النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11703 الجمعة 23 ابريل 2021 الموافق 11 رمضان 1442
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    3:44AM
  • الظهر
    11:36AM
  • العصر
    3:07PM
  • المغرب
    6:05PM
  • العشاء
    7:35PM

كتاب الايام

عرسان ثقافيان في «أبوظبي»

رابط مختصر
العدد 9162 الاحد 11 مايو 2014 الموافق 12 رجب 1435

عدتُ للتو من “أبوظبي” بعد أن حضرتُ حفل توزيع جائزة الشيخ زايد للكتاب في دورته الثامنة ــ والجائزة كما هو معروف جائزة مستقلة تمنح سنويا للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب عن مساهماتهم في مجالات التأليف والترجمة والعلوم الانسانية باسم الراحل الكبير الشيخ زايد تقديرا لمكانته ودوره الرائد في التوحيد والتنمية وبناء الدولة والإنسان ــ وقد تميزت هذه الدورة بحضور صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز وزير الحرس الوطني في المملكة العربية السعودية كي يتسلم نيابة عن والده خادم الحرمين الشريفين جائزة شخصية العام التي مـُنحت في هذه الدورة لجلالته تقديرا لسياساته الحكيمة محليا وعربيا واقليميا ودوليا، واعترافا بجهوده في التنمية والبناء ونشر العلم وقيم التسامح والمحبة والحوار. إنّ ما يميز دورات توزيع جائزة الشيخ زايد للكتاب أنها تنعقد بالتزامن مع افتتاح معرض أبوظبي للكتاب، الأمر الذي يجعل أبوظبي تعيش عرسين ثقافيين في آن واحد. والحقيقة أنّ معرض أبوظبي للكتاب في هذه الدورة، وهي الدورة الرابعة والعشرين له، كسر مقولة “نحن أمة لا تقرأ” التي ظلت طويلا تطارد العرب وتوصمهم. ذلك أن المعرض شهد الكثير من المظاهر والمبادرات والفعاليات والبرامج والمشاريع التي تشجع في مجملها على القراءة واقتناء الكتاب بهدف خلق جيل قارئ على غرار التجربة اليابانية. وحول تجربة اليابان الاستثنائية المضيئة التي تهدف إلى تشجيع القراءة في أي مكان وزمان، والتي حبذا لو استرشدنا بها في بلداننا وجعلنا منها بوصلة لعملنا في المستقبل قال عنها أحد الكتاب الاماراتيين “هي في الواقع تجربة قيادة أولا، وتجربة مؤسسات ثانيا، وتجربة مجتمع وأسرة تستلهم من قيادتها وثقافتها وجذورها وموروثها مكونات هويتها”. ذلك أنه “مع الكتاب النظيف، والقارئ النظيف، والمؤسسة الثقافية النظيفة، والعائلة النظيفة المثقفة يسهل مواجهة تحديات العولمة الثقافية وثورة تكنولوجيا المعلومات الرقمية”. العديد من مثقفي وكتاب الإمارات الشقيقة استوقفهم ما حدث على هامش المعرض من فعاليات ومسابقات وورش عمل ومحاضرات وحوارات عن الانتاج السينمائي، واعداد الافلام الوثائقية، والفنون التشكيلية، والرسم الكاريكاتيري، والخط العربي، ومهارات الاطفال في تحويل النفايات الالكترونية إلى أعمال ابداعية مثيرة للدهشة، فكتبوا مسرورين بمشاهدة طوابير من البشر تتدافع نحو اقتناء الكتاب، وأخرى تتسابق لحضور الفعاليات المشار إليها وسط أجواء من الفرح الغامر والضجيج والحيوية. وهذا كله دليل على أن أبوظبي نجحت في خلق حالة ثقافية تبعث على الأمل، خصوصا وأن المعرض استقطب هذا العام 1125 دار نشر وأكثر من نصف مليون عنوان وأكثر من 150 مفكرا ومثقفا وأكاديميا وفنانا من 34 دولة. هذا ناهيك عن تخصيص سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي/ نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لمبلغ ثلاثة ملايين درهم لتوزيعها على طلبة المدارس والجامعات والمعاهد العليا كي يقتنوا ما يشاؤون من الكتب ومصادر المعرفة ومنتجات العقل البشري. لفت نظري وأنا أتجول في المعرض وجود ثلاثة أجنحة كبيرة مستقلة مخصصة لكل من ألمانيا وفرنسا والسويد. ولئن كانت هذه الأجنحة لم تعد غريبة على معارض الكتاب الخليجية في السنوات الأخيرة، فإنها في معرض أبوظبي للكتاب لم تأت لتروج لإبداعات مواطنيها في فروع العلم المختلفة كما جرت العادة، وإنما جاءت لعرض الكتب الخاصة بالمنطقة العربية من تلك التي كــُتبت بلغاتها الوطنية. فعلى سبيل المثال دخلتُ الجناح الألماني وأنا أمني النفس بالعثور على كتاب يسعفني في إحياء لغتي الألمانية التي علاها الصدأ بسبب توقفي عن استخدامها لزمن طويل من بعد أن كنتُ يوما ما ضمن القلة التي درستها وتحدثت بها في الخليج، فإذا بالمسؤول عن الجناح يفاجؤني بعدم وجود ما ابحث عنه، ويخبرني بشيء من العربية أن مشاركتهم في المعرض إنما من أجل نشر الثقافة الخليجية من خلال مجموعة من الكتب الصادرة باللغة الألمانية مثل كتب “قابوس يدافع عن التغيير”، و”حضارة اليمن القديمة”، و”الإمارات العربية المتحدة بين الماضي والمستقبل”. وقبل أن أشكر المسؤول عن الجناح الألماني وأغادر مقره استوقفني ليسألني عن بلدي، فما ان أخبرته أني من البحرين حتى ارتسمت على محياه ابتسامة عريضه معطوفة على طلب ابلاغ تحياته إلى الدكتورين منصور سرحان وخلدون أباحسين في مركز عيسى الثقافي. ويبدو ان الرجل قرأ أمارات الدهشة على وجهي فقال قبل أن أسأله عن علاقته بالرجلين: “نحن المؤسسة التي صممنا مكتبة مركز عيسى الثقافي” هكذا الالمان! لايبعثون بكل من هب ودب لتمثيلهم في المحافل والمعارض الاجنبية، وإنما يختارون افضل رجالهم ونسائهم وأكثرهم خبرة وعلما وقدرة على التواصل والحوار وخلق الانطباع الايجابي لدى الآخر. في مقابل هذا المشهد ذهبت إلى جناح دولة عربية باحثا عن عنوان معين في التاريخ الحديث، لأجد أمامي مسؤولا كسولا منفرا في شكله وطريقة حديثه، بل كان تثاقله في الاستجابة لطلبات الجمهور، وطريقة جلوسه على مقعده وهو يمضغ السواك، وإحدى فردتي نعله معلقة بقدمه والأخرى بعيدة على الأرض يوحي وكأنه أرسل لتمثيل بلاده عنوة. فخرجت من هذا الجناح بانطباع سيئ للغاية خصوصا وان المسؤول طلب مني أن “آخذ لفة أو لفتين وأرجع” مع وعد منه بالبحث عن طلبي وتجهيزه، فإذا به يجلس في مكانه كالطبل كما تركته دونما اكتراث. من الأمور الأخرى التي استوقفتني في المعرض أيضا ركن خاص باعمال الخطاط الاماراتي المبدع “محمد مندي” الذي درس الخط في مصر على أيدي كبار الخطاطين المصريين قبل أن يعود إلى الإمارات وتتاح له الفرصة لإظهار إبداعاته من خلال معارض عالمية في شرق العالم وغربه على هامش افتتاح المراكز والجوامع الإسلامية في تلك الديار. و”محمد مندي” هو في الأصل من الحد في البحرين، لكنه هاجر إلى الإمارات في السبعينات وبقي فيها ونال جنسيتها. وأخيرا فقد لفت نظري في معرض أبوظبي للكتاب شيئين تمنيت لو يتحققان لدينا في البحرين، بل في كل قطر خليجي. أولهما كان وجود ركن في مدخل المعرض تحت اسم “ركن المؤلفين الاماراتيين”، تنحصر مهمته في عرض وإبراز إبداعات المؤلف الاماراتي دون سواه تحت سقف واحد بدلا من تشتتها وتوزعها بين أجنحة الناشرين المختلفين. وثانيهما وجود دار نشر مثل “دار كــُتــّاب” لصاحبه الأستاذ جمال الشحي الذي أخذ على عاتقه نشر إبداعات مواطنيه المبتدئين مجانا كي يضعهم على أول سلالم الصعود. فهو يستلم المادة من صاحبها، ويخضعها للتصحيح اللغوي، ويصمم لها الغلاف المناسب، ثم يطلقها مطبوعة كي تأخذ مسارها وتنافس. وهذه لعمري خطوة جريئة ومخاطرة لا يقدم عليها إلا ذوو الروح الوطنية ممن يتوقون لرفعة شأن أوطانهم وتخليص مواطنيهم المبدعين من استغلال وجشع دور النشر.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها