النسخة الورقية
العدد 11002 الجمعة 24 مايو 2019 الموافق 19 رمضان 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:17AM
  • الظهر
    11:34AM
  • العصر
    3:02PM
  • المغرب
    6:22PM
  • العشاء
    7:52PM

كتاب الايام

أبعــــــاد

الطيف لا يمثل الطائفة

رابط مختصر
العدد 9155 الأحد 4 مايو 2014 الموافق 5 رجب 1435

في التعريف العلمي في سوسيولوجيا المعرفة أن «الطيف» هو جزء من الطائفة بحكم انتماءٍ مذهبي جاء بالوراثة وليس بالاختيار، فأنت لا تختار طائفتك ولا دينك ولا مذهبك وإنما هو مواريث طبيعية.. ولكنك في سنوات الوعي تختار «طيفك» الفكري والسياسي والايديولوجي وبالنتيجة تتعدد وتتنوع الاطياف بوصفها حاملة أفكار وتوجهات وأيديولوجيات في الطائفة الواحدة.. وهو ما رأيناه قبلاً في الطائفة المسيحية التي تعددت وتنوعت وتباينت اطيافها السياسية والفكرية والاجتماعية بغض النظر عن أرثوذكسية المذهب أو برتستانيته. وفي الشارع المسلم سنياً كان أم شيعياً تعددت الاطياف السياسية والايديولوجية والفكرية وتباينت التوجهات ولم يستطع «طيف» بعينه أن يدعي أو يزعم تمثيله الحصري للطائفة فهو احتكار او محاولة احتكار لم تحدث في عالمنا العربي من قبل ولنا في الاطياف اللبنانية المختلفة التي خرجت من رحم طائفة واحدة خير نموذج وخير مثال. فلا كتائب آل الجميّل ادّعت تمثيل الطائفة المسيحية ولم يدعِ ذلك أحرار كميل شمعون ولا عون استطاع ذلك ولا جعجع فعل.. فالطائفة شيء والطيف شيء آخر.. حتى موسى الصدر الذي دخل من باب تأليف المجلس الشيعي الأعلى استطاع الزعم بتمثيل الطائفة الشيعية في لبنان لأن الشيعة توزعوا وتمثلوا في أطياف سياسية مختلفة امتدت من القوميين والبعثيين والشيوعيين وسواهم من اطياف سياسية وفكرية وأيديولوجية كانت موجودة على الساحة هناك. وحدها البحرين شهدت بوادر هذا الزعم مع انطلاقة الانفتاح وحرية تكوين وتأسيس الاطياف السياسية علناً.. فظهرت النغمة النشاز سياسياً وفكرياً وواقعياً في خطابات الوفاق الاولى بعد العلنية والانفتاح.. فكانت تلمّح حيناً وتصرّح احياناً بأنها تمثل الطائفة لتقلب الآية لأول مرة فينتزع «طيف» سياسي حق تمثيل الطائفة انتزاعاً قسرياً بصيغة وضع اليد.. وهي صيغة لا أساس لها من الصدقية ولا حتى القانونية والاعراف المذهبية. وغضب الشيرازيون من ذلك وأعلنوا ان الوفاق تسعى لاختطاف الطائفة أو بالأدق تمثيل الطائفة فدخلوا في منافسة معهم وكانت حادة وتمثلت حدتها في الانتخابات النيابية وما جرى فيها وكذلك كانت الجماعة الشيعية الاخرى المعروفة شعبياً بـ«جماعة المدني» ترفض وبقوة مسموعة في الشارع البحريني وتعلنها على الملأ ان الوفاق «طيف» لا يمثل الطائفة الشيعية المتعددة الاطياف والتلاوين فكراً وسياسةً وتوجهاً. ولا يمكن ان ننسى بعض الصدامات والاعتراكات التي حدثت بين الجماعة المعروفة شعبياً باسم «السفارة» وبين جماعة الوفاق وهي صدامات وصلت الى مراكز الشرطة. ما يعني ان الطائفة الشيعية ككل الطوائف هنا فيها الاطياف المتعددة والتوجهات المتباينة والمختلفة، وهو الأمر الطبيعي في سياقات التعدد داخل كل طائفة. في 14 فبراير 2011 وما تلاه من ثلاث سنوات عجاف وبعد ان تولت الوفاق ومرجعيتها قيادة حركة الانقلاب على الدستور والحياة الدستورية بدءاً من «الدوار» وبعده.. بدأت الوفاق تركز في جميع خطاباتها وتصريحاتها ولقاءاتها على مسألة انها ممثل الطائفة، وعلى أن الوفاق هي الطائفة.. فما يحدث لها يحدث للطائفة وما تقوم به تقوم به الطائفة وما تقوله تقول به الطائفة وما تفعله هو فعل الطائفة كلها. وهي وخلال السنوات الثلاث المرتبكة لم تختطف تمثيل الطائفة بل قمعت كل اطياف الطائفة وصادرت حقها في التعبير والتفكير والاختيار والقرار.. فما تختاره الوفاق وما تقرره الوفاق هو قرار الطائفة وهو اختيارها.. فأصبح الطيف مسيطراً على الطائفة وهو ما كرّس مفهوم وضع اليد بمصادرة حق الآخرين وحق الاطياف الاخرى في التعبير عن نفسها. فاضطر الشيرازيون ان يكونوا فرعاً للوفاق يأتمرون بأمرها ويسيرون في ركابها خلفاً يبصم ولا يختار.. واختفت جماعة «السفارة» وصمتت جماعة «المدني» ولم يعد لجمعيتها نشاط يذكر وحاصرتها سطوة وسلطة المرجعية الوفاقية التي تولّت مشروع هيمنة الطيف على الطائفة.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها