النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11383 الأحد 7 يونيو 2020 الموافق 15 شوال 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:12AM
  • الظهر
    11:37AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:29PM
  • العشاء
    7:59PM

كتاب الايام

فض الكلام

الصمـــــت

رابط مختصر
العدد 9261 الأثنين 18 أغسطس 2014 الموافق 22 شوال 1435

الصمت عبادة بدليل أن الله وعد النبي زكريا أن يهب له ولداً شريطة ان لايكلم احدا ثلاث ليال سوياً، وهاهي السيدة مريم ام اليسوع عليه السلام تلتزم الصمت بعد ما ولدت المسيح واتت به إلى قومها فامرها الشارع عز وجل بالصمت بدليل قول الله في كتابه ( فاما ترين من البشر احدا فقولى انى نذرت للرحمن صوما فلن اكلم اليوم انسياً ). ترى ماذا يفعل الصمت بنا ؟ كيف يحدد ويرسم ملامحنا وما علاقة تحقق اجمل الامنيات بعد تجاهلها والتزم الصمت حيالها ؟ ماذا يبنى الصمت وماذا يهدم ؟ متى يكون الصمت قوة ومتى يكون الصمت ضعفا ؟ ماعلاقة الصمت بالرزانة والحكمة والخير ؟ هل فعلا الصمت يطيل العمر ؟ وماعلاقة الصمت بالمحبة ؟ ان كبار الفلاسفة واعظم الرسل واصحاب واتباع الانبياء استهوتها فلسفة الصمت ، فالصمت يحفظ درجة حرارة القلب ، وينير ممرات الروح ، ويجعل الانسان قريبا من الله . انها مجرد دعوة إلى المتعبين والحاملين الاثقال فالصمت يريحكم ، فكلما صمتنا كما اكتشفنا ذواتنا ، فبعض الحقائق في الحياة تتسرب بصمت كما النور الجميل في ظلام الليل . كم هو جميل ذلك الصمت الذي يحدث ضجيجا في النفس ، يفجر ينابيع الذاكرة فالصمت لايعنى عدم الكلام بل الكلام باسلوب مختلف ، ويحتل الصغار «الرضيع» مكانة مقدسة في قلوب الكبار لانهم لا يجيدون الكلام الذى بسسببه نشبت الحروب وتقطعت اوصال بين الشعوب وطرد سيدنا آدم وحواء من جنة الخلود ، وهنا يأتي ضرورة التأكيد على تربية انفسنا على قيمة الصمت لاعادة اكتشاف جوهر الانسانية الساكنة بداخلنا . فما اجوجنا في ترتيب بيوتنا الداخلية واعادة السلام إلى اعمق ذواتنا والسماح لحاسة السمع بالانكماش إلى الداخل وسماع مايجول في اغوار النفس . فالعمل والانتاج والابداع لا يحتاج إلى الثرثرة والسفسطة فقلة الكلام يفتح ابواب القلب والفكر ويحفظ الانسان من زلات اللسان ويقلل من المعاصي التي مصدرها هذا العضو الساكن بين الفكين ، فما أجمل المشاعر الانسانية تفجرت من ينابيع الصمت ، واكبر النجاحات بنت بلغة الصمت . فالازهار تنمو بصمت ، والغيوم تسبح في السماء الصافية بصمت ، والقمر ينير سماء الليل بصمت ، والدم يجري في عروق الانسان بصمت ، واعظم العمليات الفسيولوجية المعقدة التي تجرى في جسم الانسان تحدث في منتهى الصمت . فاذا كان للصمت جوانب مشرقة فهو يعلي ويرتقي بالانسان فللصمت جوانب مظلمة فاكبر الجرائم الفردية ترتكب في منتهى الصمت واكبر الامراض المستعصية تنتشر وتستوطن في جسم الانسان في صمت . واكبر الجرائم في تاريخ البشرية قوبلت بصمت فلم يعد الدم يثير المشاعر الانسانية ، ولم تعد الجثث التي تزف الى المقابر تحرك (لا ) في النفوس الانسانية .. فالعرب الذىن وصفوا انهم خير امة يتكلمون اكثر مما يعلمون أو ينتجون بدليل انهم برعوا في القاء القصائد وكتابة المعلقات ، وكأنما تركوا الانتاج والابداع إلى الشعوب القليلة الكلام . أن الحياة تعلمنا ... متى يكون الصمت سمو مت يكون الصمت عار متي يكون الصمت فقر ومت يكون الصمت راحة للروح

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها