النسخة الورقية
العدد 11093 الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

دشتي.. سفير النوايا السيئة

رابط مختصر
العدد 9304 الثلاثاء 30 سبتمبر 2014 الموافق 6 ذو الحجة 1435

مع الاعتذار لعائلة دشتي في البحرين والخليج العربي فإن الدعي ابن الدعي «عبدالحميد دشتي» مازال يواصل تهجماته وتشنيعاته على البحرين التي دس أنفه في شؤونها الداخلية منذ ما يقرب من اربع سنوات ما يثير العديد من الاسئلة على الدور المشبوه الذي يلعبه هذا «النكرة» بحسب توصيف وزير خارجيتنا الذي ترفع عن الانجرار الى مهاترات ذلك الدعي الاجوف، أو كما يسمونه في الكويت بـ «سارق الخيام» وهي الواقعة التي تفضح تخرصاته وتحذلقاته التي يريد بها النيل منا. ولكن هيهات لمثله بعد ان تكشفت سيرته الشخصية من ان ينال من بلادنا، وقديما قال الشاعر «اذا اتتك مذمتي من ناقص فهي الشهادة لي بأني كاملُ»، رغم اننا هنا لم نزعم الكمال «والكمال لله وحده» لكننا وفي واقع ما نعيشه فوق هذه الارض المعطاء فوق مزاعمه الكاذبة. عبدالحميد دشتي الذي يبدو انه خسر استثماراته ومشاريعه في سوريا التي أهداها له بشار نظير خدماته ونظير توصيات نظام الملالي لم يجد سوى مملكتنا ليسوّق لنفسه عند سادته الذين يمولونه للعب هكذا ادوار تبدو لمن لا يعرف ولا يتابع الدقائق وكأنها صادرة من شخص بعيد عن المخابرات الايرانية ولا علاقة له بها. ولكن الدعي استغرق في الدور المنوط به الى درجة كشف معها اللعبة دون ان يدري.. فمنذ اربعة اعوام ندب المدعو «عبدالحميد دشتي» نفسه سفيراً للنوايا السيئة ضد البحرين وأهلها وشعبها ونظامها.. ولم تصدر منه كلمة خير بسيطة طوال 48 شهراً تقريبا بل كان «نفاخ ضو» لإثارة الفتنة كما هو دوره المرسوم سلفا هناك في الدوائر الصفوية المشبوهة. فالدعي ابن الدعي مؤهل بتكوينه الطائفي المقيت للعب هذا الدور بحماس منقطع النظير، اضافة الى الدعم الذي يلقاه ممن كلفه بدوره لاثارة الفتنة وصب الزيت على النار. دأب المذكور وفي مثل هذا الوقت من كل عام على شد الرحال الى جنيف للنيل من بلادنا بصراخ وجعجعات فارغة وتغريدات باهتة وتصريحات لقناة العالم «المملوكة لأسياده في قم» يتطاول فيها على الشعب البحريني ويطلق تهديدات فارعة بالويل والثبور وعظائم الامور التي تنتظر حكومتنا ونظامنا.. فقط ليقنع أسياده هناك بأن يستمروا في صرف «المعلوم» له من تمويلات ومن نفقات لسفراته لسياحة مجانية عنوانها اطلاق ترهات فارغة يكررها كل عام وفي مثل هذه المناسبة وكأن كل الافراد والجماعات الاخرى الذين ينعقون هناك يحتاجون لناعق آخر اسمه «عبدالحميد دشتي»..!! إنها والله لمهزلة فلو كان ذلك الممول الذي ينفق آلاف الدولارات كل عام على هذه المجاميع المولعة بالسفر والسياحة والاستجمام و..و..و.. تأمل المشهد البحريني في الداخل لعرف جيداً ان السفينة الوطنية انطلقت وبدأت المسيرة الصحيحة المنتظرة من الشعب والوطن.. ولكان قد وفر آلاف دولاراته لفتنة اخرى يزرعها في ارض اخرى غير البحرين التي لم تنزلق الى ما يطمع ويريد. أما نحن الذين نحترم الشعب الكويتي ونحترم ونقدر ممثلي الشعب هناك في مجلس الامة.. فنتمنى عليهم وكما عهدناهم دائما وأبدا ان يكونوا عونا لا فرعونا كما في حالة النكرة «عبدالحميد دشتي»، ونحن على ثقة ويقين بأنهم اخوة لنا في السراء والضراء كما كنا ومازلنا لهم كذلك.. ولن تتغير مواقفنا الطيبة منهم وتجاههم بسبب من ينسبون انفسهم لهم.. كما نسب النكرة نفسه لشعب كويتي عربي اصيل وأبي. لقد ادركنا لعبة امثاله ودور أمثاله مبكراً.. فهم يسعون بإيعاز من الدوائر المشبوهة لدق اسفين بين شعوب الخليج العربي، ولم يدركوا في اندفاعاتهم الهوجاء ان خرط القتاد أقرب اليهم من ذلك..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها