النسخة الورقية
العدد 11149 الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 18 صفر 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:19AM
  • الظهر
    11:23AM
  • العصر
    2:40PM
  • المغرب
    5:07PM
  • العشاء
    6:37PM

كتاب الايام

فاطمة سلمان ..

رابط مختصر
العدد 8982 الثلاثاء 12 نوفمبر 2013 الموافق 8 محرم 1435

بالرغم من المضايقات التي تواجهها من قبل مرضى النفوس وقُصّر العقول وحائكي المؤامرات والدسائس، إلا أن ابنة المحرق الأصيلة فاطمة سلمان عضو المجلس البلدي، رئيسة لجنة الخدمات والمرافق، تمضي قدما واثقة الخطى نحو تحقيق رؤاها ومشروعاتها البلدية في المحرق، معضدة بطاقم يدرك المسؤولية الوطنية المناطة إليه، ويستوعب طموحات وتطلعات هذه المرأة التي لم ولن تثنيها الوعكات التي طالت صحتها، عن القيام بواجبها بما يرضي الله ويرضي ضميرها وأهل المحرق في هذا البلد الغالي. وفي الوقت الذي يتنازع فيه بعض رؤساء المجالس البلدية في بعض المحافظات على من يحتكر مسؤولية المجلس البلدي ويعيق المشروعات البلدية التي وعد بتنفيذها حال وصوله إلى قبة المجلس البلدي، تحسم فاطمة سلمان أمر مسؤوليتها بالفعل وبالعمل وعلى أرض الواقع، مؤكدة ما وعدت بتحقيقه وتنفيذه حال وصولها إلى هذه القبة، ولعل من يتابع ما طرأ على خدمات ومرافق المحرق من تغير وتطور، يدرك الدور البلدي والوطني الذي تضطلع به عضو المجلس البلدي فاطمة سلمان. وأقف عند الدور الوطني الأوسع الذي توليه فاطمة سلمان أهمية كبرى لا تقل عن أهمية المحرق كمدينة كبرى في المملكة، ويتجسد هذا الدور، من واقع تجربة ومعايشة، في تأكيدها على البعد التاريخي والحضاري للمحرق والمملكة، وذلك من خلال إشراك أهالي المحرق والبحرين في مشروعاتها التي تروم الحفاظ على أصالة هذا الوطن وشعبه، وتسهيلها لتنفيذ الفعاليات والمشروعات التي من شأنها أن تعزز قيم الولاء والانتماء لهذا الوطن، وتحافظ على هويته لغة ومعمارا وأفقا. هذه المرأة المحرقية الأصيلة، التي تسعى لتأهيل بنية تحتية واسعة في المحرق يستفيد منها أهالي المدينة ذاتها والمواطنين والمقيمين بشكل عام، استطاعت وباقتدار أن تجعل واحدا من هذه البنى، وهو كورنيش الغوص، بيئة سياحية مهمة في البحرين، استطاعت أن تستقطب مشروعات كثيرة، منها مشروع سمبوزيوم النحت على الرمال وتدوير المواد المستهلكة الذي نظمته وزارة التربية والتعليم ممثلة في إدارة الخدمات الطلابية، بالتعاون مع المجلس البلدي بالمحرق بقيادة فاطمة سلمان التي فتحت أبواب مكتبها لتسهل كل احتياجات الإدارة وتمدها بما أمكن من فريق متعاون هندسيا وكهربائيا، إضافة إلى العمال ومن يسهم في الإشراف على تحقيق هذه الفعالية بنجاح دون أية عوائق. كما شاركت فاطمة سلمان في هذه الفعالية بعفويتها المحببة، الطلبة في مسابقاتهم، وتابعت مع فريق الفعالية من وزارة التربية والتعليم كل ما يحتاجونه من أجل إبراز صورة الوطن التي يطمح في تحققها أي مواطن في هذا البلد. والجميل في الأمر، أن فاطمة سلمان عندما تقترح عليها فكرة أو مشروعا، تتبناه بالكامل وكما لو أنه فكرتها أو مشروعها هي، وتضيف إلى أفكارك أفكارا، وتحسم أمر تطبيقها وتنفيذها في حينه ومن مكتب سكرتيرتها باتصالاتها هي شخصيا بالأشخاص المعنيين أو الذين من الممكن أن يتعاونوا في مثل هذا المشروع ويسهموا في إنجاحه. وقد لمست هذا الاهتمام، وعن كثب، في المشروع الذي تقدمت به إدارة الخدمات الطلابية بوزارة التربية والتعليم إليها، للتعاون مع المجلس البلدي في تنفيذه من حيث تهيئته المكان الملائم لهذا المشروع، حيث أجرت عضو المجلس البلدي في حينه اتصالاتها مع من يعنيهم أمر التعاون في هذا المشروع، وكنا معها وكما لو أننا في اجتماع موسع ضم كافة المعنيين بهذا المشروع، ولم نغادر مكتبها إلا وكل ما طلبنا منها توفيره، قد زادت عليه بأضعاف ما كان في بالنا. غادرنا مكتبها ونحن مطمئنون ومحفزون لإقامة هذا المشروع في الوقت المقترح بنوفمبر الجاري، مؤكدة من خلال استجابتها لكل مشروع نتقدم به إليها لتنفيذه في المكان الذي تتولى مسؤولية إدارته كاملا، تعاونها الكبير مع وزارة التربية والتعليم، واستيعابها للدور الكبير والجسيم الذي يضطلع به وزيرها الدكتور ماجد بن علي النعيمي من أجل توثيق عرى التعاون مع مختلف المجالس ومؤسسات المجتمع المدني، وحرص مدير إدارة الخدمات الطلابية الأستاذ جاسم محمد بن حربان على الاحتذاء بتوجيهات الوزير في كل شأن يهدف إلى تفعيل كل الأنشطة التي تتسع مساحتها للوطن وأهله. فاطمة سلمان، لم تكتفِ بهذه التسهيلات المكانية، وإنما تبادر في دعمك إعلاميا أيضا، وتسخر كافة عدتها من أجل إنجاح وإبراز فعاليتك بالصورة الوطنية المشرفة، وكما قلنا فإنها تتعاطى مشروعاتك وكما لو أنه مشروعاتها هي، مع حفظ حقك الأدبي بها. وقبل أن تغادر مكتبها، تبدي استعدادها أمامك للخروج معك من أجل معاينة المكان الذي ستقيم عليه فعاليتك، وأي الجهات والزوايا سوف تختارها لهذه الفعالية، وما تقتضيه من توفير إنارة وكهرباء ومستلزمات أخرى، وتضع المحرق كلها بين يديك ومن أجلك مادامت هذه الفعالية تستقطب كل أبناء الوطن من مختلف المحافظات، ومادامت تنشد رفع الراية في سماء الوطن كله. هي المرأة الإنسانة العنيدة، التي ترفض بقوة تعطيل أو تعليق أي مشروع تنموي تقدمت به أو تقدم أهالي المحرق به للمجلس البلدي من أجل إقراره وتنفيذه، لذا لا غرو أن يكون مشروعك في يد أمينة كيد فاطمة سلمان.. فاطمة سلمان، امرأة قل أن يجود بمثلها الزمن..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها