النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11717 الجمعة 7 مايو 2021 الموافق 25 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:29AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:04PM
  • المغرب
    6:13PM
  • العشاء
    7:43PM

كتاب الايام

مع الناس

السيسي: ودور الفرد في التاريخ

رابط مختصر
العدد 9177 الأثنين 26 مايو 2014 الموافق 27 رجب 1435

وكأن التاريخ يعيد نفسه دوراً فرديا تاريخيا في السيسي الذي يتناهض شعبياً نظيره منقطع في مصر التي هي في خاطر العرب أجمعين: فان رفعت مصر هامتها فان هامات العرب معها ــ بالضرورة ــ ترتفع في الحداثة والتحديث والاجهاز على معاقل الارهاب والتخلف في الاسلام السياسي الاخواني الذي يتخذ من الاسلام سبيلاً يتأسلم متدثراً به للوصول الى اغراضه السياسية واطماعه العدوانية في نهب وسلب مقدرات الحياة المادية والمعنوية وادارتها لمصالحه واطماعه التوسعية في السيطرة وقمع الحريات العامة وتهميش الفن ونهب ثروات الوطن وتوزيع المصالح الاستثمارية على ركائزهم وقواهم الارهابية والحزبية في المجتمع!! وهو ما ظهر للعيان في مصر العربية وما تأكد ماديا ومعنويا وشعبياً في حكم الاخوان المسلمين لمصر على مدار سنة كاملة... الا ان دور الفرد في التاريخ في شخص السيسي تناهض جماهيريا لانقاذ مصر وانقاذ العرب اجمعين لان حكم مصر للاخوان المسلمين يعني تمددهم وتوسعهم ونهوضهم في الدول العربية الاخرى... ولا يعني ان دور الفرد في التاريخ كما رأيناه عند السيسي مجرداً عن دور الجماهير في التاريخ... وانما ان دور الفرد في التاريخ يعني تكريس دور الجماهير تاريخيا من واقع ان القاعدة للجماهير والاستثناء للفرد الذي ينطلق من قاعدة الجماهير يُجدد ويتجدد فيها وبها ويكرس دورها في دوره في عملية تاريخية يتماهى دور الفرد في الجماهير وتتماهى الجماهير في دور الفرد... وهو حقاً ما نرى هذا التفاعل التاريخي بين جماهير مصر وقائدها السيسي الذي خرج من قمقم ارادة الجماهير المصرّية ودفع بالاخوان وقيادتهم في مزبلة التاريخ!! ان المراقب للجدلية المادية في التاريخ يدرك فوراً ان انتصار الشعب المصري في نضاله المادي والمعنوي والفني ضد التكفيريين والارهابيين القتلة من الاخوان المسلمين وفلول الاسلام السياسي بشكل عام هو انتصار للعرب الوطنيين أجمعين!! فالعرب اذا تركوا مصر وحدها فانهم يتركون انفسهم فريسة ظلام وارهاب وتكفير الاخوان المسلمين الطامعين باسم الدين الاستيلاء على الانظمة العربية اجمعين والاخد بها الى الظلمات في اسفل سافلين!! ان دور الفرد في التاريخ الذي امتشق سلاحه الفريق السيسي اصبح امام دور تأمري استعماري صهيوني رجعي عالمي في تنظيمات الاخوان المسلمين ونفوذهم على الصعيد الاقليمي والعالمي!! ان اليقظة والحزم والعزم والتصميم الثوري في اجتثاث قوى الاسلام السياسي الثابتة والمتحركة النائمة والصاحية في مصر وملاحقتهم خارج مصر بمساعدة الدول العربية وقوى التنوير والديمقراطية في المنطقة يُشكل فرض عين ليس للمصريين وانما للعرب الوطنيين أجمعين!! ان اليقظة في العمل وسدّ كل الثغرات ووصد كل النوافذ والابواب التي تُحبط الحزم والعزم وتجلب الوهن والاسترخاء وهز الاكتاف واللامبالاة والتهاون والدعوة للمصالحة مع الاسلام السياسي دون اجتثاث اورام الاخوان المسلمين والاسلام السياسي بشكل عام وتعقيم ووقاية الاجساد والارواح والافكار والعقول من جراثيمها وأوبئتها هي الحقيقة الفعلية والعملية ضد محاولة الاستعمار والصهيونية والرجعية المحلية والعالمية في العمل على اعادة عقارب ساعة الاصلاح والتغيير الى الوراء... فالتاريخ في عقارب ساعته... عبر ايدٍ تمتد الى تعطيلها وايدٍ تمتد الى دفعها الى امام وايدٍ تمتد الى ارجاعها الى الخلف... ان التاريخ يأخذ طبيعة دورات انعطافاته التاريخية بشكل عام الى امام... فهو رهن ارادة جماهيريته وارادة قيادته... فقد يضع البعض العصي في دواليبه فيتوقف وقد ينهض وقد يتعثر وقد يزحف وقد يعود القهقرى الى الخلف... والجماهير وقود حركة جدليته التاريخية المادية والفكرية!! ان جدلاً تاريخيا ماديا وفكرياً يأخذ دوره التنويري على ارض مصر العربية وان بهجة ومسرّة المصريين: هي بهجة ومسّرة العرب اجمعين في شخص السيسي الذي يتضافر الشعب المصري نساء ورجالاً شيباً وشباباً متوحدين بكلمة: نعم لقائدهم ورئيسهم المضرّج بوعي التنوير وبكلمة: لا للاخوان المسلمين ومن لف لفهم من الارهابيين التكفيرين والمنافقين الأفّاكين...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها