النسخة الورقية
  • الارشيف

العدد 11201 الإثنين 9 ديسمبر 2019 الموافق 12 ربيع الثاني 1441
بحث متقدم

الكلمات الاكثر استخداما

  • 30%

  • الفجر
    4:49AM
  • الظهر
    11:30AM
  • العصر
    2:27PM
  • المغرب
    4:46PM
  • العشاء
    6:16PM

كتاب الايام

أبعـــــاد

الحقيقة والوهم في المصطلحات الوفاقية

رابط مختصر
العدد 8964 الجمعة 25 أكتوبر 2013 الموافق 20 ذو الحجة 1434

دأبت الوفاق على استعارة مصطلحات حداثية سياسية كانت او حقوقية وتعميمها والاشتغال عليها اعلاميا في كل فترة بانتقائية مناسبة او متوافقة مع تحركات جماعاتها في الخارج لنشر هذا المصطلح او ذاك على نطاق واسع في العواصم التي تنشط فيها هناك. واللعب بالمصطلحات او لعبة المصطلحات لعبة من اختراع المنظمات الاجنبية المتوزعة بين واشنطن إلى الدنمارك مرورا ببعض العواصم التي وضعت خطة تدريب المعارضة العربية الجديدة وخصوصا شبابها على ما يسمى تحريك المجاميع وحشدها خلق شعار او مصطلح. وبعض المصطلحات هي اليوم سلاح في الحرب الاعلامية الكبيرة التي توفرت للوفاق وسائلها عبر سلسلة الفضائيات المتحالفة معها من طهران إلى بيروت مرورا بالعراق وغيرها حتى لندن حيث مقر الفضائية الوفاقية اللؤلؤة التي تلعب رأس حربة في هذه الحرب. وبالتالي فنحن ومنذ مدة نواجه مصطلح الحل الامني توصم به الحكومة من قبل الوفاق التي تصور للعالم ان حكومة البحرين لا تملك سوى الحل الامني وان دعواتها للحوار وتقديمها للمبادرات الاخرى مجرد دعاية ولعبة علاقات عامة. وهكذا يمكننا ان نلاحظ بغير عناء ان مصطلح الحل الامني يتداوله الوفاقيون واذيالهم وانصارهم في كل مقابلة فضائية او صحفية ومقروءة في كل مقال ومقام. بما يؤكد انه هو المصطلح الذي وقع عليه الاختيار لهذه المرحلة لخدمة استراتيجية تشويه سمعة الحكومة وسمعة البحرين واحراجها كما يتمنون ويتوهمون لان حقائق الواقع المعاش وتفصيلات المشهد الذي تعمل الوفاق في ملعبه تفضح وتكشف زيف المصطلح. فالبلاد وشوارع القرى وطرقاتها تعاني وعلى مدار الساعة من جميع اشكال العنف والارهاب الذي ان بدأ حرقا فلن ينتهي تدميرا ومولوتوفا. وبالنتيجة فالحكومة المسؤولة مسؤولية مباشرة عن امن المواطنين وسلامتهم في بيوتهم وفي الشوارع والطرقات لن تقف مكتوفة الايدي تتفرج على سلسلة الحرائق والتدمير وزجاجات المولوتوف وهي تتطاير في الفضاء بلا تحسب وانابيب الغاز وهي تتفجر وسط الاحياء والفرجان المكتظة بالسكان والمطلوب من الحكومة ضمن مسؤولياتها حمايتهم من الاخطار ومن العنف ومن اثار الاعمال الارهابية الغوغائية الطائشة والمتصاعدة مع حلول الفترة المسائية طوال ما يقرب من الثلاث سنوات. هل المطلوب من الحكومة ومن اجهزتها المعنية بوجه خاص ان تتفرج دون ان تحرك ساكنا كي لا يقول الوفاقيون وحلفاؤهم الاجانب وغير الاجانب ان حكومة البحرين لجأت إلى الحل الامني فقط؟؟ هل المطلوب ان تحترق البيوت والمساكن وان تشتعل سيارات المارة من المواطنين بمن فيها وان تدمر المنشآت العامة والخاصة وان لا تبادر اجهزة الدولة في وقف مسلسل العنف والارهاب ودرء الخطر عن الناس الامنين لكي لا يقولوا الحل الامني. العتب كل العتب على بعض الاقلام العربية البعيدة عن تفاصيل المشهد البحريني وحقائقه ودقائقه وما يجري في شوارعه الخلفية وطرقات القرى وازقتها النائية والتي تردد مصطلح الحل الامني نقلا عن اعلام الوفاق وعن خطابها ومقابلات قادتها دون ان تبحث وتتقصى عن الحقيقة هنا على ارض الواقع اليومي المعاش. فاللعب بالمصطلحات هنا كما الحق يراد به باطلا وكم نتمنى ان لا يقع في شراكه البعض ممن يكتفي بالمصطلح دون ان يفتش وراءه عن الحقيقة.. وكم من الحقائق تذهب ضحية المصطلحات والشعارات.. فهلا انتبهنا؟؟

شــارك بــرأيــك

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الايــام وإنما تعبر عن رأي أصحابها

رأيك يهمنا