النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

الاحــــتلال المـــــــدني

رابط مختصر
العدد 9177 الأثنين 26 مايو 2014 الموافق 27 رجب 1435

أستعير واقتبس هذا العنوان من كتاب بنفس الاسم للباحث المصري عمرو عمار والذي كشف فيه بالتفصيل وبالعرض الدقيق بالأرقام والاسماء الاستراتيجية الامريكية للتدخل في الشأن المصري الداخلي والتمويل والترسيم والتخطيط لإسقاط الانظمة وقلبها عبر ما يمكن تسميته بحسب التخطيط والتكتيك الامريكي الجديد «بالإنقلاب المدني» ما شكّل ظاهرة غريبة أطلقوا عليها «الربيع العربي». ولعل مصر وما جرى في كواليسها السرية والتي يكشفها هذا الكتاب المهم يمكن ان تكون النموذج الذي تم تطبيقه في عدد من البلدان والعواصم العربية التي جرى محاولات «الانقلاب» تحت يافطات مدنية..!! في الفصل العاشر من الكتاب وفي عنوان فرعي «أمريكا وأحداث 25 يناير»، نقرأ هذه السطور اللافتة وذات الدلالة الدالة على الانقلاب والتمويل تحت يافطات مدنية يرصد الباحث تقريرًا للنيويورك تايمز في 14 ابريل 2011 ان «حركة 6 ابريل تلقت دعمًا فنيًا وماديًا مباشرًا من حكومة الولايات المتحدة ومؤسسات نشر الديمقراطية، وقد وصل حجم الدعم الامريكي لها في مصر منذ عام 2006 «1.3 مليار دولار». ولكم ان تتصوروا حجم الاموال التي انفقتها وصرفتها الادارات الامريكية على هذه «المنظمات المدنية» وغيرها من احزاب وجماعات وتيارات في العواصم العربية الاخرى التي خططت ورسمت لها الولايات المتحدة خرائط اسقاط الانظمة بلافتات «مدنية» وهي اللافتات المضللة التي عشنا هنا وعانينا في البحرين منها ومن شعارات «إسقاط النظام» في انقلاب الدوار الذي يذكرنا بدوار التحرير «ميدان التحرير». وحتى لا نتهم بإطلاق كلام مرسل دون اثبات او دليل نواصل مع الباحث رصده للنيويورك تايمز، حيث تقول السطور «إن عددًا من الجماعات والافراد كان لهم دور مباشر في الثورات ومن بينهم حركة شباب 6 ابريل في مصر والمركز البحريني لحقوق الانسان». ونقف هنا طويلاً، فهذا هو المركز المنحل ومن خلال الصحيفة الامريكية الشهيرة «نيويورك تايمز» يتلقى الدعم المادي من الادارات الامريكية لتنفيذ المخطط الاجنبي بما يأتي مصداقًا ودليلًا على ما كنا نكتبه في مقالاتنا وفي برامجنا عن هذا المركز والمنظمات الاخرى الشبيهة به والمشبوهة في ارتباطاتها وعلاقاتها كما تبين للمراقبين. وفي هذا السياق الخطير لابد وأن نذكركم بمنظمة هيومن رايتس ووتش التي عرضنا لها في عمود لنا سابق، وبيّنا ارتباطها الوثيق بالإدارات الرسمية الامريكية وبدوائر صنع القرار الامريكي الرسمي بما يعني مباشرة أنها واجهات «مدنية» لجهات رسمية امريكية.. فهل اتضحت الصورة وهل فيما كتبناه وقلناه «فبركة» أم هو الحقيقة عينها وبشهادة امريكية موثوقة. وبحسب كتاب «الاحتلال المدني» فإن المصدر الثاني لتمويل المنظمات الشرق أوسطية والتي تعمل وتنشط تحت يافطات مدنية وحقوقية لإنفاذ المخطط الامريكي في الانقلاب على الانظمة وإسقاطها.. فهو هيئة الوقف الوطني للديمقراطي وهي هيئة تأسست عام 1983 «للترويج لديمقراطية صديقة للويات المتحدة»، حيث تقوم بإعطاء منح مالية تمول أساسًا عبر مخصصات سنوية من الكونغرس الامريكي - وكما قال احد الباحثين الامريكان «ويليام انجدال» على الرغم من أن ادارتها كمنظمة خاصة، فإن تمويلها يأتي معظمه من تخصيص حكومي من الكونغرس، وقد تم انشاؤها بقانون الكونغرس. وهذه المنظمة تعمل تحت الاسم المختصر «نيد» أو NED، وقد قال ألن واين شتاين مهندس المنظمة وأول رئيس لها في تصريح لواشنطن بوست عام 1991 «الكثير مما نقوم به اليوم كان يتم اجراؤه سرًا قبل 25 سنة بواسطة الـ «السي. اي. ايه» وكالة الاستخبارات الامريكية المركزية.. فهل نحن بحاجة للمزيد؟؟ إذاً عُـوْدُ للكتاب «الاحتلال المدني» للباحث عمرو عمار.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها