النسخة الورقية
العدد 11122 السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:06AM
  • الظهر
    11:31PM
  • العصر
    2:58PM
  • المغرب
    5:36PM
  • العشاء
    7:06PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

استهداف شخصي

رابط مختصر
العدد 9042 السبت 11 يناير 2014 الموافق 9 ربيع الأول 1435

دأبت الجريدة الالكترونية الوفاقية المسماة بـ “مرآة البحرين” على استهداف الشخصيات الوطنية والاعلامية البحرينية في محاولة لتشويه سمعتها تماماً كما تشوه سمعة البحرين في الشاردة والواردة دون ذرة احساس من انتماء للوطن أو للضمير الوطني الذي يأبى النيل من وطنه. وقد نالني شخصياً الشيء الكثير من تشنيعات المرآة المشروخة التي سبب لها ولوفاقها برنامجي التلفزيوني المعروف الكثير من القلق وانتابتها هواجس وكوابيس دفعت بها لكتابة هلوسات فارغة ظناً منها انها تنال من سمعتي ومن مهنيتي ومن موقفي الوطني ضد التآمر على وطني. فبعد سلسلة وشايات وشكايات مررتها الوفاق عبر وسطائها الى القيادة وكبار المسؤولين في البحرين على برنامجي الذي بلغوا ضده شكواهم البروفيسور بسيوني وفريقه وبعد ان جمعوا ما يزيد على الاربعين “سي ــ دي” من حلقات برنامجي وتقدموا بها للمباحث الجنائية وإدارة الجرائم الالكترونية في محاولة مستميتة لإيقاف البرنامج خرجت علينا مؤخراً “مرآتهم المشروخة” بحلقة من حلقات الأكشن البليد زجت فيها باسمي شخصياً على لسان من زعمت انه صاحب قناة أمواج الذي لا اعرفه ولا اعرف حتى اسمه المجرد ولم ألتقِ به مرة في حياتي ولم اتحدث معه حتى على الجوال او الواتساب. وأصل سيناريو الاكشن المفبرك كما جاء في “المرآة المشروخة” ان صاحب قناة امواج قابلني شخصياً وإنني طلبت منه تقديم برنامجي على قناته المذكورة وأضافت ان صاحب القناة قد قال لها انه نأى بنفسه عني بعد ان عرف انني “من الاشخاص المؤزمين في البلد” فابتعد عن مثل هذه الالتزامات التي قد توقعه في موقع الفتنة بين البحرينيين كما ادعت المرآة ان صاحب القناة قد أسرّ لها بهذه الاقوال. ونشرتها المرآة باعتبارها سبقاً صحفياً وهي رواية وحكاية مكذوية من اساسها وعارية من الصحة تماماً ولا اصل لها.. فأنا وأكرر مرة ثانية وعاشرة انني لا اعرف صاحب هذه القناة ولا اعرف حتى اسمه ولم ألتقِ به في حياتي أبداً.. فكيف تم اختلاق هذه الفرية المغلوطة والمثيرة للسخرية المرة. والمرآة الوفاقية اذا كانت قد اعتقدت انها تسجل سبقاً لتشويه سمعتي والنيل مني فقد وقعت في شر اعمالها وانقلب السحر على الساحر الفاشل الذي اوحى لهم بتأليف هذا السيناريو المتهالك كذباً مفضوحاً لا يحتاج الى من يكشف تهالكه. ولو كان القائمون على هذه “المرآة” يتابعون الاعلام في الداخل لعرفوا دون كبير جهد ان قناة “امواج” وطوال الازمة بشهورها الطوال كانت تقدم حلقات وبرامج وتعرض فيديوهات على مدار الساعة ضد الحركة الانقلابية في بلادنا وضد الوفاق ومنهجها التخريبي والتدميري وضد جميع اطراف المؤامرة الشريرة بدءاً من مرجعية الوفاق حتى اصغر صغير من الذين شحنوهم للتخريب والحرق التكسير وإغلاق الشوارع ورمي المولوتوف. فموقف قناة امواج قبل ان يتوقف بثها معروف للقاصي والداني وسلسلة برامجها وفيديوهاتها خير دليل يدحض ما أوردته المرآة من مزاعم زجت فيها باسمي للنيل مني فقط، متوهّمة ان مثل هذه الروايات المثيرة ستزعزع ثقة مشاهدي البحرين والخليج العربي فيما أقدم وأعرض وأحلل بأسلوب ساخر. ما كنت لأكلف نفسي والقارئ الكريم مشقة هذا العرض لو كانت المسألة مجرد افتراء ضد شخصي المتواضع ولكنني عرضتها هنا لأقدم نموذجاً صارخاً على المدى الذي بلغه اعلام الوفاق في الافتراء والفبركات والكذب واختلاق قضايا وحكايا وهْمية بعد ان بدأ هذا الاعلام يعيش ازمة اختناق ذاتي ومهني متراجع بشكل كبير، فجرّب إنقاذ نفسه بمزيد من الكذب والفبركات وأراد ان يكحلها فعماها..!!

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها