النسخة الورقية
العدد 11125 الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 الموافق 25 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:08AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:56PM
  • المغرب
    5:32PM
  • العشاء
    7:02PM

كتاب الايام

المحتوى الإلكتروني العربي

رابط مختصر
العدد 9089 الخميس 27 فبراير 2014 الموافق 27 ربيع الثاني 1435

على مدى يوم واحد فقط، احتضنت العاصمة الأردنية عمان اللقاء الثاني لمؤتمر «المحتوى الإلكتروني العربي». يأتي هذا التجمع، إن جاز لنا القول في إطار أنشطة كثيرة تشهدها المنطقة العربية تعالج هذه الموضوعة، التي تعكس في ثناياها شعورا عربيا متناميا بفقر المادة العربية على الإنترنت، التي تفيد الإحصاءات أن نسبتها «لا تتجاوز 2.5% -3% نسبة إلى باقي اللغات «الانكليزية مثلاً 67%». وهو رقم متواضع عندما يقاس بنسبة السكان العرب الذي يشكل عددهم 6% من عدد سكان العالم. وقد أكدت هذه الحقيقة بشأن «قزمية حضور» المحتوى الالكتروني على الإنترنت دراسة معمقة قامت بها «مؤسسة الفكر العربي» تغطي الفترة الزمنية الممتدة ما بين سنتي 1995 و2011، ويعتبر المشروع لمحتوى الذي يغطيه، «كل ما هو مكتوب بحروفٍ عربية على شبكة الإنترنت، أو مسجل بأصوات عربية، أو مصور بشكل يُستَدل به على مصدره العربي». وكشفت الأرقام التي جمعها المشروع «أن المحتوى الرقمي العربي بالإنترنت كيان قزمي، وعائداته السنوية ضعيفة جدًّا». وكما تشير الكثير من الدراسات فإن هناك طريقا شاقة وطويلة ووعرة على العرب أن يقطعوها إن هم شاءوا أن يهيئوا بلدانهم لدخول اقتصاد المعرفة، من خلال تجاوز العقبات التي تواجههم من أجل الارتقاء بحضور المحتوى العربي على الإنترنت، إذ أن هناك الكثير من التحديات التي تواجههم، والتي يلخصها رئيس مجلس إدارة المجموعة المتحدة لنظم المعلومات والاتصالات، محمد عليوة، طي ورقته المعنونة «تحديات إتاحة المحتوى العربي عبر شبكة الإنترنت: إشكاليات توفير وإتاحة قواعد المعلومات الرقمية قائلا « في تقديري فإن هناك ثلاثة اتجاهات لموضوع المحتوى الرقمي هي: تحديات الإتاحة، تحديات الرقمنة، تحديات التقنية، تحديات آليات النشر». إذ ان أحد الأسباب التي تضفي أهمية خاصة على المحتوى الإلكتروني أنه أصبح يعد أحد المقاييس الرئيسة في تصنيف سعي أي مجتمع لبناء الهياكل التحتية الضرورية لمجتمع المعرفة، فقد أصبح انتاج المحتوى الإلكتروني صناعة تشمل «إعداد المنتجات والخدمات الرقمية وتصميمها وإدارتها وتوزيعها، وكذلك التقنيات التي تستند إليها هذه الأنشطة». لكن بالمقابل من الخطأ ان يقود هذا الواقع «القزمي» للمحتوى الالكتروني العربي، وتلك التحديات التي تواجهه، إلى نظرة تشاؤمية انهزامية تكون نتيجتها القبول به والخضوع لقوانينه، فمن الضرورة بمكان هنا رؤية المحاولات العربية، وإن تكن ما تزال في مراحلها «المهدية» «من مهد، والتي تحاول منفردة او متكاملة أن تتمرد على سجون ذلك الواقع. هنالك على سبيل المثال لا الحصر «جائزة المحتوى الإلكتروني العربية التي تنظمها جمعية البحرين للإنترنت بالتعاون مع هيئة الحكومة الإلكترونية وجائزة القمة العالمية «WSA» وجمعية البحرين لشركات التقنية «BTECH»، وتحظى باهتمام أحد أجهزة الدولة المهمة وهي «اللجنة العليا لتقنية المعلومات والاتصالات». وتهدف الجائزة العربية للمحتوى الإلكتروني كما يؤكد القائمون عليها إلى «تشجيع الإبداع في صناعة المحتوى الإلكتروني العربي وترسيخ أطر التعاون ما بين الأشقاء العرب في هذا المجال وإيصال أعمالهم الإلكترونية إلى العالمية من خلال تأهلها إلى جائزة القمة العالمية، حيث يتم من خلال هذه المسابقة تقييم جميع الأعمال العربية الفائزة بجوائز المحتوى الإلكتروني في المسابقات المحلية على مستوى الشرق الأوسط ضمن نفس المعايير العالمية التي تنص عليها جائزة القمة العالمية». ولعل أهم خطوة على طريق فهم، ومن ثم تقدير أهمية المحتوى الإلكتروني، هو التوصل إلى التعريف الاقتصادي / المعرف لها. ولعل من أهم الاجتهادات العربية في هذا المجال تلك الدراسة القيمة المشتركة التي قام بها أستاذ التعليم العالي في تكنولوجيا المعلومات، المدرسة الوطنية العليا للإعلاميات وتحليل النظم بجامعة محمد الخامس بالرباط، عبد العزيز الصديقي الدكالي بالاشتراك مع طالب باحث بالمدرسة الوطنية العليا للإعلاميات وتحليل النُظم بجامعة محمد الخامس بالرباطـ بن الأحمر الحبيب، تحت عنوان «المحتوى الالكتروني العربي دراسة كمية وكيفية». تنطلق الدراسة من تحديد مواصفات وقيم «المحتوى الإلكتروني» كي تصل إلى تعريفه من خلال خمس طبقات يحضنها هرم يحدد سمات أساسية لها هي: ] طبقة المحتوى الالكتروني الإعلامية «Informational»، توجد في أسفل الهرم، وتتعلق بالمعلومة حسب الفهم البدائي للمحتوى الالكتروني. يعتبر المحتوى في هذه الطبقة بمثابة المعلومة التي تصبح، في حالة تحويلها إلى خبر، وحدة ذات قيمة مضافة. ] طبقة المحتوى الالكتروني التأهيلية «Promotional»، توجد مباشرة فوق الطبقة الإعلامية حيث المحتوى يحمل هنا قيمة مضافة مستفيدا من الخاصية المجمعة «federator» للأنترنيت. فخاصية هذا المحتوى تجعله يتموقع مباشرة فوق الطبقة السفلى نظرا للذكاء المضاف لهذا المحتوى. ] طبقة المحتوى الالكتروني التواصلية «Communicational» والتي تحمل أكثر مما يقدمه التواصل الكلاسيكي. فهذه الطبقة تخص المحتويات المستعملة في إطار العمل بتوزيع الموارد. فالتواصل لا يقتصر على نقل الخبر إلى الآخر بل إلى التواصل معه. والتفاعل هنا يرفع بشكل كبير درجة تجريد هذا النوع من المحتوى ] طبقة المحتوى الالكتروني التبادلية «Transactional» وهي مكملة للطبقات الثلاث الأولى. يتعلق الأمر هنا بالتبادل الإعلامي الذي يستفيد أو يستخدم العمليات الاتفاقية. إن الأمر لا يتعلق فقط بعملية بيع أو شراء على الخط بل انه يتناول أوجها أكثر اتساعا مثل التعليم الالكتروني والإدارة الالكترونية. ] الطبقة المقررة «decisional» للمحتوى الالكتروني التي تحمل تلك القيمة المضافة التي تمكن من استعمال المعلومة في سيرورة اتخاذ القرار. يعتبر هنا استعمال الانترنيت كوسيلة لاتخاذ القرار أو كوسيلة للمساعدة على اتخاذ القرار بمثابة جوهر الذكاء الاقتصادي الحديث «Economic Intelligence».

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها