النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

جمعيتــــــــنا الصحافـــــية!

رابط مختصر
العدد 9194 الخميس 12 يونيو 2014 الموافق 14 شعبان 1435

بعد ان اعياني الوقوف ارتميت على كرسي بجانبي ورحت اتأمل رواج الفوضى الضاربة حتى العظم بيننا نحن معشر الصحافيين والصحافيات المتنادين من اجل انتخاب مجلس ادارة لجمعيتنا الموقرة.. وكان التململ ضاربا فموعد البدء العاشرة وقد شارفنا الثانية عشرة والفوضى البليدة تمج السأم في النفس والاسئلة تتململ على الشفاه متى يبدأ التصويت.. وكنت اقول بيني وبين نفسي كيف لنا نحن معشر الصحافيين: ندعو الى اصلاح المجتمع وتنظيمه وتطويره وعثرات نفوسنا وتنظيمها عثرات “حرتقات” نلمسها بيننا وفي صحفنا وفي ادارة تنظيم جمعيتنا الصحافية في الارتقاء بها حضاريا الى واقع خصوصية مهنيتها الحضارية!! تتراقص نظراتي في نظرات زميل بجانبي (...) يراقص نظراته الموجوعة في وجع نظراتي: كلنا موجوعو النظرات.. يقول: لي اننا نتحاصص ادوارا انتخابية وندعو للديمقراطية والحرية في كتاباتنا: أنحن كذبه؟! اقول لسنا كلنا.. يبتسم ويقول على اقل تقدير لسنا صادقين اقول له ايضا لسنا كلنا.. ان ندعو للديمقراطية ونحاصص ألسنا نتكاذب ديمقراطيا.. اقول له اتدري هذه المحاصصة الممقوته من اين اتتنا؟! يرفع رأسه متسائلا.. اقول له من الطائفية الممقوته يبتسم ويقول الفوضى في المحاصصة والمحاصصة والفوضى في الطائفية. يقول: نحن معشر الصحافيين ضد الطائفية ... أقول له لسنا كلنا.. اقول له أفيك طائفية؟! يهز رأسه بالنفي يعيد السؤال عليّ اهز رأسي بالنفي.. اذن اين الخلل يهز رأسه متجافلاً دون ان يقول شيئا: كأن في فمه ماء.. هكذا: انها الطائفية الملعونة ادخلت عدم الثقة بيننا نحن معشر الصحافيين!! عندما بدأ العمل كان صوت احد الصحافيين يجلجل غاضبا فقد وقع عليه ظلم كما يقول وسُجن وقمع ونهب حقه الصحافي ولم تحرك جمعية الصحافة ساكنا في الدفاع والتضامن معه في حقوقه المسلوبة وتذكرت انه في الانتخابات السابقة كان ذات الصوت يجلجل في مظلوميته الصحافية وكانت لعنة الفوضى والمحاصصة والطائفية بيننا نحن معشر الصحافيين منذ ان ظهرت جمعيتنا الصحافية الى الوجود!! اسأل: أكان الحضور لكل الصحف يأتيني الجواب الا صحيفة (الوسط) اخبط بقدمي على الارض ساخطا ما كان لها ان تحتجب.. احتجابها مؤشر في تكريس الطائفية.. كأني سمعت زميلي يقول: لماذا لا يكون احتجابها نأيا بنفسها عن الطائفية.. أيمكن ان تكون المقاطعة الطائفية نأيا عن الطائفية ام تكريسا للطائفية (؟؟؟) فتذكرت ابا العلاء المعري في قصيدته (في اللاذقية ضجة) يد لفت احدهم بلحيته الطويل المتهدلة على صدره فا قول بيني وبين نفسي أيكون هذا صحافي؟! من اي جريدة هو (...) ادير السؤال الى زميلنا المتألق بخفة دمه وبديهية دعاباته الفكهة (علي الياسي) واذا به يقول تلقائيا هذا مؤذن الجمعية علي الياسي شيخ المخرجين في جريدة الايام ومن اعمدة نشأتها فهو قابض على نقاء وتصويب الكلمات والحروف الموثقة بالوطنية في جريدة الايام على مدى اكثر من 25 عاما فقد روح على نفسي هذا (الياسي) الجميل بروحه الدمثة واخلاقه الحسنة وطيبته البحرينية الفكهة فأنساني فوضى انتخابات جمعيتنا التي نرجو لها مستقبلا أكثر تنظيما وأكثر ابتعادا عن المحاصصة واجتراح الوعي المهني الصحافي المعادي بطبيعته للطائفية البغيضة.. ويأتي صوت زميلنا (الغائب) راشد الغائب والذي فقدت حضوره الصحافي الجميل بيننا منذ مدة يأتي صوته من بعيد جارحا وهو يجمل لنا مثلا قائلا: انا لا يحق لي ترشيح نفسي في مجلس ادارة جمعية الاطباء لأني لست طبيبا.. ايحق لغير الصحافي ان يرشح نفسه في مجلس ادارة جمعية الصحافيين؟! وقد تذكرت انه في نظام جمعية الصحافيين عندنا: ما يجيز الى موظفي الصحافة والاعلام بالترشيح في مجلس ادارة الصحافيين.. اني اتمنى ان يكون قانون الصحافة الذي ننتظره بفارغ الصبر ان يكون شاملا بما فيه جمعية الصحافيين!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها