النسخة الورقية
العدد 11124 الإثنين 23 سبتمبر 2019 الموافق 24 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:07AM
  • الظهر
    11:31AM
  • العصر
    2:57PM
  • المغرب
    5:35PM
  • العشاء
    7:05PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

التجسس الأمريكي والعرب

رابط مختصر
العدد 8973 الاحد 3 نوفمبر 2013 الموافق 29 ذو الحجة 1434

في الوقت الذي التأمت فيه الحكومات ومجالسها النيابية المختلفة كان العرب يزجون وقتهم بأحاديث المجالس عن فضيحة التجسس الامريكية المدوية والتي طالت بلدانا مهمة عربية مختلفة كما طالت العواصم الاوربية التي انتفضت حكوماتها وبرلماناتها احتجاجا على ما جرى لهم ولمسؤوليهم ومواطنيهم من تنصت مقصود قامت به وكالة الامن القومي الامريكي ومجموعة اجهزتها المختلفة. العواصم الاوربية تحركت، فيما العواصم العربية التي طالتها عمليات التجسس والتنصت لزمت الصمت الرسمي والشعبي وصارت الحكاية مجرد «حزاه أو حدوته» مجالس رجالها واحاديث نسائها فقط. الاوربيون احسوا بخطورة الموضوع وجسامته لاختراقه لأمنهم القومي الذي يعتبرونه خطا أحمر كما امريكا التي اعتبرت امنها القومي خطا أحمر مفتوحا على مكالمات المسؤولين الاوربيين ترصدها وتتنصت عليها لسنوات طويلة. المؤسسات والاجهزة الامريكية هي الاخرى تداعت على عجل ولكن للملمة القضية على الطريقة الامريكية المعتادة وهي تخفيف القضية وسحب فتيلها ما أمكن. فيما ظل أوباما «الرئيس» يحاول الالتفاف على القضية العالمية المدوية بطريقه «الاكاديمية» حيث التلاعب بالألفاظ وتطويع المفردات لصالح تخفيف الضجة التي اثارتها أكبر عملية تجسس وتنصت في القرن الحادي والعشرين حتى الان. وبعد تفجر الفضيحة على المستوى العالمي وبعد كل هذا الغضب الاوربي العارم من أعلى القمة الى القاعدة أدركنا لماذا ظلت واشنطن وأجهزتها تتابع سنودن الذي خدم في وكالة الامن القومي ثم بدأ بعد انتهاء تعاقده معها بتسريب الوثائق الاخطر في تاريخ الامريكيين بعد وثائق ويكيلكس التي فضحت الوجه الآخر لأمريكا. بحسب المتابعات الصحفية فإن بحوزة سندون وثائق كثيرة وخطيرة مازالت مرشحة للتسريب والنشر وبالتالي فإن ادارة اوباما مهددة بمزيد من الفضائح ما ينذر بنهاية كارثية لإدارة اوباما او بالأدق بنهاية فضحائية غير مسبوقة أين منها فضيحة ووترغيت التي ظلت محصورة كعمليات تجسس بين الجمهوريين انفسهم حيث تجسست مجموعة نيكسون على مكاتب للجمهوريين فقط كانوا معارضين لسياسته ومناوئين لتوجهاته فتجسس وتنصت عليهم. ريتشارد نيكسون استقال وباراك اوباما يبرر ويسوف لحماية نفسه ومجموعته طمعا في الاستمرار ولكنه استمرار بلا زخم كان قد رافق وصول اوباما الى البيت الابيض كأول رئيس ملون ما آثار امالا عند شعوب العالم النامي والفقير، فإذا بالرئيس «الامل» يخيب كل الآمال وفي مقدمتهم آمال حلفائه الاوربيين الذي لم يتوقعوا ان تستهدف مكالماتهم بهذا الاسلوب وبهذا الشكل السافر الذي اثار غضبهم. وكالة الامن القومي لم تسعف رئيس بلادها بما قدمته وبما ساقه رؤساؤها من تبريرات بل زادت الطين بلة وكشفت الحقيقة تحت عنوان «الامن القومي الامريكي». وهو عنوان يحتاج منا نحن العرب الى الوقوف طويلاً امامه وقراءة مسألة الامن القومي من جانبنا واعادة ترتيب مفهومنا واعادة ترتيب عملنا لحماية امننا القومي الذي بات ليس مستهدفا فقط بل ومخترقا من أكثر من جهة داخلية وخارجية. وبتقديرنا ان اعادة ترتيب امننا القومي العربي تحتاج الى عقد الكثير من اللقاءات بين الاجهزة المعنية العربية والخليجية لاسيما في ظل الوضع الاقليمي والعالمي الذي يسعى لجعل المنطقة ورقة تفاوض يساوم عليها في صفقاته القادمة التي يبدو انها قد بدأت فعلاً.

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها