النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

مع الناس

الهــــر هانــــس!

رابط مختصر
العدد 9254 الاثنين 11 أغسطس 2014 الموافق 14 شوال 1435

غربلته السياسة فطوته وطواها وتنامى في غربالها حتى أصبح وعي فكر يتقلّب على شطآن تجلياتها في الحياة الالمانية على مدى سنوات طويلة... في أول لقاء معه تدركُ حالاً انه طَلِعَة أي أكثر اضطلاعاً في قضايا السياسة والفن والفكر... وهو لا يجيب قبل أن يضع ما يقوله في مطبخ الفكر... يرفع رأسه قائلاً: ان تطبخ أفكارك على نار هادئة وتقدمها أطباقاً طازجة جذّابة على مائدة الحياة: يعني ان تقدمها على اطباق طازجة للناس أجمعين... لونه كرئة اخرجت من بطن خروف ذُبح تواً... وعيناه تطل من بين حفرتي مآقيها: زرقاء كالزمرد تشع ذكاء في ألق ندي جذّاب... وأنفه دقيق مبروم يرتكز بين وجنتين عظميتين بارزتين وله شارب أشهب قطّعت أوصال طرفيه وتكوّر كعش دبور تحت انحناءة ارنبة أنف حاد كالسكين... مربوع القامة عظمي الكتفين طويل الذراعين اصابعه كالمسامير المدببة منتظمة حول راحتي كفّيه(!) وشفتاه القرمزيتان الرقيقتان تتمغّط حول فم مدوّر يضم أسناناً قلحة كلون اوراق الاشجار المتساقطة في فصل الخريف... ورأسه الأصلع محاط بشعيرات بيضاء كلون الفضّة (!) يوم كانت برلين نصفين بينهما جدار... كان الهر هانس شيوعياً ويوم ان سقط جدار برلين اصبح من حزب (اللنكة) حزب اليسار الذي تأسس من خليط الشيوعيين والاشتراكيين الديمقراطيين(!) أسأل هانس أتبخّرت عندك الشيوعية، يبتسم ويقول كيف لها ان تتبخر(؟) الفكر لا يتبخر الفكر يتطور الفكر يتغير ولكن لا يتبخر... اعني تبخر اي تلاشى وانتهى، يبتسم ويقول: لا شيء فيني من فكر تلاشى وانتهى (!) اقول له الحزب الشيوعي مازال يعمل وكنت عضوا فيه لماذا أدرت له الظهر وتوجهت الى حزب اليسار... نحن نتعايش الافكار ونتبادلها على طريق بناء ألمانيا الجديدة... ألمانيا في جديد الرأسمالية أم في جديد الاشتراكية (؟) يبتسم ويقول الحياة نحيا حاضرها بفكر مستقبلها... ولكن ليس بفكر حاضرها الذي اصبح ماضي في مستقبل فكرها... اننا نعيش الرأسمالية في ماديّة متحولاتها الى الاشتراكية... و لكن سطوة الفكر الرأسمالي - اقول لهانس - تستحوذ الحياة المادية بأفكارها... يقول: ليس لأحدٍ يستحوذ الحياة المادية بأفكارها... فالأفكار متناثرة في عمومية ناسها (!) الملكية المادية الفردية خاصة... والملكية الفكرية عامة... الانتقال من الخاص الى العام من الملكية الفردية الى الملكية الجماعية من الرأسمالية الى الاشتراكية... ان الأفكار في نظرياتها وحقائقها في عملية تطبيق افكارها... ولكنكم يا صديقي (هانس) في برنامج حزبكم (اللنكي) اليساري تدعون الى تدابير اصلاحية رأسمالية... كأنكم تُبيحون واقعها في حياة الناس (!) البرلمان - يقول هانس - هو مسرح انشطتنا الفكرية والمادية ونحن في سباق مع الزّمن من اجل حياة افضل... البرلمان - اقول لهانس - خاضع الى سوق العمل الرأسمالي أم أن سوق العمل الرأسمالي خاضع الى البرلمان؟! يقول هانس البرلمان خاضع الى قواه البرلمانية في تسويق الأفكار التشريعية... ليس كل ما هو رأسمالي مرفوض وليس كل ما هو اشتراكي مقبول... لا أجد في ذلك فرق بينكم أنتم معشر اليساريين الألمان وبين الاشتراكيين الديمقراطيين... أليس الانتقائية من الفكر الرأسمالي والفكر الاشتراكي عين (الانتهازية) التي هي نقيض المبدئية في عدم الثبات... كأنكم يا صديقي (هانس) تستجرؤون افكار (برنشتاين) فيما يقول: - « الحركة كل شيء... والهدف لا شيء» الموصوم في الأدب الفكري الماركسي بـ(الانتهازية).. يقول هانس ان الثبات في مطلقه عين (الدغمائية) لا.. لا لسنا مع المطلق ولسنا مع النسبي في مطلقه (!) منذ خُلقت الاحزاب الاشتراكية الديمقراطية في التاريخ وهي ترتبط فكراً واداءً بأفكار البرجوازية الصغيرة... البرجوازية الصغيرة لا تبني الاشتراكية: بُناة الاشتراكية عمال وفلاحون ومثقفون ثوريون (!) يهز (هانس) رأسه ويقول: التحول في الآلة غيّر طبيعة البروليتاريا (!) اقول له متندراً (...) أغيّر ايضاً شعار كارل ماركس (يا عمال العالم اتحدوا) لا أبداً يقول هانس أنه يأخذ مجراه في انشطتنا التضامنية.. أتساءل (؟) متخابثاً أتُغير معنى الصراع الطبقي... أتُغير مدلول فائض القيمة... البعض منكم في (اللنكة) يضع كتاب (رأس المال) لكارل ماركس منهجاً في تفكيره... يبتسم هانس ويقول قد يكون... وقد لا يكون... اقول له الذي يكون في عالم الغيب... يقول الحقيقة قبل ان تُمسكها هي في عالم الغيب... المادي وليس الغيب الطوباوي الديني... اقول بيني وبين نفسي وانا اودع (هانس)، الغيب غيب أهناك غيب مادي وغيب مثالي طوباوي..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها