النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11184 الجمعة 22 نوفمبر 2019 الموافق 25 ربيع الأولى 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:38AM
  • الظهر
    11:24AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

2014.. عام القلق في أفغانستان

رابط مختصر
العدد 9054 الخميس 23 يناير 2014 الموافق 21 ربيع الأول 1435

كان عام 2013 حافلا بالتحديات للكثير من الدول؛ ففي مصر، عزل الجيش بشكل مفاجئ أول رئيس مصري منتخب، محمد مرسي، متحديا ثورات الربيع العربي ومطالبه المشروعة. تحول الوضع في سوريا بعد مرور أكثر من عامين من نزاع بين الثوار والنظام إلى حرب مدنية وحشية، بما يؤثر بعض الشيء على الدول المجاورة مثل العراق وتركيا أيضا. بيد أنه كانت هناك بعض الأخبار السارة أيضا قبل حلول نهاية عام 2013. ففي نهاية المطاف شهدت العلاقات بين إيران والولايات المتحدة، بعد 34 عاما من النزاع، حالة من الدفء بعض الشيء، فبعد الاقتراب من المواجهة بين الدولتين بسبب البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، تحدث رئيسا الدولتين هاتفيا وفتحا صفحة جديدة من العلاقات بينهما. توصلت إيران، في نهاية الأمر بعد مرور 10 سنوات من الصراع والمفاوضات، إلى اتفاق مؤقت مدته ستة أشهر مع القوى العالمية، مع السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بإجراء زيارات بشكل أوسع للمواقع النووية وتحديد الأنشطة. وبالإضافة إلى ذلك، وعدت الأمم المتحدة بعقد مباحثات بناءة بشأن الأزمة السورية في يناير (كانون الثاني) لعام 2014 في جنيف مع حضور الدول الرئيسة والمتورطة في الأزمة. وخلال مؤتمره الصحافي الذي عقده مع مراسلي الأمم المتحدة قبل يوم واحد من قدوم العام الجديد، رفض مارتن نيسيركي، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الإدلاء بتصريح للصحافيين بشأن أي موعد محدد لتوزيع دعوة حضور مباحثات السلام بمؤتمر «جنيف 2». وقال نيسيركي في حديثه يوم 30 ديسمبر (كانون الأول) الماضي بالأمم المتحدة «أخشى أن أقول إنني ليست لدي أي معلومات بشأن تطورات هذا الأمر». ومع تبقي أقل من شهر واحد على موعد عقد الأمم المتحدة لمؤتمر السلام في جنيف، مازال من غير الواضح من هي الأطراف التي ستُوجه إليها الدعوة. وربما أن الحساسية الخاصة بحضور بعض الأطراف -مثل إيران- هي ما يجعل الأمين العام مترددا بشأن إخبار وسائل الإعلام عن قائمة الأطراف المشاركة. إن إيجاد حل للأزمة في سوريا قد يسهم أيضا في المساعدة على تهدئة حالة التوتر السائدة في لبنان، التي هزتها بعض الانفجارات الضخمة في العام الماضي، وكان كل ما ذُكر بشأن تلك التفجيرات مرتبطا بالتوتر الذي يحدث في سوريا. وفي هذا الصدد، فمن الصعب للكثير من المراقبين في المنطقة الاعتقاد بأن إيران ستجعل دعمها لحزب الله في لبنان أو سوريا محدودا حتى لو نجحت مباحثات السلام لمؤتمر «جنيف 2». وأدت المنافسات الإقليمية بين بعض الدول إلى جعل سوريا والعراق وإلى حد ما لبنان بمثابة ساحات حرب لتلك الدول التي ترغب في الحصول على المزيد من القوة والتأثير والنفوذ في المنطقة. ومع افتراض أحد السيناريوهات، فحتى لو كانت مشاركة إيران في مباحثات مؤتمر جنيف للسلام في سوريا أمرا إيجابيا هذا الشهر، فلا يعني ذلك أن جميع المشكلات والمواجهات الإقليمية ستنتهي. وعلى الرغم من الصراع الدائر في سوريا، فربما يكون عام 2014 هو الأكثر أهمية بالنسبة للأفغان؛ إذ تتجه أفغانستان قريبا -خلال 3 أشهر- نحو إجراء الانتخابات الرئاسية، حيث إن حميد كرزاي لن يكون مرشحا رئاسيا هذه المرة. ومازال هذا البلد، بعد مرور 12 عاما، يشهد حالة أمنية مضطربة للغاية، فضلا عن وجود المخاوف الرئيسة، كما تواجه الدولة خطر عودة طالبان أو الاستدراج للدخول في حرب أهلية. ويرفض الرئيس الأفغاني كرزاي توقيع الاتفاقية الأمنية الثنائية قبل حلول موعدها النهائي في نهاية عام 2013. وتسمح هذه الاتفاقية الأمنية الثنائية للولايات المتحدة ببقاء بعض قواتها وقواعدها العسكرية في أفغانستان بعد عام 2014، بالإضافة إلى المشاركة بصورة محدودة في محاربة الإرهاب والمتمردين. ووفقا لقانون الولايات المتحدة، يتعين على القوات الأميركية الخروج من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014، وفي حال عدم التوصل إلى إبرام الاتفاقية الأمنية قريبا فيجب على الولايات المتحدة سحب جميع قواتها. وعلى الرغم من الدعم الرئيس من البرلمان الأفغاني والموافقة التي صدرت في الاجتماع الأخير للمجلس الأفغاني الأعلى للقبائل «لويا جيرغا» على هذا الأمر، يصر كرزاي على رفضه توقيع الاتفاقية وإخبار الولايات المتحدة بأن هذه الاتفاقية لا يمكن أن تُبرم إلا بعد إجراء الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها في الأسبوع الأول من أبريل (نيسان) هذا العام. ويتجه الأفغان للتعامل مع أكثر الأعوام تحديا بعد فترة حكم طالبان. ومن المقرر أن يحدث انسحاب قوات الولايات المتحدة وإجراء الانتخابات الرئاسية في هذا العام، وهناك تهديد بتزايد أعمال العنف والإرهاب في حال عدم إبرام كرزاي للاتفاقية الأمنية في الوقت المناسب. وفي المقابل، يُلقي بعض السياسيين الأفغان البارزين باللائمة على إيران بخصوص ما يسمونه التأثير على كرزاي واستخدامه أداة للتأثير على المصالح الأمريكية في المنطقة. ولم تعد التحديات الجديدة التي تواجهنا تتمثل في سوريا فقط، بل يجب علينا أن نضيف أفغانستان أيضا إلى القائمة. ومن خلال إنهاء النزاع في سوريا -في حال إمكانية التوصل إلى أي حل في جنيف- يمكن أن يتجه الإرهابيون، المستقلون بأنفسهم والذين يحتاجون دائما لمكان للقتال فيه، إلى أفغانستان مرة أخرى. وبالنظر إلى أحد هذه الأمور ينبغي علينا توجيه الاهتمام إلى أفغانستان بعناية كبيرة بمجرد انتهاء مباحثات جنيف للسلام في سوريا. عن الشرق الأوسط

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا