النسخة الورقية
العدد 11148 الخميس 17 أكتوبر 2019 الموافق 17 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:18AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:41PM
  • المغرب
    5:08PM
  • العشاء
    6:38PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

مركبة الوطن لا بُدَّ أن تسير

رابط مختصر
العدد 9296 الإثنين 22 سبتمبر 2014 الموافق 27 ذو القعدة 1435

ما يقرب من اربع سنوات ومركبة البحرين محلك سر كلما سعى وكلما حاول المخلصون تحريكها والدفع بها للمسير كلما حاول العابثون بمصير الوطن وضع العصي في الدواليب. ثلاث سنوات وسبعة شهور والبلد تراوح في مكانها والعابثون بمقاديرنا يماحكون ويخترعون لهم الاسباب لإعادة التأزيم كلما ظهرت في الافق انفراجة أمل لتجاوز ما فات والبدء بمرحلة عطاء والخروج من عنق الزجاجة. الوضع الاقليمي والعالمي أيضا وضع خطير وعالمنا العربي يقف على كف عفريت ونفق المجهول يتربص بوطننا العربي والجميع لملم اوراقه المختلف بشأنها وقرر اعادة ترتيب بيته بعدما عصف به ما يسمى بـ «الربيع العربي» الذي كاد ان يحرق الاخضر واليابس.. باختصار هذا المسمى «ربيعا» خربها وجلس على تلتها ومواطننا العربي دفع الثمن. لا يمكن لمكابر مهما كان ان ينكر ان اخطر التداعيات كانت نتيجة هذا «الربيع» الذي عصف بوطننا العربي وعصف بمفهوم الشرعية ودولة المؤسسات ما فتح الطريق واسعا وسالكا للفوضى المدمرة من كل لون. وأخيرا ادرك المواطن العربي واحزابه من كل ملة وأيديولوجية ان التمسك بالشرعية «شرعية الحكم وشرعية المؤسسات» هو صمام الامان امام انفلات الفوضى والتدمير الذاتي.. فما كان منه في العراق وفي ليبيا الممزقة الا ان عاد للشرعية او للمؤسسات الشرعية بعمل وينشط من خلالها للحفاظ على بلاده من التمزق والتفتت. حتى ليبيا المهددة باحتراب أهلي عقد برلمانها «الشرعي» اجتماعه في باخرة مستأجرة ليؤكد الشرعية طريقا للحل فما بالهم هنا «معارضتنا» في البحرين يحلقون خارج السرب بكل ما يعيق المسيرة ويمنع الانطلاق ويريدون الغاء «شرعية» الاخرين بما يصطدم بالواقع وبكل المكونات الشعبية الاخرى ولا يذهبون الى صيغة توافقية نتجاوز بها الجمود ونتحرك لنخرج من دائرة الازمة؟؟ الوضع المحيط بنا خطير ويكاد يتفجر الاقليم بما يحيق به من الغام ووحدها «معارضتنا» متخندقة في دائرة ضيقة حاصرت نفسها فيها عندما رفضت كل صيغ التوافق طوال ثلاث سنوات وسبعة شهور عجاف. هل الوضع الاقليمي هو الوضع ما قبل أكثر من ثلاث سنوات وبضعة شهور؟؟ سؤال لهذه «المعارضة» التي مازالت ترفض كل عرض فترفض شرعية المؤسسات وكأنها لا تريد للوضع ان يتلحلح وللمركبة ان تسير الا وفق هواها ضاربة بالاخرين وافكارهم عرض الحائط. ما لا يدرك كله لا يترك جله.. وقلناها مرارا السياسة فن الممكن والمؤسسات الشرعية عماد وأساس كل حراك يتوخى المصلحة العامة للوطن وما عداه فوضى. أهدرنا وقتا طويلا جداً على حساب مصالح الوطن ومستقبله وخسرنا الكثير بانتظار التوافق على ما يدفع عجلات مركبة الوطن لتسير وتتخطى ما كان.. لكنها «معارضتنا» تركب رأسها وترفض كل العروض التوافقية حتى لم تعد البلاد ولا العباد على استعداد لتحمل المزيد من الانتظار السلبي والمراوحة في نفس المكان لا سيما في مثل هذه الظروف الاقليمية الخطيرة والدقيقة. آن الاوان لان نبدأ بتحريك المسيرة عبر اطرها الشرعية ومؤسساتها.. وان الاوان «خلاص» لأن نخرج من عنق الزجاجة ومن اراد فليلحق بنا.. وهذه هي المؤسسات بانتظاره وفق العمل المؤسسي والقانوني الذي يحصن سلامة الوطن وامن المواطن.. وكفانا انتظاراً على ارصفة الانتظار ومحطات السراب.. فهذا الانتظار الذي طال مقصود من البعض لمزيد من اهدار امكانياتنا ولإشاعة صورة سيئة عن البحرين في العالم وليعطي البعض من تعرفون صورة مضخمة عن نفسه وعن تأثيره. ولا بد بعد كل هذا ان تتحرك المركبة الوطنية وكفانا ما اضعنا وما اهدرنا من وقت ثمين لا يعوض ولا البحرين مستعدة ان تخسر أكثر من طاقاتها وامكانياتها.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها