النسخة الورقية
العدد 11055 الثلاثاء 16 يوليو 2019 الموافق 13 ذو القعدة 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    3:24AM
  • الظهر
    11:44AM
  • العصر
    3:11PM
  • المغرب
    6:32PM
  • العشاء
    8:02PM

كتاب الايام

للتربية والتعليم في الميثاق منجزاتها «الفبرايرية».

رابط مختصر
العدد 9080 الثلاثاء 18 فبراير 2014 الموافق 18 ربيع الثاني 1435

كلما أردنا أن نكون أكثر قدرة على استيعاب ومواكبة العصر وتحولاته النووية المسهمة بقوة وبشكل لا يدعو مجالا لأي شك ، في جعلنا كائنات مهيأة لقراءة ذاتها وما يحيط هذه الذات من تغيرات وتحديات تقتضيها متطلبات العصر ذاته ، كلما ازددنا وانغمرنا ثقة بميثاق العمل الوطني بوصفه أهم ركيزة في مسيرة المشروع الإصلاحي الذي دشنه عاهل البلاد منذ تولى مقاليد الحكم لتطور الحياة المجتمعية بمختلف أشكالها وأنساقها ومعطياتها وأبعادها وآفاقها في مملكة البحرين وانفتاحها على العوالم المتقدمة في الخارطة الكونية . لذا تعتبر الذكرى الرابعة عشرة للميثاق ، بمثابة مساحة نهضوية جديدة أخرى في مملكة البحرين ، لتأمل إمكانات البناء على المكتسبات التي تحققت خلال الثلاثة عشر عاما الماضية القريبة ، بل على كل المكتسبات التي حصد الشعب البحريني ثمارها منذ تأسيس الدولة البحرينية الحديثة في أوائل سبعينيات القرن الماضي ، ولعل أقرب مثال يمكن لي التمثل به من موقع عملي ، التحولات النووية الخلاقة التي طرأت على الجسم التعليمي والتربوي في المملكة ، ودأب سعادة الدكتور ماجد بن علي النعيمي وزير التربية والتعليم الفاعل والمستمر ، في جعل هذا الجسم حلقة رئيسة من حلقات المنظومة التعليمية والتربوية العالمية المتقدمة ، والتي تماهت مع ثوابت ومنطلقات ومحفزات الوعي والتفكير في ميثاق العمل الوطني ، وتمكنت من إحداث نقلة نوعية خلاقة في كل معطيات الحراك التعليمي والتربوي في المملكة ، والتي امتد تأثيرها وبشكل واضح وفاعل وملموس على مناطق أخرى تتملك قابلية استيعاب فعل التأثير ، وتسهم في قراءته وتأكيد أهميته عبر مؤسسات ومنظمات وهيئات حظيت باستحقاق دولي مهم عالميا ، وآخرها فوز مملكة البحرين عبر وزارة التربية والتعليم للمرة الثانية بالرئاسة في منظمة اليونسكو . الميثاق ليس ذكرى نحتفي بتعاقب أعوامها كل عام وفق مقتضيات الانطلاقة الأولى كما جرت العادة ، إنما هو منجز وطني كوني إصلاحي ، يقتضي منا البناء على ما تم إنجازه بإنجاز جديد يجعل من كل حلقة من حلقات سلسلة هذا البناء الخلاق مساحة ينبغي الاحتفاء بها بوصفها ضرورة من ضرورات فعل التغيير والتطوير في هذا الكون . انطلاقا من كون الميثاق ضرورة فعل تغيير وتطوير متحول ومستمر ، تأتي أهميته في ترسيخ الوحدة الوطنية ، إذ بها يتجلى نموذج المجتمع المتآخي والمتسامح والمتعايش ، كما أكد ذلك الميثاق في مقدمته عن شخصية البحرين التاريخية والحضارية ، التي عززت اللحمة الوطنية منذ دلمون بامتداداتها الحضارية المختلفة ، من سومر وحتى يومنا هذا ، وجعلت من البحرين ميناء للعالم كله ، فيها وعبرها تدشن كل صنوف وأنواع رؤى الوحدة وانعكاساتها الإيجابية الخلاقة . وأهم دعائم هذه الوحدة الوطنية ، السماح بتأسيس مجالس الرأي والشورى ومؤسسات المجتمع المدني ، وترك الفرصة سانحة أمامها لتكون شريكا مؤازرا للحكم في قراراته ومصيره ، عبر قنوات تروم تعزيز هذه الوحدة انطلاقا من هوية البحرين العربية الإسلامية . وأتمثل في هذا الشأن ، الدور الذي لعبه وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي ، في تدشينه المدارس المتعاونة ، بوصفها بيئة تلتتقي فيها مختلف الأطياف على القيمة المثلى التي تتجسد في الوحدة الوطنية ، إضافة إلى إشرافه ومتابعته المستمرين على الملتقيات والمؤتمرات التي تنضوي تحت لواء المشروع الإصلاحي والمباديء الأساسية التي نص عليها ميثاق العمل الوطني ، بوصفها بيئة خصبة للقاء أبناء الوطن برؤاهم المتعددة على طاولة واحدة ، تترجم مساعي الوزير النبيلة والدائبة في خلق مجتمع مدرسي نبراسه وبوصلته وأفقه الوحدة الوطنية التي ينطلق من بين أجنحتها طائر الحب والتآخي والتعايش . طائر الحب هذه المرة ، حلق قويا متماسكا واثق الأجنحة ، في سماء صرح ميثاق البحرين الوطني ، عبر الفعاليات الفنية والكرنفالية الوطنية التي نظمتها وزارة التربية والتعليم للإحتفال بالذكرى الرابعة عشر لميثاق العمل الوطني ، ممثلة في إدارة الخدمات الطلابية وإدارة التربية الرياضية والكشفية والإرشادية . ويتزامن تنظيم قسم الاحتفالات بإدارة الخدمات الطلابية لورشة النحت على الرمال لمدرسي ومدرسات الفنون التي أشرف عليها ودرب فيها النحات العالمي سودرشان تحت شعار « أحلامنا تتعايش « ، يتزامن مع هذه المناسبة الوطنية. إضافة إلى مهرجان الشعر الشعبي السادس ، والذي ينظمه نفس القسم بالإدارة ، تحت شعار « قصائد في حب بوسلمان « بمشاركة شعراء موهوبين من طلبة مدارس المرحلتين الإعدادية والثانوية ، وشعراء كبار تركوا بصماتهم الوطنية مضيئة في حقل الشعر الشعبي في البحرين ، كما سيدشن في هذا المهرجان الديوان السادس للطلبة تحت عنوان « قصائد في حب بوسلمان « . وتختتم الإدارة فعالياتها المتعالقة والمتزامنة مع ذكرى الميثاق ، بمشاركتها في فعاليات كأس سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة لذوي الاحتياجات الخاصة ، والذي ستعرض الإدارة من خلاله نتاجات الموهوبين والموهوبات من ذوي الاحتياجات الخاصة الفنية والمهارية ، بجانب إصدارها كتابا يضم دور وزارة التربية والتعليم في رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة من الطلبة الموهوبين ، كما يعرض إلى صور بنورامية لرعاية سمو الشيخ خالد لهذه الفعالية . إن الإنجازات «الفبرايرية» التي حققتها وزارة التربية والتعليم في سنوات سابقة ، برعاية ودعم وتوجيه من لدن وزير التربية والتعليم الدكتور ماجد بن علي النعيمي ، لا شك أنها عززت جهود الوزارة ، وشكلت محطات انطلاق تعليمي وتربوي في فضاء المنظومة العالمية المعنية بهذا الشأن ، وها نحن اليوم وأبناؤنا نحصد ثمارها ، آملين أن تمضي عجلة التعليم والتربية في مملكة البحرين قدما بنفس الروح الوثابة والخلاقة التي عهدناها من وزيرها النشط والفاعل الدكتور ماجد النعيمي ...

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها