النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11922 الأحد 28 نوفمبر 2021 الموافق 23 ربيع الآخر 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:42AM
  • الظهر
    11:25AM
  • العصر
    2:25PM
  • المغرب
    4:45PM
  • العشاء
    6:15PM

كتاب الايام

مع الناس

مــــــــــــيرزا!

رابط مختصر
العدد 9054 الخميس 23 يناير 2014 الموافق 21 ربيع الأول 1435

كأن طيبة أهل البحرين كلها تجمعت فيه.. كأنه ماء ساكن صافٍ ينساب لذة للشاربين.. كأنه استوى في سكون خارج ضجيج البحرين. كل شيء فيه هادئ حتى نظراته تتطارف سكونا في عينيه.. كل شيء فيه مبتسم حتى ايماءة يديه.. لونه كالموز وناعم كالخوخ.. ومبتسم كالماء ودافئ كالشمس.. انه من زلال بحريني فائق الجودة.. وكأن اسمه منقوش في معناه (ميرزا) قلت لنفسي اسم ليس بعربي.. واردفت في نفسي مبتسما وانا اتلمس ذكر اسمي.. واذا باسمي لا يمت الى العروبة بشيء.. كل الاسماء مهاجرة كالطيور.. واماكنها عش تكاثرها اينما استقرت. هذا الاب البحريني الجميل الذي استوى ابا عن جد اجداده في البحرين ونما وتدفقت الدماء البحرينية رقراقة صافية كالعقيق في عروقه ودب طفلا وتشبب وتكهل وعشق واحب وتزوج وانجب ابناء وبناتا يفيضون حبا وطنيا في البحرين. هو طويل القامة نحيف البنية ناعم الحضور انيق المظهر كيس المعشر.. كل شيء فيه يفيض حبا صامتا للبحرين ومنذ أكثر من سنتين.. ما كان على حاله كما كان يعيش بهجة الحياة ومسرتها بحرينيا كسائر البحرينيين.. وكنت ارقب فيه حزنا عميقا في عينيه حتى ان شفتيه الورديتين كانتا تفتران عن ابتسامة حزينة.. ما عهدتها عنده من قبل.. وكنت المس ذلك وانا اجرجر الحديث منه جرجرة لأقف عند رأيه في احداث البحرين.. وكان يسمعني بصمت ويلوذ عني بصمت.. ولا يدلي بشيء عن رأيه.. كأنه خلق ان يسمع ولا يدلي برأي حيال ما يسمع. وذات يوم انفجر في وجهي صامتا بعد ان قلت له: ايرضيك ما يحدث من ارهاب وقتل وتخريب طائفي في البحرين؟! شد على قبضتيه وهو يهتز كعود في عاصفة.. ما عهدت ذلك فيه من قبل وهو يقول: او اني حسبت انه يقول ونزيف دماء بحرينية تنزف في دمه منذ أكثر من ثلاث سنوات.. اقترب مني وضع ذراعه على كتفي وهو يقول: خيانة البحرين من بعض أهل البحرين في زعزعة أمن البحرين طائفيا خيانة للبحرين وأمن أهل البحرين.. ان هناك رؤوسا من السنة والشيعة على حد سواء ومن ورائهم الرجعية الايرانية والرجعية العربية. ناهيك عن الاستعمار هم الذين يثيرون ويخططون للفتنة الطائفية باسم الدين والدين منهم براء! بعد هذا الصمت الطويل كأنه تكلم ليموت حبا في البحرين.. وسألت صديقي (ابو ناصر) وانا ابحث عن معنى كلمة (ميرزا) في اللغة الفارسية.. قال: ميرزا مخفف مير زاد وأمير زاد.. وشاه زاده وامير زاده ما يعني من سلالة الملوك والامراء.. ولو قال من سلالة الانبياء لما استنكرت عليه في شيء.. وكان (ميرزا) في بساطته وتواضعه وصلاته وصيامه وورعه وسكونه وهدوئه محمولا بشيء من خصال الانبياء: ومن واقع ان خصال الانبياء من خصال الله وان خصال الناس من خصال الله.. أليس الناس اولاد الله.. أليس الاولاد تستوطنهم خصال من خصال آبائهم!! لقد كان ميرزا في خصال خصائصه الخيرة: من اخيار الناس.. وكان يجسد حب الله حبا للبحرين والناس. وكنت اقول له وهو ناصت.. ان حقيقة تقوى الله في حقيقة تقوى الاوطان عند الناس.. وان هؤلاء الذين يثيرون الكراهية الطائفية بين الناس.. وينشرون الفوضى والارهاب والتخريب في البحرين ليس لديهم تقوى حقيقية لا في الله ولا في الناس ولا في البحرين! يهز رأسه موافقا حزيناً دون ان يقول شيئاً!! رحم الله ميرزا يوسف مرهون فقد عاش صامتا في صمت اهل البحرين في السراء والضراء.. ومات صامتا وفيه حسرة حزن عاشق على معشوقته البحرين! لأهل ميرزا واولاده وبناته واصدقائه ومحبيه احسن العزاء.. وان يسكنه الله نعيم جناته!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها