النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11930 الإثنين 6 ديسمبر 2021 الموافق غرة جمادى الأولى 1443
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%
  • الفجر
    4:47AM
  • الظهر
    11:29AM
  • العصر
    2:26PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

مع الناس

أبابكو سيمفونية البحرين الكبرى؟!

رابط مختصر
العدد 9033 الخميس 2 يناير 2014 الموافق 29 صفر 1435

واحسب ان السيمفونية مكون موسيقي استوى في حركة تأليف الموسيقي وتطورها على ايادي جهابذة من الموسيقيين الكلاسيكيين الانسانيين الذين اثروا ثقافة الأمم والشعوب بهجة في الحضارة الموسيقية. وان السيمفونيات ترتبط بالوعي الحضاري الموسيقي.. وهي في حركة انسانيتها الفنية الحضارية وفي لفظ انشاد جماعي فني في تناغم الاصوات بهجة للإنسانية وضد الكراهية والبغضاء بين امم وشعوب الارض!! واحسب ان الملامح الاساسية في البناء السيمفوني الموسيقي ما يعني بهجة الحرية والعدل والمساواة ولم تخرج الموسيقى في اطارها الفني العام عن ذلك.. من واقع ان الموسيقى هي نداء الانسانية في بهجة الحياة وتوحدها في جماعية انشاداتها الموسيقية في الانتصار على الظلام وبعث الانوار! ويأتي السؤال جارحا تجاه كتاب (بابكو سيمفونية البحرين الكبرى) لمؤلفة الزميل بدر عبدالملك.. أيمكن المقارنة ولو مجازا بشركة (نفط) اي شركة نفط أو وصف ممارساتها الانتاجية الرأسمالية وهي تستغل ثروات لوطن والانسان استغلالا فاحشا لا انسانيا في مكون انساني موسيقي سيمفوني؟! ايمكن للوطن ان يكون سيمفونية شركة نفط.. أيمكن ان نعلق وسام السيمفونية في بهجتها الحضارية والانسانية على صدر طاغية نفط؟! البحرين سيمفونية الشعب البحريني في انشاد وحدته الوطنية. ان كل العقود والاتفاقيات النفطية للشركات المتعددة الجنسيات والعابرة التي تم الاتفاق عليها هي اتفاقيات وعقود مجحفة!! فكيف بالاتفاقيات والعقود التي تمت في عهود الاستعمار والكلونيالية: فهي بالضرورة قيدت باملاءات قاسية ومجحفة! ولا يهم لمن هو معني بالنص النقدي اذا كان النقد الادبي يحوي على 3% نقداً سلبيا وعلى 97% نقدا ايجابيا.. وقد كان الابتهاج ظاهرا شاهرا لدى شركة بابكو التي فتحت صدرها واسعا في تدشين كتاب: (بابكو سيمفونية البحرين الكبرى) ويبقى سؤال ماذا اعطت بابكو.. وماذا اخذت؟! أعدل في الاخذ والعطاء لدى كل شركات النفط في المنطقة؟! اعدل في الاخذ والعطاء في قسمة (فائض القيمة)؟! اعدل في الاخذ والعطاء بين مستثمَر ومستثمِر (يفتح الميم وكسرها) لقد اخذت شركة بابكو كل شيء ولم تعط الا الفتات.. حتى على فتات المائدة يجوز الشكر.. وهو ما يمكن اخذه مجازا في كتاب (بابكو سيمفونية البحرين الكبرى). ان حركة التاريخ في التطور والانتقال من علاقات انتاج اقطاعية متخلفة الى علاقات انتاج رأسمالية متطورة نسبيا.. تصبح فيه شركة النفط (...) حصيلة حاصل حركة التاريخ وليست التاريخ في ذاته!! ويقع الباحث – اي باحث – في الخطأ اذا فصل حركة التاريخ كأساس في حركة الضرورة والصدفة في حركة المجتمع! لقد اقتضت مصلحة بابكو ان تأخذ بوعي العامل البحريني الى وعي الآلة في الانتاج.. وهو ما افتضاها الى محاولة القضاء على الامية لدى العمال البحرينيين في رفع وعي الانتاج الثقافي لديهم.. فالآلة الحديثة في انتاج النفط تقتضي وعيا حديثاً يتمشى مع الحداثة الانتاجية. ان ما هو ظاهره انساني لدى كل شركات النفط العابرة للقارات فان باطنه استغلال وحشي وقمع لا انساني في حقيقته! ولكن اليس الجدل يعلمنا ان كل شيء سلبي فيه شيء ايجابي وان كل شيء ايجابي فيه شيء سلبي.. الا ان ما يجب ادراكه فان في السلبي القليل القليل من الايجابي.. وان في الايجابي القليل القليل من السلبي. وعلينا ادراك ذلك ضمن نظرتنا المادية الجدلية وليس المثالية الميتافيزيقية واذا اخذنا نسبية ما اعطته شركة بابكو تجاه نسبية ما اخذته فان ما اعطته لا شيء.. وان ما اخذته كل شيء! الا اني وانا اضع ملاحظاتي النقدية الاولية تجاه ما اتيت على ذكره سلبا في كتاب الزميل بدر عبدالملك.. فاني ارى انه من الواجب ان اوفيه حق جهوده الثقافية الوطنية التي بذلها بجهد كبير في اصداره هذا المؤلف الجميل الذي سوف يغني مكتبتنا العربية.. وهو ان دل على شيء فإنما يدل على روح زميلنا بدر عبدالملك الوطنية البحرينية المتوثبة ثقافيا وفكريا في جوانبها الانسانية اليسارية وفي محطات ذاكرته التي راح ينبشها بأسلوب جزل جميل وأقر اني قرأته على عجل وفي خطوات واسعة.. الا ان الرغبة اجدها تلحني وقد اعيد قراءته مرة ثانية.. وقد افيض فيضا ايجابيا تجاه ماكتبه الزميل بدر عبدالملك!!.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها