النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11200 الأحد 8 ديسمبر 2019 الموافق 11 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:48AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

قراءة في مقابلة مهمة

رابط مختصر
العدد 9071 الاحد 9 فبراير 2014 الموافق 9 ربيع الثاني 1435

المقابلة الصحفية التي نشرتها «الأيام» بمناسبة يوم قوة دفاع البحرين مع المشير خليفة بن أحمد آل خليفة القائد العام لقوة الدفاع نحرص نحن الصحفيين والكتاب والمثقفين بوجه خاص وتحرص القاعدة الشعبية الأوسع على قراءتها بدقة واهتمام، ذلك لان المشير عودنا في مقابلاته على وضع النقاط على الحروف بما يعطينا المعلومة التي يحتاجها الكاتب والصحفي ويحتاجها السواد الاعظم من المواطنين. فالمشير لا يلجأ في مقابلاته الى اللغة «الدبلوماسية» المطاطة ذات العناوين العامة التي لا تغني ولا تسمن من جوع، بل يتحلى بروح ثقافية وطنية شفافة مع المواطنين وهو ما جعل مقابلاته محط اهتمام متميز. وفي مقابلاته المنشورة الاربعاء الفائت الكثير من النقاط التي تحتاج الى قراءة تحليلية تضيف لما طرحه المشير في إجاباته الدقيقة، ففي توصيفه لما تعرضت له البحرين وما شهدت من احداث أليمة يذهب مباشرة الى وصفها بـ «العدوان والارهاب»، وهو ما ينبغي ان نؤكده ولا ننساه أبدا كي نتعلم الدرس من الاحداث الارهابية والعدوانية التي تعرضنا لها وتعرض لها الوطن، لاسيما اذا عطفناها كما عطفها المشير في مقابلته الى «الجهات الداعمة والحاضنة لذلك»، وهي جهات كبرى تمثلت في بعض الدول ولعبت فيها السفارات الدور اللوجستي في تمويل الخارجين عن الإجماع الشعبي في البحرين والذين كانوا السبب فيما تعرضت له البلاد. أعتقد ان هذه الصراحة وهذا الوضوح والشفافية البعيدة كما أشرنا عن اللغة الدبلوماسية الفضفاضة.. تجعلنا نحن الاغلبية الواسعة من شعب البحرين والخليج نطمئن الى تحليلاتنا والى ما توصلنا إليه من قناعات راسخة، ان ما تعرضت له بلادنا كان عدواناً إرهابياً مدعوماً وممولاً من الخارج ومن بعض الدول ذات المصلحة ومن بعض القوى والاحزاب والمنظمات الاجنبية ذات الاجندات الخاصة. وتلفت نظرنا في مقابلة المشير الاشارة الصريحة الاخرى نحو نوع من الحظر طبق على البحرين بشأن تزويدها بالسلاح خلال فترة الاحداث والمواقف الملتبسة من بعض الدول، التي سرعان ما رفعت الحظر عن تصدير وتزويد البحرين بالسلاح عدا «الولايات المتحدة وألمانيا»، اللتان تستخدمان الحظر الى الآن كورقة ضغط لمزيد من خدمة مصالحهما وشركات السلاح في البلدين، وهو أسلوب معروف منذ عقود تستخدمه الدول الكبرى لابتزاز الدول الصغيرة لحساب كارتلات صناعات الاسلحة في بلدانها. ويغيب عن بال اصحاب هذه النظرية في الحظر أن العالم الآن لا تحكمه الاسوار والموانع، وبالإمكان استيراد كل انواع الاسلحة من البلدان الاخرى شرقية كانت أم غربية، فما عادت ظروف الحرب الباردة قائمة وبالنتيجة فنظرية الحظر فاشلة لا محالة في ذلك أبدا. وما يعنينا في المقابلة حديث المشير بشأن الاتحاد الخليجي وهو المشروع الأمل.. الذي يبدو المشير متفائلا بشأنه كالغالبية العظمي من أبناء البحرين ومجلس التعاون، والمسألة مسألة وقت ليس إلا لأن الاتحاد الخليجي هو مصيرنا المشترك طال الزمان أم قصر.. والحالمون بـ «فشل» مشروع الاتحاد واهمون حتى النخاع لأنهم لم يقرؤوا حقائق التاريخ وحقائق الجغرافيا التي قرأها المشير ونحن معه، فكان ذلك مبعث اطمئنانه واطمئنانا بشأن الاتحاد الخليجي، وهو اطمئنان يقوم على ركائز جذرية ومتجذرة في سوسيولوجيا وايديولوجيا ابناء الخليج العربي وقادته، والاتحاد ثابت أساسي من ثوابت ثقافتنا الخليجية العربية، قد تخفت احيانا وبفعل ظروف طارئة لكنها أبدا لا تنتهي من هذا المكون الاجتماعي والثقافي الخليجي العربي ومن عقله ووجدانه. ويكاد المشير في مقابلته ان يحذر بعض الجماعات التي وضعت كل بيضها في سلة الغرب وراحت تراهن على دعمه وتأييده لها من أن المصالح هي التي تحرك الغرب، ومصالح الغرب متغيرة ومتبدلة كطبيعة كل المصالح وبالتالي فرهان البعض على تأييد الغرب ودعمه لها ضد أوطانها رهان خاسر.. خاسر!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا