النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11206 السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:25AM
  • الظهر
    11:32PM
  • العصر
    2:28PM
  • المغرب
    4:48PM
  • العشاء
    6:18PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

نظام إيران يغلق فضائيات الشيرازيين

رابط مختصر
العدد 9254 الاثنين 11 أغسطس 2014 الموافق 14 شوال 1435

في خبرٍ تناقلته الصحف ووكالات الأنباء عن اقدام سلطة نظام الملالي في قم على اغلاق مكاتب فضائيات الشيرازيين في ايران وفي مقدمتهم مكتب فضائية الأنوار وهي الفضائية الاشهر للشيرازيين بدعوى «تشويه صورة المذهب الشيعي»، وهي دعوى مثيرة تنبئ وتشير انها مقدمة لخطوات اخرى قادمة بهدف التضييق على نشاط جماعات الشيرازيين في ايران، ومنها بالطبع الجماعة البحرينية التي عادت الى ايران في الثلاث سنوات الاخيرة بقيادة الشيرازي البحريني المدعو راشد راشد الذي عرضت شخصياً له فيديو مصور بالصوت والصورة يدعو «الامام الخامنئي للتدخل في البحرين وانقاذ الطائفة الشيعية والجماعات الخمينية»...!! وعلاقة الشيرازيين بالنظام الايراني منذ انقلاب خميني الى اليوم تتعرض لمدٍّ جارف وجزر شديد ما يعكس تجاذبات صراعات اصحاب القرار والنفوذ في نظام الملالي نفسه.. ومعروف انه كلما تراجعت مكانة القيادات الايرانية التي تحميهم وتساندهم كلما انكشف ظهر الشيرازيين وتعرضوا لضربات قاصمة من الملالي الآخرين.. ولعل اغلاق مكاتب فضائياتهم هناك مؤشر من مؤشرات الصراع الفوقي في نظام الملالي وهو صراع خفي وغير معلن لكنه ومحتدم بقوة. ومنذ انقلاب خميني عام 1979 توفرت للشيرازيين هناك مساحات للحراك والنشاط بشكل بارز وملحوظ وكانت لهم معسكرات تدريب عديدة متوزعة على انحاء ايران وطهران بالذات وقد تدرب فيها شيرازيو البحرين ومنها انطلقت فكرة الانقلاب على النظام هنا عام 1981. ويقال لان هادي المدرسي والشيرازي نفسه من اصولٍ ايرانية فقد مكنتهم العلاقة من المشاركة في صنع القرار الايراني في الايام الاولى لانقلاب خميني.. ثم تغيرت موازين القوة في الصراع الفوقي بين العمائم هناك، فتراجعت حظوظ الشيرازيين وتعرضوا لمضايقات وملاحقات اضطرتهم لمغادرة ايران منتصف الثمانينات وما بعدها ومنهم بحرينيون شيرازيون شاركوا حتى في الحرب ضد العراق، وفي عمليات اختطاف وتفجير طائرات الخطوط الجوية العراقية آنذاك. وفي السنوات الاخيرة وما قبل انقلاب الدوار عادت العلاقة بين نظام الملالي وبين الشيرازيين لتتعزز من جديد خصوصاً في فترة رئاسة احمدي نجاد الراديكالي الذي يتناغم مع راديكالية الشيرازيين.. وعاد عدد كبير من شيرازيي البحرين الى طهران بعد فشل الانقلاب هنا. ولا ندري او بالادق لا نملك معلومات ان عاد شيرازيو البحرين الى تأسيس معسكرات تدريب عسكري هناك وان اقاموا دورات خاصة عسكرية في «بستان كرج» وهو الموقع الاشهر الذي كان يتدرب فيه شيرازيو البحرين فترة الثمانينات من القرن الماضي. لكن من المعلوم لدينا ان قيادات شيرازية بحرينية قد هربت الى طهران ونشطت هناك واقتربت من مسؤولي الدولة بشكل حميم، كما تلقت قيادات اخرى منها الرعاية من حزب الله اللبناني وهو حزب يأتمر بأوامر طهران وقم حيث يقيم هناك القيادي الشيرازي الابرز جعفر العلوي الذي اجريت له قبل شهور عملية قلب مفتوح في مستشفيات طهران، وقد ارسل شقيقة زوجته اللبنانية الجنوبية الى العاصمة طهران بوصفها زوجة للقيادي راشد الراشد الذي يتخذ من طهران مكاناً للاقامة والنشاط ضد البحرين. كما ان بلا قيدٍ ولا شرط ما يدل على ان العلاقة بين نظام العمائم الايرانية الخمينية وبين الشيرازيين سمن على عسل حتى وقتٍ قريب.. فهل تغيرت موازين القوة والنفوذ في طهران لتتعرض مكاتب فضائيات الشيرازيين لهذه الهجمة التي فد تكون مقدمة لتصفية الشيرازيين وتشريدهم من جديد كما حدث منتصف الثمانينات؟؟. ولاشك ان هذا الصراع سينعكس على علاقات الوفاق «الخمينية» بالشيرازيين هنا.. لكنه انعكاس سيكون مضمراً ومسكوتاً عنه بـ «التقية» فانتبهوا.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا