النسخة الورقية
العدد 11145 الإثنين 14 أكتوبر 2019 الموافق 15 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:17AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    3:43PM
  • المغرب
    5:11PM
  • العشاء
    6:41PM

كتاب الايام

خليفة بن سلمان.. قائداً للرأي العام

رابط مختصر
العدد 9171 الثلاثاء 20 مايو 2014 الموافق 21 رجب 1435

إن تكريم صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه، لرواد الصحافة المحلية، هو تكريم واحتفاء بممثلي الرأي العام بمملكة البحرين، ذلك أن الصحافة أصبحت في عصرنا الراهن، ليست سلطة رابعة فحسب كما جرى تصنيفها منذ أمد، إنما سلطة جوهرية وأساسية يجري ماء تأثيرها بفاعلية على السلطات الثلاث ( القضائية والتشريعية والتنفيذية )، وكما لو أنها تسهم في ضبط إيقاع الدولة والمجتمع كي تنتظم أمور الحياة فيهما . هذا التكريم الكريم السامي من لدن سموه، يؤكد من جهة أخرى، تبوأ سموه سدة قيادة الرأي العام، وتوجيهه لممثليه من الصحفيين الذين تقع على كاهلهم مسئولية جسيمة في إدارة دفة الوطن باتجاه الأمن والسلام والتعايش والاستقرار وكشف الزيف والتضليل من خلال تقصيهم الدقيق والفاحص لحقيقة كل أمر أو قضية يتصدون إليها صحفيا أو إعلاميا . وتتجلى قيادة سموه للرأي العام، بشكل واضح وملموس، في دعوته للصحفيين والإعلاميين، في كل لقاء يستقبل فيه المواطنين بديوانه للإستماع لمشاكلهم وقضاياهم، وفي كل جولة ميدانية تفقدية تطأها قدماه الكريمتين داخل الوطن أو خارجه، وفي كل موقع تعرض لمآرب المخربين والإرهابيين والخارجين على القانون . ونلحظ هنا أن سموه يبدأ من الرأي العام أولا والمتمثل والمجسد في هؤلاء المواطنين، والذي من خلاله يوجه ممثليهم من الصحفيين بطريقة غير مباشرة لتبني قضاياهم وطرقها وتناولها بحرية وبشفافية ومسئولية عبر الصحافة والإعلام، ضاربا بذلك مثلا على القائد الحصيف الذي ينبغي أن يتعلم منه الصحفيون والإعلاميون دروس التواصل مع الرأي العام بوصفهم مجتمع هذا الوطن، وركيزة تطوره ونموه ومستقبله . لذا لا غرو في أن يكون سمو رئيس الوزراء، أنموذجا فريدا في خصاله الكريمة، بالنسبة للصحفيين والإعلاميين والرأي العام، إذ أن كل ما يصدر عنه مقترن بالحنكة والحكمة، وملامس للألم والأمل في آن . إن تأثير سموه القيادي، يمتد ليصبح أنموذجا فريدا أيضا في قدرته على توجيه حتى من يمثل الشعب عبر مجلسي الشورى والنيابي، واللذين إذا استعصت أمامها مشكلة، تمكن سموه من حلها وتجييرها نحو مصلحة المواطن أولا، بوصفه أحد أفراد الرأي العام الأساسيين في المجتمع، ومن خلال هذا الدور الفاعل لسموه، تستلهم صحافتنا قدرتها على تعاطي أصعب القضايا في المجتمع وأكثرها شائكية، وتسعى لتناولها بموضوعية وبما ينصب في نهاية الأمر في خدمة الوطن والمواطن . وتتجلى قيادة سموه للرأي العام ومن يمثلهم أيضا، من خلال تواصله معهم وإبلاغهم بأفكاره ورؤاه، وكما لو أن سموه فردا من أفراد الجسم الصحفي والإعلامي، يروم من خلال إبلاغهم بهذه الأفكار والرؤى، استشارتهم فيما ينوي اتخاذه من قرار، أو توجيههم فيما ينبغي أن يكون عليه الرأي قبل إصداره أو إقراره بصورة نافذة . ومع سموه تتسع مساحة الرأي العام، من الوطن إلى وحدة المصير في خليجنا العربي، بل وفي كل الأقطار العربية والإقليمية والدولية، فيشرك في هذه المساحة ممثلي الرأي العام من الصحفيين والإعلاميين، الذين يجدون فيما يسعى إليه سموه من أجل الوحدة الخليجية وإعطائها مكانة وأهمية كبرى على الصعيد العالمي، شاغلا لتفكيرهم وأقلامهم، ذلك أن سموه بتوجهه هذا يخاطب الرأي العام في مختلف جغرافيا الكون، وينبههم من جهة أخرى، انطلاقا من حرصه على أمن ومستقبل الوطن، بأن هذا الأمن والمستقبل سيصبحان أجمل وأفضل، بقدرتنا على إقناع الآخر بالحجة والبرهان الذي لا تشوبه أية شائبة . خليفة بن سلمان أكاديميتنا التي نتعلم منها وفيها دروس تمثيل الرأي العام عبر الصحافة والإعلام، وإذا كان سموه يتبوء قمة السلطة في الوطن، فلنا كبير الفخر في أن نكون بجواره فوق كل السلطات على هذه القمة . حفظكم الله وجعلكم مشعلنا الذي نستضيء به في كل حرف تتهجاه أناملنا وفي كل رأي يصدر منا .

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها