النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11799 الأربعاء 28 يوليو 2021 الموافق 18 ذو الحجة 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:32AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:13PM
  • المغرب
    6:27PM
  • العشاء
    7:57PM

كتاب الايام

جمود العرب الحضاري وانحطاطهم التاريخي

رابط مختصر
العدد 9208 الخميس 26 يونيو 2014 الموافق 28 شعبان 1435

العرب مؤسسو دولة، ومنشئو حضارة، وقادة فتوحات، فكيف تحولوا إلى جمودهم الحضاري وضياعهم التاريخي. ثمة اسباب موضوعية لذلك. ففي عهد المأمون استُبعد العرب عن قائمة “الجند”. أي أنهم لم يكونوا يستحقون انضمامهم لصفوف الجيوش. أما في عهد المعتصم، فقد بنيت “سامراء” وسمح للأتراك بسكنى بغداد. وقد كتب الجاحظ، أديب تلك المرحلة، ضمن سلسلة “رسائل الجاحظ” رسالةً في مدح الترك في الظاهر. لكنه كان يضمر شيئاً آخر. حيث جاء في تلك الرسالة: “والترك أهل زراعة وفلاحة. وهم “أعراب العرب”. ولا يكاد التركي يركب حصانه ويسدد رمحه، حتى يتوقع عدوه منه كل الشر”. هكذا تحدث الجاحظ عن الترك. وقد ذكر المؤرخون إن أهالي بغداد لما اشتدت وطأة الترك عليهم، ذهبوا إلى سامراء. أما الفرس فقد دخلوا في تكوين العرب. ومن يقرأ رواية “العباسة أخت الرشيد” لجرجي زيدان، تتضح له الصورة، ويرى الموقف من مختلف أبعاده. وخلا عصر الانحطاط من الرجال المبدعين والقادة، ولم يكن هناك أبو بكر ولا خالد بن الوليد ولا عمر بن الخطاب ولا علي بن أبي طالب. واضطر العرب أن يخضعوا للترك وللفرس، وكان الصراع بين تلك القوتين هو أساس الانحطاط في الاسلام. كان الترك يمثلون الدولة العثمانية والفرس يمثلون الدولة الصفوية وكانت الغلبة للترك. وعرف عن الفرس “تآمرهم” مع القوى المسيحية ضد العثمانيين. ومن هذه الواقعة انقسمت دار الاسلام ولم يستطع العثمانيون العبور إلى أوروبا التي احتلوا قسماً كبيراً منها. وهكذا أسهم الصراع العثماني ـ الفارسي في تأخر العرب وتأكيد انحطاطهم. ومن مظاهر انحطاط العرب في تلك العصور جمود العقول، وقلة الابداع العلمي، وكثرة الحروب بينهم. ومؤرخو السير لم يتركوا شيئاً إلا ذكروه في هذا الشأن. ومن ضمن ما ذُكر في تلك السير عن العرب، أنهم إذا رأوا صاحب سلطة وهو على دين غير دينهم تحالفوا معه دون تردد. ومن يقرأ عن تأخر العرب في تلك العصور يجد استمرار انحطاطهم وتأخرهم وتوالي خضوعهم لشتى أنواع الاستعمار. حيث تولتهم الدولة العثمانية واستلمهم ولاتها، واُنهك جسد العرب. وعندما غزاهم الأجانب، لم يكن لديهم من القوة ما يسدون به مسداً، وقد تقاسم الغزاة ديار العرب. وعندما حدثت حادثة “المهدي” في السودان بهزيمة الانجليز، كان ذلك بمثابة يوم القيامة! وضمن هذا التأخر، كان غريباً أن يظهر بين العرب شخصيات كالشيخ محمد عبده، وطه حسين، وسواهما من أهل الفكر والإصلاح، اللذين انشغلوا بالنهضة، وكانت نهضة عظيمة. إلا إنهم صدموا بالفارق بينهم وبين الغرب. وبقوا تحت تأثير هذه الصدمة زمناً طويلاً. وكانت صدمة عظيمة الأثر خلقت من الوعي لديهم ما خلقت .. ومهدت الطريق لنهضة لم يكتب لها أن تستمر طويلاً!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها