النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11723 الخميس 13 مايو 2021 الموافق غرة شوال 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:25AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:03PM
  • المغرب
    6:15PM
  • العشاء
    7:45PM

كتاب الايام

مع الناس

محـــمد البقالـــــي!

رابط مختصر
العدد 9233 الأثنين 21 يوليو 2014 الموافق 23 رمضان 1435

أصغر أصابع الكف عندي وعند غيري هو (الخنصر)، فقد أصبح خنصري يشكو تصدع حركة الانحناءة والاستقامة: فإن انحنى لا يستقيم.. وإن استقام لا ينحني.. لم أحرك ساكنًا تجاهه.. وكأنه لا يعنيني في شيء.. فهو لا يعيق مسكي القلم في الكتابة.. إلا أن شدّ القلم في الكتابة أدى إلى تباريح آلام في الخنصر.. وكان طريقي إلى طبيب العام الدكتور محمد البقالي. إن حسن العلاج في حسن أخلاق الطبيب وتجلي انسانيته المهنية.. وفي ذلك ما يتعلق بالعلاج وأدب العلاج من حيث إن كل مهنة في الحياة لها آداب مهنيتها.. وإن أدب العلاج يرتبط ارتباطاً أخلاقياً في علاقته الإنسانية بطبيعة العلاج لدى إنسانية الطبيب.. وهو ما لمسته حقاً عند الدكتور محمد البقالي: الذي أولج الأبرة الطبية في حضن كفي بمهارة فائقة دون ألم.. وكنت وأنا أعرض عليه حالتي الصحية أتوجّس دماثة أخلاقه وسمو نفسه العالية وابتسامته المميزة الواثقة بمهارتها الطبية.. فقد أمضى في مستشفى السلمانية الـ24 عاماً واكتسب خبرة كبيرة هناك.. أقول له هكذا: تدير ظهرك للقطاع العام في مستشفى السلمانية الذي يُقدم للفقراء والمحتاجين علاجاً مجانياً.. وتذهب للعمل في مستشفيات القطاع الخاص.. يتنهد محمد البقالي من أعماق قلبه دون أن يُجيب.. فألحّ عليه السؤال: لماذا قدمت استقالتك من مستشفى السلمانية هذا المستشفى الذي تعلمت فيه واكتسبت خبرة كبيرة في ميدان اختصاصاتك الطبية يبتسم موجوعاً وكأن دفئاً خاصاً حميمياً يستعيده يوم كان يعمل في مستشفى السلمانية!!. ليس وحده محمد البقالي الذي استقال من مستشفى السلمانية: بل إن الكثيرين غبّ الأحداث الطائفية التي سيست المهنية الطبية في مستشفى السلمانية أدار البعض ظهورهم وارتبطوا بعقود عمل في المستشفيات الخاصة. يقول محمد البقالي المسكون بدفء مستشفى السلمانية.. الأحداث السخيفة عقّدت النفوس بيننا في السلمانية وأخذت المياه تجري خارج مسافات هرمونية تكاتف وتعاضد فريق العمل الطبي الواحد في مستشفى السلمانية!!. إن مستشفى السلمانية هذا الصرح الطبي الذي يحتضن بدفء قلبه وروحه العلاجية المئات من المراجعين يومياً علاجاً مجانياً من فقراء المدن والقرى البحرينية: إن تركه والاستقالة منه على إثر مزاج طائفي أمر يتنافى مع حقيقة المهنية الطبية الانسانية في ارتباط هذه المهنية الطبية بالوطنية وليس الطائفية ولا حتى السياسية.. أقول للدكتور محمد البقالي هناك أخطاء ومواقف سخيفة وانتهازية في إثر طائفي بغيض.. لماذا الاستقالة.. أليس البقاء والنضال لإصلاح الأخطاء أفضل من الاستقالة؟!. عليكم أن تعودوا إلى مستشفى السلمانية والعمل على تصحيح الاخطاء ان كانت هناك أخطاء.. لا الهروب منها والعمل في المستشفيات الخاصة.. يصمت هذا الطبيب البحريني الفذ محمد البقالي.. فأرى في صمته علامة سخط خارج ما أقول... وعلامة رضا فيما أقول.. إني أتوجه إلى كل الأطباء البحرينيين ذوي الضمائر الانسانية والوطنية الطبية الذين غادروا مستشفى السلمانية لأسباب طائفية سخيفة سواء منهم أو من غيرهم عليهم ان يعودوا للعمل في السلمانية ويصلحوا مخلصين ما أفسدته الروح الطائفية والسياسية على حد سواء في مستشفى السلمانية!! وكنت أسأل هؤلاء الاطباء الذين يقدموا استقالاتهم من مستشفى السلمانية لأسباب تافهة ترتبط بالنعرة الطائفية او السياسية إلا يثنيهم أحد ويأخذ بخاطرهم.. من جهات وزارية: أراها تحدب بإخلاص ومهنية عالية على القطاع الصحي في مملكة البحرين الفتية الناهضة!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها