أمام التمدد الصفوي الإيراني بالمنطقة، وأحبطتا الكثير من المحاولات الانقلابية، وقد ترأس الحملة الإعلامية ضد البحرين فيما يعرف بنصرة الشعب البحريني، فهو جزء من المؤامرة الانقلابية في البحرين عام 2011م حين مارس دور المحلل السياسي لتشويه صورة الإصلاحات التي توافق عليها أبناء البحرين، فمواقفه وتصريحاته العدائية ضد البحرين وشعبها كان يطلقها من لندن والنجف بالعراق! تدخلات النكرة دشتي في الشؤون البحرينية لم تكن الأولى ولن تكن الأخيرة إن لم يقدم للعدالة، ولعل أبرزها هي حين تحدث عن (غزاة)!!، قبل أن يعود لتصحيحها وإلصاقها بحديثي الجنسية في إشارة إلى العرب الذين تشرفوا بنيل الجنسية البحرينية، وقد نسى وتناسى بأن هناك من حصل على الجنسية البحرينية وهو من أصول فارسية، ومع ذلك انخرط الجميع في النسيج الاجتماعي تحت القيادة السياسية لعائلة آل خليفة فأصبحوا جميعاً مواطنين. البحرين عبر تاريخها الطويل موئل للعائلات العربية وغير العربية وذلك لما تتمتع به من أمن واستقرار وتسامح وتعددية دينية وسياسية، لذا فإن مسألة التجنيس التي يحاول النكرة دشتي الضرب عليها هي مسألة سيادية خاصة بالبحرين، وتتم وفق الأنظمة والقوانين، وقد ناقشها برلمان 2002 وقدم تقاريره عليها وهي منشورة ويمكن الحصول عليها من أمانة مجلس النواب. الشعب البحريني والكويتي اليوم يقف صفاً واحداً ضد تغريدات النكرة دشتي والتي تعتبر من الجرائم الإلكترونية، بل إن نواباً في البرلمان البحريني والكويتي يطالبون باتخاذ الإجراءات الرادعة التأديبية ضده بسبب تطاوله المستمر ضد البحرين وشعبها! الشعب البحريني ليس بغزاة ولا مرتزقة كما وصفهم النكرة دشتي في تغريداته المسيئة، ولا يمكن إلصاق هذه التهمة بحديثي الجنسية، فالشعب البحريني بأسره يرى امتداده إلى شبه الجزيرة العربية، وكذلك العائلة العربية من ساحل فارس والمعروفة بـ(الهولة) هم جزء من هذه الأمة، وهناك عائلات يهودية ومجوسية وغيرها قد استوطنوا البحرين منذ مئات السنين لهم نفس الحقوق والواجبات، وكذلك هناك من قدم الخدمات الجليلة للبحرين من علماء وخطباء ومدرسين ومثقفين ورجال أعمال بجنسيات مختلفة قد نالوا الجنسية، وشعب البحرين أبداً لا يميز بين أحد منهم لأنهم جزء من المكون البحريني. معاناة النكرة دشتي هي اليوم مع نفسه، فهو يرى بأنه هو الوحيد الذي يعرف أصول العرب وفروعهم وأماكن استيطانهم، لذا يحدد بفكره القاصر من هم الأصليون ومن هم الفرعيون، وهما مصطلحان لا نعرف لهما مكانا في قاموس المجتمع البحريني، والمواطنة والانتماء لا تقاسان بمكان مولد الإنسان بقدر ما يقدمه لوطنه من خدمات، لذا فإن الكثير ممن نال الجنسية البحرينية يقدمون أكثر من أناس يأكلون ويشربون وينعمون بخيرات الوطن! الجميل هو موقف أعضاء مجلس النواب الكويتي الذين عبروا عن استيائهم لتغريدات النكرة دشتي، وقد طالبوا الحكومة الكويتية باتخاذ الإجراءات الرادعة بسبب توتير العلاقات بين البلدين وإشغالهم بتصريحات وتغريدات تنم عن حقد دفين للشعب البحريني، علماً بأنه يتذكر جيداً موقف البحرين حكومة وشعباً معه بالتحديد أيام غزو الكويت عام 1990م. لذا فإن الشعب البحريني لن يرتاح ويهنأ له بال حتى يقدم النكرة دشتي إلى العدالة، فإن الجرح الذي سبب للبحرين وأبنائها لا يمكن أن ينسى، فقد كشفت الأحداث التي تعرضت لها البحرين من هم الأصدقاء الحقيقيون ومن هم أعداء الأمة. ربنا أرنا فيهم عجائب قدرتك!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها