النسخة الورقية
العدد 11092 الخميس 22 أغسطس 2019 الموافق 21 ذو الحجة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:50AM
  • الظهر
    11:41AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:08PM
  • العشاء
    7:38PM

كتاب الايام

الأزمة الأوكرانية.. طهران تلتزم الصمت

رابط مختصر
العدد 9130 الأربعاء 9 أبريل 2014 الموافق 9 جمادى الآخرة 1435

تنأى طهران بنفسها عن الحدث الأوكراني، وتلتزم الصمت، بانتظار جلاء الأمور، واتضاح مشهد المواجهة وشكلها بين روسيا والغرب، التي ستنعكس مباشرة عليها، لذلك تحصن طهران نفسها بالابتعاد عن اتخاذ أي موقف أو قرار يحسب عليها مستقبلا من قبل أطراف المواجهة في أوكرانيا. حتى الساعة، تراقب طهران بريبة، التدخل الروسي شبه العسكري، في شرق أوكرانيا وجنوبها، وخصوصا في القرم. وتتوقع رد فعل أمريكيّا - أوروبيّا على هذا التدخل. بموازاة ذلك، ينتابها قلق من انسحاب رد الفعل الدولي هذا على سوريا، الذي يشابه ما أقدمت عليه موسكو في القرم. تخشى طهران أن تتخذ واشنطن من التدخل الروسي في الأزمة الأوكرانية ذريعة للقيام بأمرين أحجمت عنهما سابقا؛ تقديم سلاح نوعي للمعارضة السورية بغطاء عربي وإقليمي، أو تدخل عسكري ما، حظر جوي مثلا، خارج إجماع مجلس الأمن، وهو الإجماع الذي عطلت موسكو بسببه قرارات الأمم المتحدة ثلاث سنوات من عمر الأزمة السورية، باعتباره ضرورة تسبق أي تدخل دولي في الشؤون الداخلية لأي دولة. وهو بنظرها خروج عن قواعد اللعبة، قد يؤدي إلى رحيل نظام الأسد المتهاوي أصلا، ويتسبب في خسارتها ورقة رابحة تؤمن لها موقعا متقدما في الترتيبات الإقليمية المقبلة. كما لم يعد مستبعدا في طهران، عودة نشطاء الحركة الخضراء إلى ساحات وشوارع المدن الإيرانية، فالنموذج الأوكراني ماثل أمام عينها، حيث استطاع البرتقاليون إسقاط نظام يانوكوفيتش في الشارع، بعد محاولته فرض نهج سياسي يخالف رغبات أغلب الشعب الأوكراني، وما على الأطراف المتشددة في النظام الإيراني، التي تحاول عرقلة التحولات السياسية البطيئة التي يقودها الرئيس «المعتدل» الشيخ حسن روحاني، الذي وصل إلى سدة الرئاسة بأصوات الإصلاحيين ودعمهم، إلا أن تعيد قراءة حساباتها بحذر، وتتجنب اتخاذ أي قرار يثير الرأي العام الإيراني، ويدفعه إلى الشارع مجددا من أجل الدفاع عما لديه من مكتسبات مهما كانت بسيطة. إضافة إلى أن هاجس المحافظين من تكرار النموذج الأوكراني في إيران، أصبح أداة قوية يستخدمها ثلاثي المواجهة في طهران «رفسنجاني - روحاني - ظريف» في معركة الدفاع عن مصالح الشعب الإيراني بوجه قرارات التيار المحافظ المتشددة، حيث تحاول بعض أجنحته الراديكالية عرقلة الاتفاقية النووية مع الغرب، وتعطيل التقارب مع أوروبا، وتأخير رغبة أغلبية الشعب الإيراني في التطبيع مع واشنطن، وهذا لا يختلف كثيرا عن قرارات اتخذها يانوكوفيتش عكس رغبات الشعب الأوكراني، برضوخه للضغوط الروسية، ورفض توقيع اتفاقية التعاون والشراكة مع الاتحاد الأوروبي، التي علق عليها الأوكرانيون الكثير من الآمال. لعل الإرباك الإيراني من المشهد الأوكراني كان أحد المحفزات التي شجعت ناشطات إيرانيات من الحركة الخضراء، من بينهن والدة المدون الإيراني ستار بهشتي، الذي توفي في السجن في ظروف غامضة بعد أسبوع من اعتقاله، على تلبية الدعوة للقاء منسقة السياسات الخارجية في الاتحاد الأوروبي أثناء زيارتها طهران، مما دفع الخارجية الإيرانية إلى توجيه مذكرة تحذير للسفارة النمساوية في طهران، واعتبار المتحدثة باسم الخارجية مرضية أفخم، أن «هذه الأعمال تؤدي إلى المزيد من الشكوك بين شعبنا والغرب وتضر بالعلاقات بين إيران وأوروبا». من جهة أخرى، يرى دعاة التفاهم مع أمريكا وأوروبا في طهران، أن الأزمة الأوكرانية سوف تنتهي بتراجع موسكو عن الكثير من مواقفها، وتعيد دور الكرملين الخارجي إلى حجمه المنطقي، وسيؤدي إلى انتباه موسكو إلى أن شروط المواجهة وأدواتها غير متوفرة مع الغرب، وسيفتح الطريق أمام طهران للتخلي التدريجي عن تقاربها مع موسكو، والسير بخطوات أسرع تجاه بناء الثقة مع واشنطن، واستغلال فرصة بحث الأوروبيين عن بدائل للغاز الروسي، وإمكانية أن يكون الغاز الإيراني أحد المصادر البديلة، ولو في مرحلة متأخرة، لضعف القدرات الإيرانية حاليا في إنتاج الغاز والنفط بسبب العقوبات، إضافة إلى طموح طهران بأن تكون شريكة في مشروع خط أنابيب «نابوكو» لنقل الغاز من آسيا الوسطى وحوض بحر قزوين إلى أوروبا عبر تركيا. قبل قرن مضى، كاد الشعب التركي يدفع ثمن خيار السلطنة العثمانية، بوقوفها إلى جانب دول المحور في الحرب العالمية الأولى، فواجهت الدولة التركية الفتية ما بعد السلطنة مشاريع تقسيم التركة العثمانية من قبل الدول المنتصرة في الحرب، وعانت الكثير من أجل تجاوز خسائرها والحفاظ على كيانها، وبعد قرن على واقع عالمي فرض خيارات صعبة على الدولة العثمانية، تقف طهران أمام متحول عالمي جديد.. متحول لن يسمح لموسكو بالعودة إلى حقبة توازنات الحرب الباردة، لا بل يرغب في القضاء على ما تبقى من رواسب تلك المرحلة، مما يحتم على طهران الانحناء أمام تداعيات العواصف الأمريكية المقبلة، من أوكرانيا ومن سوريا، التي سوف تفرض شروطها على مستقبل المنطقة، ويضع طهران أمام خيارين؛ إما الدفاع المكلف عن نفوذها الذي لم يعد مقبولا، وإما القبول بدور بناء لكنه محدود. ] عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها