النسخة الورقية
العدد 11120 الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1440
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:05AM
  • الظهر
    11:32AM
  • العصر
    2:59PM
  • المغرب
    5:38PM
  • العشاء
    7:08PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

«المعارضة» بوصفها حرقاً للمراحل

رابط مختصر
العدد 8968 الثلاثاء 29 أكتوبر 2013 الموافق 24 ذو الحجة 1434

استقراء التاريخ والتجارب لم يكن يوما لقتل الفراغ وازجاء الوقت ولكنه للافادة والاستفادة بالدرجة الاولى وللتمثل والتأسي بهذه التجارب الجميلة والمريرة التي مرت بها البشرية في مسيرتها الطويلة. وحتى الآن اجدني عاجزا عن تحليل وتفسير اعادة انتاج ذات الاخطاء والخطايا التي وقعت فيها تجارب من سبقونا دون الاستفادة والاتعاظ. مناسبة هذا الكلام قراءتنا التحليلية والنقدية الطويلة لما انتجته معارضتنا اليسارية منها والقومية من اخطاء جسام هي في النهاية نفس اخطاء بعض المعارضات اليسارية القديمة والجديدة والتي كان يسارنا البحريني ينتقدها نقدا لاذعا وصل إلى درجة السخرية منها.. واذا به يقع اليوم في تلكم الاخطاء وبصورة اشنع كونها اخطاء ارتبطت او ربطت نفسها بزواج كاثوليكي مع اكثر القوى تخلفا وبعدا عن المدنية في مفهومها العلمي الصحيح. فيسارنا اندفع إلى «الدوار وراء الوفاق وجماعاتها وقد شاغله الانقلاب وجذبه اليه جذبا قويا عنوانا من عناوين حرق المراحل الذي وقعت فيه اليسارية الطفولية بحسب التعبير اللينيني المأثور، وسياسة حرق المراحل سياسة غارة ومستقرة في عقلية المغامرة والمقامرة التي لا تمتلك نفسا طويلا قادرا على تحقيق المكاسب بأسلوب التراكم وهو الاسلوب الذي يتسق مع الديمقراطية ولا سيما الديمقراطية الوليدة كالبحرين التي تصيبها في مقتل وتعود بها عقودا وسنوات إلى الوراء، اساليب المغامرة والطيش وحرق المراحل يقضي عليها او يكاد. ولسنا بحاجة للتذكير واستذكار تجارب سابقة وخارج تجربتنا ويكفي ان نلاحظ هنا في البحرين كيف خلق انقلاب الدوار «حرق المراحل» اصطفافات طائفية مقيتة لم يسبق لها مثيل في بلادنا ما كانت لتكون ابدا لولا حرق المحرلة تحت عنوان الدوار. كما ان احياء الفئويات والكنتونات واشاعة المناخ العصبوي والمناطقي كان اثرا قاسيا ومريرا من آثار حرق المراحل الذي انساق يسارنا وراءه دون تحسب وبلا حسبان لانعكاسات لحظة حرق المراحل التي اختطفته في ضجيجها وصخبها واخذته اخذا إلى مكان لا يمكن ابدا لليسار الحقيقي ان يكون فيه او ان يكون جزءا من دوار وتجمع من لون طائفي واحد وان تكون خطاباته في غالبيتها خطابات مذهبية يتصدرها خطاب هادي المدرسي كل ليلة من ليالي الدوار. مأساة حرق المراحل كانت وما زالت من اسوأ ما عرفته التجارب المعاصرة في عمومها وتجارب الديمقراطيات الوليدة التي قضى عليها حرق المراحل قضاء مبرما. وفي اعتقادنا بل وفي يقيننا الشخصي ان اليسار الحقيقي الذي كان لنا يوما يعي هذه الحقيقة ويعرفها تمام المعرفة.. ولكن يسارنا البحريني الآن المتصدر لقيادة ما يسمى باليسار ليس له من اليسار العلمي والمدني الصحيح شيئا سوى الاسم وبقايا تاريخ لليسار لم يكن للأسف امينا عليه ووفيا له. وهذا ليس استنتاجا شخصيا فحسب بل انه استنتاج يساريين قدماء وتقدميين ابتعدوا واستقالوا حين شاهدوا ما آل اليه يسارهم وقادته اليه مجموعة لم تتردد ابدا في ان تكون وفاقية اكثر من الوفاق. لم تعد العناوين هي المهمة الآن ولكنها المواقف فلا يكفي الشعار مرفوعا.. ولكنه الموقف مدفوعا بوعي وطني جامع لا وعي مطأفن ومتمذهب تحت عنوان براق..

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها